{يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا أَطِيعُوا اللَّهَ وَرَسُولَهُ وَلا تَوَلَّوْا عَنْهُ وَأَنْتُمْ تَسْمَعُونَ (20) وَلا تَكُونُوا كَالَّذِينَ قَالُوا سَمِعْنَا وَهُمْ لا يَسْمَعُونَ (21) إِنَّ شَرَّ الدَّوَابِّ عِنْدَ اللَّهِ الصُّمُّ الْبُكْمُ الَّذِينَ لا يَعْقِلُونَ (22) وَلَوْ عَلِمَ اللَّهُ فِيهِمْ خَيْراً لأَسْمَعَهُمْ وَلَوْ أَسْمَعَهُمْ لَتَوَلَّوا وَهُمْ مُعْرِضُونَ (23) يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا اسْتَجِيبُوا لِلَّهِ وَلِلرَّسُولِ إِذَا دَعَاكُمْ لِمَا يُحْيِيكُمْ وَاعْلَمُوا أَنَّ اللَّهَ يَحُولُ بَيْنَ الْمَرْءِ وَقَلْبِهِ وَأَنَّهُ إِلَيْهِ تُحْشَرُونَ (24) وَاتَّقُوا فِتْنَةً لا تُصِيبَنَّ الَّذِينَ ظَلَمُوا مِنْكُمْ خَاصَّةً وَاعْلَمُوا أَنَّ اللَّهَ شَدِيدُ الْعِقَابِ (25) وَاذْكُرُوا إِذْ أَنْتُمْ قَلِيلٌ مُسْتَضْعَفُونَ فِي الأَرْضِ تَخَافُونَ أَنْ يَتَخَطَّفَكُمْ النَّاسُ فَآوَاكُمْ وَأَيَّدَكُمْ بِنَصْرِهِ وَرَزَقَكُمْ مِنْ الطَّيِّبَاتِ لَعَلَّكُمْ تَشْكُرُونَ (26) يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا لا تَخُونُوا اللَّهَ وَالرَّسُولَ وَتَخُونُوا أَمَانَاتِكُمْ وَأَنْتُمْ تَعْلَمُونَ (27) وَاعْلَمُوا أَنَّمَا أَمْوَالُكُمْ وَأَوْلادُكُمْ فِتْنَةٌ وَأَنَّ اللَّهَ عِنْدَهُ أَجْرٌ عَظِيمٌ (28)} [الأنفال]
(015) سافر معي في المشارق والمغارب :: (014)سافر معي في المشارق والمغارب: :: (013)سافر معي في المشارق والمغارب :: (012)سافر معي في المشارق والمغارب :: (011)سافر معي في المشارق والمغارب :: (010)سافر معي في المشارق والمغارب :: (09)سافر معي في المشارق والمغارب :: (08)سافر معي في المشارق والمغارب :: (07)سافر معي في المشارق والمغارب :: (034)الإيمان هو الأساس - أمور تؤخذ من قصة في إنكاره الإيمان باليوم الآخر :: حوار مع الأخ المسلم البريطاني - حامد لي :: (022)تربية المجتمع - اجتناب الهجر والتقاطع :: حوار مع الأخ المسلم الألماني - هادف محمد خليفة. :: (021)تربية المجتمع - الاحتقار والسخرية :: إيجاد الوعي في الأمة-الندوي :: حوار مع الأخ المسلم الألماني عبد الشكور كونزا(KUNZE) -فرانكفورت :: (020)أثر تربية المجتمع- اجتناب الحسد :: (39)السيرة النبوية - ما لاقاه الصحابة من أذى في مكة: ::
   
جملة البحث



السابق

الفهرس

التالي


(0139)الجهاد في سبيل الله-الفصل الثاني: أضرار القعود عن الجهاد

(0139)الجهاد في سبيل الله-الفصل الثاني: أضرار القعود عن الجهاد


وفي هذا الفصل ثلاثة مباحث:

المبحث الأول: علو الكفار وهيمنتهم.

المبحث الثاني: ذل المسلمين واستضعافهم.

المبحث الثالث: شقاء العالم وفقده السلام.

المبحث الأول: علو الكفار وهيمنتهم


وفيه أربعة فروع:



الفرع الأول: إقصاء حكم الله وتمكين حكم الطاغوت.



الفرع الثاني: استعباد الناس.



الفرع الثالث: إفساد حياة العالم بالكفر والفسوق والعصيان



الفرع الرابع: استغلال خيرات الأرض لنشر الظلم .



الفرع الأول: إقصاء حكم الله وتمكين حكم الطاغوت





إن قادة الكفر يريدون العلو في الأرض، وحكم الله يحارب هذا العلو، وكان النهي عن العلو في كتاب سليمان إلى ملكة سبأ تالياً لذكر اسم الله تعالي..كما قال: {قَالَتْ يَا أَيُّهَا الْمَلأُ إِنِّي أُلْقِيَ إِلَيَّ كِتَابٌ كَرِيمٌ * إِنَّهُ مِنْ سُلَيْمَانَ وَإِنَّهُ بِسْمِ اللَّهِ الرَّحْمَنِ الرَّحِيمِ * أَلا تَعْلُوا عَلَيَّ وَأْتُونِي مُسْلِمِينَ} [النمل:29-31]


وحكم الله يرفض أي حكم لغيره يخالفه، والطغاة إنما يحكمون بأهوائهم التي هي آلهتهم من دون الله، وأي شيء يخالف أهواءهم تضيق به نفوسهم ويحاربونه حرباً شعواء..



لهذا كان أولَ خطوة يخطونها لتمكين حكم الطاغوت، إقصاءُ حكم الله تعالى بالقوة، ومحاربة من يدعو إليه والقضاء عليهم، فإذا لم يجدوا من يقف في وجوههم بقوة تردعهم وتجبرهم على الخضوع لحكم الله، مكنوا حكم الطاغوت بقوتهم وشددوا في حمايته وحراسته وكانت له الهيمنة في الأرض..



ومن هذا الباب ينبعث الفساد في الأرض، وهو من أعظم أضرار القعود عن الجهاد في سبيل الله. قال المودودي رحمه الله:"فليس لأحد من بني آدم أن ينصب نفسه ملكاً على الناس ومسيطراً عليهم، يأمرهم بما يشاء وينهاهم عما يريد، ولا جرم أن استقلال فرد من أفراد البشر بالأمر والنهي، من غير أن يكون له سلطان من الملك الأعلى، هو تكبر في أرض الله بغير الحق وعتو عن أمره وطموح إلى مقام الألوهية.. والذين يرضون أمثال هؤلاء الطواغيت لهم ملوكاً وأمراء، إنما يشركونهم بالله وذلك مبعث الفساد في الأرض ومنه تنفجر ينابيع الشر والطغيان". [الجهاد في سبيل الله ص23 طبع الاتحاد الإسلامي العالمي للمنظمات الطلابية ـ الطبعة الثانية].

الفرع الثاني: استعباد الناس


إن إقصاء حكم الله تعالى، وذلك يكون بإقصاء منهجه الذي تضمنه كتابه وسنة رسوله صَلى الله عليه وسلم، يتبعه حتماً استعباد الطبقة الحاكمة عامة الناس، لأنها تحكم الناس بأهوائها وتنفذ فيهم رغباتها وشهواتها. وقد قالها طاغية مصر فرعون الأول قولاً صريحاً لا غموض فيه، عندما دعاه موسى عليه السلام إلى الله..



كما قال تعالى: {هَلْ أَتَاكَ حَدِيثُ مُوسَى * إِذْ نَادَاهُ رَبُّهُ بِالْوَادِ الْمُقَدَّسِ طُوىً * اذْهَبْ إِلَى فِرْعَوْنَ إِنَّهُ طَغَى * فَقُلْ هَلْ لَكَ إِلَى أَنْ تَزَكَّى * وَأَهْدِيَكَ إِلَى رَبِّكَ فَتَخْشَى * فَأَرَاهُ الآيَةَ الْكُبْرَى * فَكَذَّبَ وَعَصَى * ثُمَّ أَدْبَرَ يَسْعَى * فَحَشَرَ فَنَادَى * فَقَالَ أَنَا رَبُّكُمُ الأَعْلَى} [النازعات:15-24].



وليس من شرط هذا الاستعباد أن يكون دائماً بهذه الصراحة، وبالقوة المادية كسل السيوف على الرؤوس ونحو ذلك مما فعله فرعون. بل يكون بذلك ويكون بوضع الأنظمة والقوانين التي يضعها فرد أو جماعة أو دولة من البشر يخضع لها عامة الناس..

فإن ذلك استعباد من ذلك الفرد أو تلك الجماعة أو هذه الدولة لمن انصاع لأنظمتها وقوانينها.



فقد قرن الله سبحانه عبادة المسيح عليه السلام، وطاعة من أحل ما حرم الله أو حرم ما أحل الله من الأحبار والرهبان، وجعل الأمرين من اتخاذ أرباب من دون الله..

كما قال تعالى: {اتَّخَذُوا أَحْبَارَهُمْ وَرُهْبَانَهُمْ أَرْبَاباً مِنْ دُونِ اللَّهِ وَالْمَسِيحَ ابْنَ مَرْيَمَ وَمَا أُمِرُوا إِلا لِيَعْبُدُوا إِلَهاً وَاحِداً لا إِلَهَ إِلا هُوَ سُبْحَانَهُ عَمَّا يُشْرِكُونَ} [التوبة:31].



روى ابن جرير بسنده عن عدي بن حاتم قال: "أتيت رسول الله صَلى الله عليه وسلم وفي عنقي صليب من ذهب، فقال: (يا عدي اطرح هذا الوثن من عنقك).

قال: فطرحته وانتهيت إليه وهو يقرأ سورة براءة، فقرأ هذه الآية: {اتَّخَذُوا أَحْبَارَهُمْ وَرُهْبَانَهُمْ أَرْبَاباً مِنْ دُونِ اللَّهِ وَالْمَسِيحَ ابْنَ مَرْيَمَ وَمَا أُمِرُوا إِلا لِيَعْبُدُوا إِلَهاً وَاحِداً لا إِلَهَ إِلا هُوَ سُبْحَانَهُ عَمَّا يُشْرِكُونَ}، قال: قلت يا رسول الله إنا لسنا نعبدهم، فقال صَلى الله عليه وسلم: (أليس يحرمون ما أحل الله فتحرمونه، ويحلون ما حرم الله فتحلونه؟).

قال: قلت: بلى.. قال: (فتلك عبادتهم…). [جامع البيان عن تأويل آي القرآن (10/114)].



وقال سيد قطب رحمه الله: "إن النص القرآني يسوي في الوصف بالشرك واتخاذ الأرباب من دون الله، بين اليهود الذين قبلوا التشريع من أحبارهم وأطاعوهم واتبعوهم.. وبين النصارى الذين قالوا بألوهية المسيح وقدموا إليه الشعائر في العبادة. فهذه كتلك سواء في اعتبار فاعلها مشركاً بالله الشرك الذي يخرجه من عداد المؤمنين ويدخله في عداد الكافرين". [في ظلال القرآن (10/1642)]



قلت: وسبب التسوية بين الأمرين أن التحليل والتحريم من حق الله في الشعائر التعبدية.. فإذا اعتقد أن لأحد الحق أن يحل ما حرم الله، أو يحرم ما أحل الله فإنه يكون بذلك مشركاً..



والجهاد شرع لإعلاء كلمة الله وإخراج الناس من عبادة العباد إلى عبادة الله، والقعود عنه يجعل الناس يستعبد بعضهم بعضاً وهو من أعظم أضرار القعود عن الجهاد في سبيل الله. ولعل استتعباد الطغاة الظلمة للناس قد بلغ مداه في هذا العصر الذي تخلى فيه المسلمون عن الجهاد في سبيل الله، بل كثير منهم حاربوا الإسلام في شعوبهم ليستعبدوها من دون الله، وليكونوا هم عبيداً لطغاة الكفر خارج تلك الشعوب، فاتخذ بعضهم بعضاً أرباباً من دون الله.





السابق

الفهرس

التالي


جميع حقوق الطبع محفوظة لموقع الروضة الإسلامي 1434هـ - 2013م

8732279

عداد الصفحات العام

1029

عداد الصفحات اليومي