﴿۞ أَوَلَمۡ یَسِیرُوا۟ فِی ٱلۡأَرۡضِ فَیَنظُرُوا۟ كَیۡفَ كَانَ عَـٰقِبَةُ ٱلَّذِینَ كَانُوا۟ مِن قَبۡلِهِمۡۚ كَانُوا۟ هُمۡ أَشَدَّ مِنۡهُمۡ قُوَّةࣰ وَءَاثَارࣰا فِی ٱلۡأَرۡضِ فَأَخَذَهُمُ ٱللَّهُ بِذُنُوبِهِمۡ وَمَا كَانَ لَهُم مِّنَ ٱللَّهِ مِن وَاقࣲ ۝٢١ ذَ ٰ⁠لِكَ بِأَنَّهُمۡ كَانَت تَّأۡتِیهِمۡ رُسُلُهُم بِٱلۡبَیِّنَـٰتِ فَكَفَرُوا۟ فَأَخَذَهُمُ ٱللَّهُۚ إِنَّهُۥ قَوِیࣱّ شَدِیدُ ٱلۡعِقَابِ ۝٢٢﴾ [غافر ٢١-٢٢]
(028) سافر معي في المشارق والمغارب :: (027) سافر معي في المشارق والمغارب :: (026) سافر معي في المشارق والمغارب :: (025)سافر معي في المشارق والمغارب :: (024) سافر معي في المشارق والمغارب وصيد ثمين! :: (023) سافر معي في المشارق والمغارب :: (022) سافر معي إلى المشارق والمغارب :: (021) سافر معي في المشارق والمغارب :: (020) سافر معي في المشارق والمغارب :: (034)الإيمان هو الأساس - أمور تؤخذ من قصة في إنكاره الإيمان باليوم الآخر :: حوار مع الأخ المسلم البريطاني - حامد لي :: (022)تربية المجتمع - اجتناب الهجر والتقاطع :: حوار مع الأخ المسلم الألماني - هادف محمد خليفة. :: (021)تربية المجتمع - الاحتقار والسخرية :: إيجاد الوعي في الأمة-الندوي :: حوار مع الأخ المسلم الألماني عبد الشكور كونزا(KUNZE) -فرانكفورت :: (020)أثر تربية المجتمع- اجتناب الحسد :: (39)السيرة النبوية - ما لاقاه الصحابة من أذى في مكة: ::
   
جملة البحث



السابق

الفهرس

التالي


تبدل الأحوال ! (1)

تبدل الأحوال ! (1)
[sh]
هل خلت أجدادك الغر الميامينا=وهم غضاب وفي الأرماس يبكونا
بنوا لنا المجد فازدانت مرابعنا=وحققوا في مغانيها أمانينا
دعوا إلى الحق أهل الأرض واحتملوا=كل الصعاب ليعلوا الحق والدينا
وأسعدوا بالهدى من دربهم سلكوا=وأتحفوهم به عزا وتمكينا
وأدبوا برماح النصر من وقفوا=للصد عن دينهم كيدا وتوهينا
فرفرفت راية الإسلام عالية=في الأرض تهدي من استهدى وتهدينا
وأصبح الشرق حتى الصين يتبعنا=والغرب يعلم ما أسدت أيادينا
وكانت السحب أنّى أمطرت وغدت=خراجها من جميع الأرض يأتينا
وسل إذا شئت في الأقطار أندلسا=تنبئك عن مجدنا فيها وماضينا
هناك كان لنا علم ومعرفة=ونجدة قد درى عنها أعادينا
هناك كان ملوك الأرض قد قعدوا=ليأخذوا العلم منا بين أيدينا
كانوا إذا أُمرُوا لبوا أوامرنا=وإن نهينا يكفوا عن مناهينا
وكان تاجرنا يغدو إلى بلد=فيها من الكفر ما يرضي الشياطينا
فيصطفيه كبار القوم قدوتهم=ويهرعون إلى الإسلام راضينا
وهذه الأرض "2" لا زالت منائرها=تروي الحقائق قرآنا وتأذينا
فسل فطاني وسل آتشي وسل ملقا=وسل مراوي وسيبو(3)عن مساعينا
وسل بخارى ودلهي عن محامدنا=وسل فينا التي ذاقت مواضينا
ماذا دهانا بني الإسلام فانقلبت=أحوالنا ما الذي هز الموازينا
غدا الأذلون في التاريخ قادتنا=وآمرينا بما يشقي وناهينا
غزوا ديارا لنا كانت محصنة=ودنسوا المسجد الأقصى وسادونا
وأخرجوا أهلها من دورهم فغدوا=مثل اليتامى بلا مأوى يعيشونا
وكم منازلَ قد دكوا وكم قتلوا=من أنفس وكم اقتادوا مساجينا
وكم نساء تنادت أين معتصم=يذود عنا أعادينا ويحمينا
فلم يجدن سوى التصفيق يطلقه=مخنثون وأهات المغنينا
وكم شيوخ عظام سادة علما=كانوا أعزاء قد أضحوا مهانينا
وكم صغار رأوا آباءهم ضعفوا=ولم يروا نجدة ترجى لهم فينا
ولم يروا ملجأ إلا مساجدهم=فيمموا نحوها واستلبثوا حينا
وأنصتوا فإذا الداعي يقول لهم=الله أكبر من كل المعادينا
وأمهم قارئ الأنفال منتقلا=إلى براءة تفسيرا وتبيينا
وهاهم اليوم قد جادوا بأنفسهم=وحققوا بيعة الأطفال ماضينا
سلاحهم ضد قوات العدا حجر=مبشر أنه يوما سيدعونا
وكم أذاقهم حزب اليهود أذًى=وفتنة وهمُ صُبرا يلاقونا
ولا صريخ لهم من أمة بعدت=عن الصراط الذي قد كان يعلينا
فأصبحت هملا ذلت لقادتها=وهم لأعدائها بئس الأذلينا
وشعب الأفغان قد أبدى بطولته=مجاهدا في سبيل الله يفدينا
أهان جيشا عظيم العد مدخرا=من عدة الحرب ما يُفني الملايينا
ولم يزل صامدا ضد العدا وهمُ=شرق وغرب وأذناب لهم فينا
وكل شعب لنا في الأرض ممتحن=بفرقة وشتات في أهالينا
ويعظم الخطب أن يسعى لفرقتنا=من يدعي أنه بالعلم يهدينا
كل له في الملا حزب يؤيده=إذا أطعناه في ظلم يوالينا
وإن عصيناه كنا في شريعته=على الضلالة لم يفتأ يعادينا
وعالَم الأرض يشكو من تأخرنا=عن هديه بالهدى الباقي بأيدينا
وكم بلاد أفادت من حضارتنا=ولم تزل آية التحضير تبكينا
ضاعت وصارت مغانيها تناشدنا=عودوا إلينا بوحي الله فاهدونا
وذي الجزائر "2 "يشكو اليوم ساكنها=الكفر في دارنا يا قوم يغوينا
جاءت جحافله تسعى لردتنا=بالمال والطب والتعليم تغرينا
في كل ريع ترى الصلبان عالية=على منائرنا تحكي تحدينا
وأصبح الآمرَ الناهيْ لأمتنا=من ليس منا ولكن من ذرا رينا
يعطي الولاء لمن يبغي مضرتنا=وينصر الكفر مختارا ويخزينا
ويهدم الحق بالتعليم متبعا=نهجا تأسس في دار المضلينا
وينفث السم بالإعلام يقتلنا=عقيدة وسلوكا في مآوينا
فكان ذلك توهينا لأمتنا=دينا ودنيا وتثبيتا لباغينا
يا أمتي استيقظي فالنوم طال بنا=والذل أجناده حلت بوادينا
والعز فارقنا والوحي يرشدنا=إلى معالم تهدينا وتحيينا
[/sh]
-----------------------------
"1 " من سلسلة في المشارق والمغارب .
"2 ، 2 " إندونيسيا التي أنشئت فيها القصيدة .
"3" بلدان في تايلاند وإندونيسيا وماليزيا والفليبين للإسلام فيها تاريخ




السابق

الفهرس

التالي


جميع حقوق الطبع محفوظة لموقع الروضة الإسلامي 1439هـ - 2018م

12405360

عداد الصفحات العام

11870

عداد الصفحات اليومي