﴿۞ أَوَلَمۡ یَسِیرُوا۟ فِی ٱلۡأَرۡضِ فَیَنظُرُوا۟ كَیۡفَ كَانَ عَـٰقِبَةُ ٱلَّذِینَ كَانُوا۟ مِن قَبۡلِهِمۡۚ كَانُوا۟ هُمۡ أَشَدَّ مِنۡهُمۡ قُوَّةࣰ وَءَاثَارࣰا فِی ٱلۡأَرۡضِ فَأَخَذَهُمُ ٱللَّهُ بِذُنُوبِهِمۡ وَمَا كَانَ لَهُم مِّنَ ٱللَّهِ مِن وَاقࣲ ۝٢١ ذَ ٰ⁠لِكَ بِأَنَّهُمۡ كَانَت تَّأۡتِیهِمۡ رُسُلُهُم بِٱلۡبَیِّنَـٰتِ فَكَفَرُوا۟ فَأَخَذَهُمُ ٱللَّهُۚ إِنَّهُۥ قَوِیࣱّ شَدِیدُ ٱلۡعِقَابِ ۝٢٢﴾ [غافر ٢١-٢٢]
(028) سافر معي في المشارق والمغارب :: (027) سافر معي في المشارق والمغارب :: (026) سافر معي في المشارق والمغارب :: (025)سافر معي في المشارق والمغارب :: (024) سافر معي في المشارق والمغارب وصيد ثمين! :: (023) سافر معي في المشارق والمغارب :: (022) سافر معي إلى المشارق والمغارب :: (021) سافر معي في المشارق والمغارب :: (020) سافر معي في المشارق والمغارب :: (034)الإيمان هو الأساس - أمور تؤخذ من قصة في إنكاره الإيمان باليوم الآخر :: حوار مع الأخ المسلم البريطاني - حامد لي :: (022)تربية المجتمع - اجتناب الهجر والتقاطع :: حوار مع الأخ المسلم الألماني - هادف محمد خليفة. :: (021)تربية المجتمع - الاحتقار والسخرية :: إيجاد الوعي في الأمة-الندوي :: حوار مع الأخ المسلم الألماني عبد الشكور كونزا(KUNZE) -فرانكفورت :: (020)أثر تربية المجتمع- اجتناب الحسد :: (39)السيرة النبوية - ما لاقاه الصحابة من أذى في مكة: ::
   
جملة البحث



السابق

الفهرس

التالي


جَلَّ المصابُ ( رثاء لفضيلة الشيخ عمر محمد فلاتة رحمه الله (1) )

جَلَّ المصابُ ( رثاء لفضيلة الشيخ عمر محمد فلاتة رحمه الله (1) )

[sh]
أفنيت عمرك في الخيرات يا عمر=ولم تزل ساعيا حتى أتى القدر
شمرت تطلب علم الشرع محتسبا=فنلت منه الذي قد كنت تنتظر
ثم اتجهت لنشر العلم مجتهدا=تهدي الشباب الذي في الأرض ينتشر
وكنت في الدار للطلاب خير أب=وخير شيخ يواسيهم ويصطبر
وروضة الخير كم أصغت بها أذن=وأنت تشرح ما يُقضَى به الوطر
وكنت للباز عونا في قيادته=سفينة العلم، والتاريخ مُستَطَر
وجلت في مشرق الدنيا ومغربها=تسقي القلوب هدى كالمزن ينهمر
لقد عرفتك في الأسفار عن كثب=أبدى خلالَك لِي يا شيخنا السفرُ
حلم ولين وإيثار ومرحمة=وذلة أصلها القرآن والأثر
كانت رياضك والقرآن بغيتنا=تسعين فجرا فطاب الغيث والثمر
سالت دموعك في الحمرا وقرطبة=على مآذن بالصلبان تختمر
جل المصاب وعم الخطب طيبتنا=والأرض تنعاك والأفلاك والقمر
وروضة المصطفى يا شيخنا فقدت=ما كنت تبسط من علم وتختصر
والدار قد أظلمت أرجاؤها حزنا=وطالبو الدار كالأيتام قد وُتِروا
وأطرق الغرب مثل الشرق في أسف=على فراقك إذ وافى به الخبر
ونحن ننعاك للدنيا وواجبنا=أن نرتضى ما به قد أنزل القدر
فالموت حق وما في الخلق من أحد=بمفلت منه لا جن ولا بشر
والله نسأل أن تغشاك رحمته=وأن تنال الرضا والفوز يا عمر
[/sh]
===========================

( 1 ) داعية إسلامي ، ومدرس بالمسجد النبوي ، ومدير دار الحديث المدنية ، وكان أمينا عاما للجامعة الإسلامية في المدينة المنورة ، ورئيسا لمركز الدعوة في الجامعة ، ثم مديرا لمركز السنة فيها ، وقد جمعني به العمل في الجامعة ، كما رافقته في رحلتين دعويتين استغرقتا تسعين يوما …….




السابق

الفهرس

التالي


جميع حقوق الطبع محفوظة لموقع الروضة الإسلامي 1439هـ - 2018م

12405216

عداد الصفحات العام

11726

عداد الصفحات اليومي