﴿۞ أَوَلَمۡ یَسِیرُوا۟ فِی ٱلۡأَرۡضِ فَیَنظُرُوا۟ كَیۡفَ كَانَ عَـٰقِبَةُ ٱلَّذِینَ كَانُوا۟ مِن قَبۡلِهِمۡۚ كَانُوا۟ هُمۡ أَشَدَّ مِنۡهُمۡ قُوَّةࣰ وَءَاثَارࣰا فِی ٱلۡأَرۡضِ فَأَخَذَهُمُ ٱللَّهُ بِذُنُوبِهِمۡ وَمَا كَانَ لَهُم مِّنَ ٱللَّهِ مِن وَاقࣲ ۝٢١ ذَ ٰ⁠لِكَ بِأَنَّهُمۡ كَانَت تَّأۡتِیهِمۡ رُسُلُهُم بِٱلۡبَیِّنَـٰتِ فَكَفَرُوا۟ فَأَخَذَهُمُ ٱللَّهُۚ إِنَّهُۥ قَوِیࣱّ شَدِیدُ ٱلۡعِقَابِ ۝٢٢﴾ [غافر ٢١-٢٢]
(028) سافر معي في المشارق والمغارب :: (027) سافر معي في المشارق والمغارب :: (026) سافر معي في المشارق والمغارب :: (025)سافر معي في المشارق والمغارب :: (024) سافر معي في المشارق والمغارب وصيد ثمين! :: (023) سافر معي في المشارق والمغارب :: (022) سافر معي إلى المشارق والمغارب :: (021) سافر معي في المشارق والمغارب :: (020) سافر معي في المشارق والمغارب :: (034)الإيمان هو الأساس - أمور تؤخذ من قصة في إنكاره الإيمان باليوم الآخر :: حوار مع الأخ المسلم البريطاني - حامد لي :: (022)تربية المجتمع - اجتناب الهجر والتقاطع :: حوار مع الأخ المسلم الألماني - هادف محمد خليفة. :: (021)تربية المجتمع - الاحتقار والسخرية :: إيجاد الوعي في الأمة-الندوي :: حوار مع الأخ المسلم الألماني عبد الشكور كونزا(KUNZE) -فرانكفورت :: (020)أثر تربية المجتمع- اجتناب الحسد :: (39)السيرة النبوية - ما لاقاه الصحابة من أذى في مكة: ::
   
جملة البحث



السابق

الفهرس

التالي


يا أمتي!

يا أمتي!
[sh]
يَا أُمَّتِي مَالِي أَرَاكِ ذَلِيلَةً=والعز كان شعارك ودثارك
كَانَتْ لَكِ الدُّنْيَا وَكَانَ مُلُوكُهَا=وَ سَرَاتُها وَجُيُوشُهَا أَتْبَاعَكِ
سَطَعَتْ شُمُوسُكِ فِي السَّمَاءِ فَلَمْ تَغِبْ=عَنْ كُلِّ شِبْرٍ فِي الدُّنَا أَنْوَارُكِ
كَانَ الْقُرَانُ يَشِعُّ فِي جَنَبَاتِهَا=يَهْدِي الْقُلُوبَ مُزَينِّاً رَايَاتِكِ
وَالسَّيْفُ يَخْتَرِمُ الطُّغَاةَ مُحَقِّقاً=بِيَدَيْكِ نَصْراً رَافِعاً هَامَاتِكِ
كَانَ الإِمَامُ يُعِدُّ فِي صَلَوَاتِهِ=جَيْشَ الْجِهَادِ مُؤَدِّباً أَعْدَاءَكِ
وَيَقُولُ لِلسُّحْبِ الَّتِي تَجْتَازُهُ=أَنَّى ذَهَبْتِ فَلَنْ يَفُوتَ خَرَاجُكِ
مَنْ كَانَ غَيْرُكِ لِلْأَنَامِ مُعَلِّماً=مَنْ كَانَ يَجْهَلُ مِنْهُمُ أَفْضَالَكِ
مَنْ كَانَ يَهْدِي لِلْخَلائِقِ رَحْمَةً=يَأْتِي بِهَا جِبْريلُ غَيْرُ هُدَاتِكِ
أَرْضُوكِ تَقْرِي الشَّمْسَ حَيْنَ شُرُوقِهَا=وَغُرُوبُهَا قَدْ كَانَ حَوْلَ سَمَائِكِ
وَالْيَوْمَ لَيْلُكِ سَرْمَدٌ يَا أُمَّتِي=وَبِطُولِهِ قَدْ طَالَ فِيهِ سُبَاتِكِ
وَبَدَا عَدُوُّكِ فِي الدُّنَا مُسْتَأْسِداً=وَغَدَا يَقُودُ كَمَا يَشَا سَادَاتِكِ
وَبِفِكْرِهِ وَضَلالِهِ وَفَسَادِهِ=ضَلَّتْ عُقُولُ الْجَمِّ مِنْ أَبْنَائِكِ
فَتَصَدَّعُوا مُتَحَزِّبِينَ وَأَفْرَطُوا=مُتَقَاتِلِينَ فَمَزَّقُوا أَوْصَالَكِ
يَتَسَابَقُونَ إِلَى رِضَا سَادَاتِهِمْ=وَيُحَارِبُونَ الله فِي أَوْطَانِكِ
وَشَرَوْا بِعِزَّتِكِ الْعَظِيَمَةِ وَالتُّقَى=ذُلاًّ وَفِسْقاً مُفْسِدينَ حَيَاتِكِ
أَهْدَوْكِ فَقْراً وَالْبِلادُ غَنِيَّةٌ=وَتَقَاسَمَ الأَعْدا بِهَا ثَرَوَاتِكِ
وَغَدَتْ جُيُوشُكِ فِي شُعُوبِكِ عُدَّةً=بِيَدِ الطُّغَاةِ الْقَاصِدِينَ فَنَاءَكِ
حَمَلُوا السِّلاحَ فَحَطَّمُوكِ بِبَأْسِهِ=بَلْ قَتَّلُوا الرُّوَّادَ مِنْ أَبْنَائِكِ
وَإِذَا الْعَدُوُّ غَزَا دِيَارَكِ لَمْ يَجِدْ=مَنْ مُنْقِذٍ مِنْهُمْ يِصَوْنِ حِيَاضَكِ
لا يُوجَدُ الصِّدِّيقُ يُنْهي رِدَّةً=حَلَّتْ دِيَارَكِ أَفْسَدَتْ أَجْيَالَكِ
لا يُوجَد الْفَارُوقُ يَرْفَعُ رَايَةً=بِسَمَاءِ قُدْسِكِ قَائِدًا شُجْعَانَكِ
وَفَقَدْتِ مُعْتَصِماً وَكَانَ بِبَأْسٍهِ=عِنْدَ النِّدَاءِ يَهُبُّ يَغْسِلُ عَارَكِ
قَادَ السِّيَاسَةَ فِي زَمَانِكِ بَاقِلٌ=وَنُعَيْمُ يَرْمُقُهُ وَرَا قُضْبَانِكِ
وعَلا الْمَنَابِرَ مَادِحُونَ تَزَلَّفُوا=كَالُوا الثَّنَاءَ وَبَالَغُوا لِطُغَاتِكِ
وَأَبُو تُرَابٍ وَاجِمٌ مُتَأَلِّمٌ=وَالأَشْعَرِيْ وَمُعَاذُ رَمْزُ دُعَاتِكِ
يَا أُمَّتِي رَبِّي الشَّبَابَ وَأَطْلِقِي=مِنْهُمْ رِجالاً يَحْفَظُونَ ذِمَارَكِ
وَتَذَكَّرِي أَنَّ الْجِهَادَ وَسِيلَةٌ=لِعُلُوِّ قَدْرِكِ فَارْفَعِيهِ بِسَاحِكِ
[/sh]





السابق

الفهرس

التالي


جميع حقوق الطبع محفوظة لموقع الروضة الإسلامي 1439هـ - 2018م

12405309

عداد الصفحات العام

11819

عداد الصفحات اليومي