﴿۞ أَوَلَمۡ یَسِیرُوا۟ فِی ٱلۡأَرۡضِ فَیَنظُرُوا۟ كَیۡفَ كَانَ عَـٰقِبَةُ ٱلَّذِینَ كَانُوا۟ مِن قَبۡلِهِمۡۚ كَانُوا۟ هُمۡ أَشَدَّ مِنۡهُمۡ قُوَّةࣰ وَءَاثَارࣰا فِی ٱلۡأَرۡضِ فَأَخَذَهُمُ ٱللَّهُ بِذُنُوبِهِمۡ وَمَا كَانَ لَهُم مِّنَ ٱللَّهِ مِن وَاقࣲ ۝٢١ ذَ ٰ⁠لِكَ بِأَنَّهُمۡ كَانَت تَّأۡتِیهِمۡ رُسُلُهُم بِٱلۡبَیِّنَـٰتِ فَكَفَرُوا۟ فَأَخَذَهُمُ ٱللَّهُۚ إِنَّهُۥ قَوِیࣱّ شَدِیدُ ٱلۡعِقَابِ ۝٢٢﴾ [غافر ٢١-٢٢]
(028) سافر معي في المشارق والمغارب :: (027) سافر معي في المشارق والمغارب :: (026) سافر معي في المشارق والمغارب :: (025)سافر معي في المشارق والمغارب :: (024) سافر معي في المشارق والمغارب وصيد ثمين! :: (023) سافر معي في المشارق والمغارب :: (022) سافر معي إلى المشارق والمغارب :: (021) سافر معي في المشارق والمغارب :: (020) سافر معي في المشارق والمغارب :: (034)الإيمان هو الأساس - أمور تؤخذ من قصة في إنكاره الإيمان باليوم الآخر :: حوار مع الأخ المسلم البريطاني - حامد لي :: (022)تربية المجتمع - اجتناب الهجر والتقاطع :: حوار مع الأخ المسلم الألماني - هادف محمد خليفة. :: (021)تربية المجتمع - الاحتقار والسخرية :: إيجاد الوعي في الأمة-الندوي :: حوار مع الأخ المسلم الألماني عبد الشكور كونزا(KUNZE) -فرانكفورت :: (020)أثر تربية المجتمع- اجتناب الحسد :: (39)السيرة النبوية - ما لاقاه الصحابة من أذى في مكة: ::
   
جملة البحث



السابق

الفهرس

التالي


الحبيبة

الحبيبة
[sh]
هَلْ خِلْتَ حَسْنَاءَ يَدْعُو النَّاسَ عاشقُها=لِحُبِّهَا غَيْرََهُ صِدْقًا بِلَا خَجَلِ
هَلْ خِلْتَ حَسْنَاءَ قَدْ فَاقَتْ مَحَاسِنُهَا=جُلَّ النَّظِيرَاتِ فِي الدُّنْيَا وَلَمْ تَزَلِ
وَلَمْ تَرُدَّ مُحِبًّا قَطُّ يَطْلُبُهَا=يَهْوَى لِقَاهَا بِحُبِّ الصِّدْقِ وَالْعَمَلِ
إِذَا حَبَاهَا بِمَهْرٍ طَيِّبٍ قَبِلَتْ=وَضَاعَفَتْهُ لَهُ نَقْدًا بِلَا أَجَلِ
لَكِنْ طَبِيعَتُهَا تَأْبَى الْخُلُوَّ بِهَا=وَتَبْذُلُ الْحُبَّ لِلْأُنْثَى وَلِلرَّجُلِ
كذاك أَدَّبَهَا مَنْ حَبَّهَا سَلَفًا=وَضَمَّهُ قَلْبُهَا الْمَغْمُورُ بِالْأَمَلِ
فَحَقَّقَ اللهُ مَا كَانَتْ تُؤَمِّلُهُ=فَأَمَّهَا النَّاسُ مِنْ سَهْلٍ وَمِنْ جَبَلِ
يَروحُ جِيلٌ وَيَأْتَي بَعْدَهُ خَلَفٌ=يَهْوَى هَوَاهُ بِجِدٍّ دُونَمَا كَلَلِ
أَحْبَبْتُهَا مِنْ بَعْيدٍ كُنْتُ أَحْسِبُهَا=بَعِيدَةَ الْوَصْلِ عَنْ ُقُرْبِي وَعَنْ أَمَلِي
لَكِنَّ خَالِقَهَا الرَّحْمَنَ حَقَّقَ مَا=قَدْ كُنْتُ آمُلُهُ مِنْهَا فَقُدِّرَ لِي
وَكُنْتُ فِي حِضْنِهَا كّالطِّفْلِ تَمْنَحُهُ=حَنَانَهَا فِي حُبُورِ الْخِلِّ مُنْفَعِلِ
سَأَلْتُهَا مَا اسْمُهَا قَالَتْ أَتَجْهَلُنِي=أَنَا مَدِينَةُ خَيْرِ الْخَلْقِ وَ الرُّسُلِ
بِطَابَةٍ سَيِّدِي الْمُخْتَارُ لَقَّبَنِي=وَكُنْتُ مَوْسُومَةَ التَّثْرِيبِ فِي الْأُوَلِ
وَكُنْتُ مَهْبِطَ وَحْيِ اللهِ كُلَّ مَسَا=وَكُلَّ صُبْحٍ وَجِبْرَائِيلُ فِي نُزُلِي
أَمَا عَرَفْتَ بِسَاحِي سَادَةً نُجُبًا=هُمْ صَفْوَةُ الْخَلْقِ أَهْلِ الْعِلْمِ وَالْعَمَلِ
آوَيْتُ يَا صَاحِبِي الصِّدِّيقَ مُلْتَزِمًا=بِنُصْرَةِ الدِّينِ مُحْتَارًا بِلَا وَجَلِ
كَانَ الرَّفِيقَ لَهُ فِي هِجْرَةٍ كُتِبَتْ=واللهُ آثَرَنِي بِالْحَادِثِ الْجَلَلِ
وَكَانَ فِي عَرصَتِي الْفَارُوقُ مُنْتَصِبًا=لِنَصْرِ قُدْوَتِه دَوْمًا بِلَا مَلَلِ
وَكَان حِبِّيَ ذَا النُّورَيْنِ يُسْنِدُهُ=بِالنَّفْسِ وَالْمَالِ مَجْبُولًا عَلَى الْمُثُلِ
وكَانَ فَارِسُهُ الْمِقْدَامُ يَقْطُنُنِي=أَبُو الْحَفِيدَيْنِ ذُو الزَّهْرَاِء وَهْوَ عَلِي
وَكُلُّ صَحْبِ رَسولِ اللهِ كُنْتُ لَهُمْ=مَأْوَى وَمُنْطَلَقًا لِلْفَاتِحِ الْبَطَلِ
يَا طَيْبَةَ الِْملََّةِ الْغَرَّاءِ دُمْتِ لَنَا=مُشِيرَةً لِلْعُلَى والْعِزِّ والْأمَلِ
كأخْتِكِ الْقِبْلَةِ الْقَعَساءِ إِذْْ جَمَعَتْ=مِنْ حَوْلِهَا أُمَّةً تَنْأَى عَنِ الْخَطَلِ
[/sh]





السابق

الفهرس

التالي


جميع حقوق الطبع محفوظة لموقع الروضة الإسلامي 1439هـ - 2018م

12405349

عداد الصفحات العام

11859

عداد الصفحات اليومي