﴿۞ أَوَلَمۡ یَسِیرُوا۟ فِی ٱلۡأَرۡضِ فَیَنظُرُوا۟ كَیۡفَ كَانَ عَـٰقِبَةُ ٱلَّذِینَ كَانُوا۟ مِن قَبۡلِهِمۡۚ كَانُوا۟ هُمۡ أَشَدَّ مِنۡهُمۡ قُوَّةࣰ وَءَاثَارࣰا فِی ٱلۡأَرۡضِ فَأَخَذَهُمُ ٱللَّهُ بِذُنُوبِهِمۡ وَمَا كَانَ لَهُم مِّنَ ٱللَّهِ مِن وَاقࣲ ۝٢١ ذَ ٰ⁠لِكَ بِأَنَّهُمۡ كَانَت تَّأۡتِیهِمۡ رُسُلُهُم بِٱلۡبَیِّنَـٰتِ فَكَفَرُوا۟ فَأَخَذَهُمُ ٱللَّهُۚ إِنَّهُۥ قَوِیࣱّ شَدِیدُ ٱلۡعِقَابِ ۝٢٢﴾ [غافر ٢١-٢٢]
(028) سافر معي في المشارق والمغارب :: (027) سافر معي في المشارق والمغارب :: (026) سافر معي في المشارق والمغارب :: (025)سافر معي في المشارق والمغارب :: (024) سافر معي في المشارق والمغارب وصيد ثمين! :: (023) سافر معي في المشارق والمغارب :: (022) سافر معي إلى المشارق والمغارب :: (021) سافر معي في المشارق والمغارب :: (020) سافر معي في المشارق والمغارب :: (034)الإيمان هو الأساس - أمور تؤخذ من قصة في إنكاره الإيمان باليوم الآخر :: حوار مع الأخ المسلم البريطاني - حامد لي :: (022)تربية المجتمع - اجتناب الهجر والتقاطع :: حوار مع الأخ المسلم الألماني - هادف محمد خليفة. :: (021)تربية المجتمع - الاحتقار والسخرية :: إيجاد الوعي في الأمة-الندوي :: حوار مع الأخ المسلم الألماني عبد الشكور كونزا(KUNZE) -فرانكفورت :: (020)أثر تربية المجتمع- اجتناب الحسد :: (39)السيرة النبوية - ما لاقاه الصحابة من أذى في مكة: ::
   
جملة البحث



السابق

الفهرس

التالي


ملك الملوك المحبوب

ملك الملوك المحبوب
[sh]
أَنَا مَلِكُ الْمُلُوكِ وَكُلُّ شَعْبِي=مُحِبٌّ لِي وَحُبُّهُمُ بِقَلْبِي
لِذَا أُهْدِي لَهُمْ أَغْلَى الْهَدَايَا=مِنَ الْأَجْوَاءِ صَبًّا بَعْدَ صَبَّ
وَفِي الصَّحْراءِ تَأتِيهِمْ تِبَاعاً=وَفِي الزَّنْقَاتِ لَمْ أَفْتَأْ أُلَبِّي
فَمَنْ مِثْلِي لَهُ تِلْكَ الْمَزَايَا=وَمَنْ يَحْظَى بِشَعْبٍ مِثْلِ شَعْبِي
وَيَسْأَلُنِي الْأَجَانِبُ هَلْ تُغَادِرْ=فَقُلْتُ لَهُمْ أَأَرْحَلُ دُونَ ذَنْبِ
وَكُلُّ الشَّعْبِ يَطْمَعُ فِي حَنَانِي=وَكُلُّ النَّاسِ مَفْتُونٌ بِحُبِّي
سَأَبْقَى مُسْتَمِيتًا فِي بِلَادِي=أُحَارِبُ كُلَّ مَن يَسْعَى لِحَرْبِي
وَلَوْ أَفْنَيْتُهُمْ ذَكَرًا وَأُنْثَى=وَأَبْقَى مُفْرَدًا أَمْشِي بِسَرْبِي
وَأَعْدَائِي تُدِيرُهُم أَيَادٍ=بِتَلِّ أَبِيبَ تَخْدَعُهِمْ بِحَبِّ
وَمَنْ لَا يَرْتَضِي نَهْجِي فَإِنِّي=وَثِقْتُ بِهِ يِقِينًا وَهْوَ حَسْبِي
أَلَا لَا يَطْمَعَنْ أَحَدٌ بِخَوْفِي=فَلَسْتُ أَخَافُ مِنْ شَرْقٍ وَغَرْبِ
وَلَسْتُ بِتَابِعٍ زَينًا وَحُسْنِي=فَقِفْ مِثْلِي عَلِيُّ وَكُنْ بِجَنْبِي
فَإِنَّا قَدْ نُعَمَّرُ عُمْرَ نُوحٍ=وَقَدْ نَزْدَادُ عُمْرًا بَلْ وَنُرْبِي
أَلَسْتُ مُعَّمرًا وَاسْمِي دَلِيلٌ=عَلَى عُمْرِي الْمَدِيدِ بِفَضْلِ رَبِّي
وَمَا جَهْلُ الْأَعَادِي حَقَّ قَدْرِي=لَيَنْقُصَ مِنْ عُلُوِّي عِنْدَ شَعْبِي
وَخَصْمِي لَا يَرُومُ سِوَى نُزُولِي=عَنِ الْمُلْكِ الَّذِي يَعْلُو بِكَعْبِي
لِيُحْرِزَ رِفْعَةً وَيَسُودَ شَعْبًا=أَبَى غَيْرِي وَأَنْكَرَ غَيْرَ حِزْبِي
وَهَلْ مِن قِيَمَةٍ لِي دُونَ حُكْمٍ=وَأَمْرٍ مُسْتَقِرٍّ مُسْتَتِبِّ
أَنَا مَلِكُ الْمُلُوكِ وَتَحْتَ قَصْرِي=مِنَ الْأَنْهَارِ مَا يَكْفِي لِعُجْبِي
وَمَا الْوَادي الْكَبِيرُ سِوَى بَشِيرٍ=عَلَى مِنَحِي الْعِظَامِ لِأَهْلِ شَعْبِي
أَلَسْتُ الثَائِرَ الْمِغْوارَ أَصْلاً=وَآثَرْتُ الشَّبَابَ بِأَمْرِ كَسْبِي
أَيجْحَدُ نِعْمَتِي قَوْمٌ صِغَارٌ=أَنَا أَبْرَزْتُهُمْ وَأَنَا الْمُرَبِّي
[/sh]



السابق

الفهرس

التالي


جميع حقوق الطبع محفوظة لموقع الروضة الإسلامي 1439هـ - 2018م

12405229

عداد الصفحات العام

11739

عداد الصفحات اليومي