{وَقَالَ الشَّيْطَانُ لَمَّا قُضِيَ الأَمْرُ إِنَّ اللَّهَ وَعَدَكُمْ وَعْدَ الْحَقِّ وَوَعَدْتُكُمْ فَأَخْلَفْتُكُمْ وَمَا كَانَ لِي عَلَيْكُمْ مِنْ سُلْطَانٍ إِلاَّ أَنْ دَعَوْتُكُمْ فَاسْتَجَبْتُمْ لِي فَلا تَلُومُونِي وَلُومُوا أَنْفُسَكُمْ مَا أَنَا بِمُصْرِخِكُمْ وَمَا أَنْتُمْ بِمُصْرِخِيَّ إِنِّي كَفَرْتُ بِمَا أَشْرَكْتُمُونِي مِنْ قَبْلُ إِنَّ الظَّالِمِينَ لَهُمْ عَذَابٌ أَلِيمٌ (22) } [إبراهيم]
(04) سافر معي في المشارق والمغارب :: (03) سافر معي في المشارق والمغارب :: (04)قواعد في تزكية النفس القاعدة الثالثة: :: (02)سافر معي في المشارق والمغارب-البرتغال :: (03) قواعد التزكية :: سافر معي في الشارق والمغارب :: (01)سافر معي في المشارق والمغارب الرحلة إلى البرتغال الأحد: 1409 ﻫ ـ 1988م :: (02) قواعد في تزكية النفوس :: (010) سافر معي في المشرق والمغارب :: (034)الإيمان هو الأساس - أمور تؤخذ من قصة في إنكاره الإيمان باليوم الآخر :: حوار مع الأخ المسلم البريطاني - حامد لي :: (022)تربية المجتمع - اجتناب الهجر والتقاطع :: حوار مع الأخ المسلم الألماني - هادف محمد خليفة. :: (021)تربية المجتمع - الاحتقار والسخرية :: إيجاد الوعي في الأمة-الندوي :: حوار مع الأخ المسلم الألماني عبد الشكور كونزا(KUNZE) -فرانكفورت :: (020)أثر تربية المجتمع- اجتناب الحسد :: (39)السيرة النبوية - ما لاقاه الصحابة من أذى في مكة: ::
   
جملة البحث



السابق

الفهرس

التالي


ثم عاد الأخ علي إسماعيل ليكمل المعلومات عن الدنمارك:

ثم عاد الأخ علي إسماعيل ليكمل المعلومات عن الدنمارك:
الضرائب التي تأخذها الدولة في الدنمارك: 50 % من الدخل المالي مقابل الخدمات التي تقدمها الدولة، وهي الصحة والتعليم وكل ما يتعلق بالضمان الاجتماعي.
ومعاملة أهل الدنمارك جميلة جداً، ولكنهم لا يبادرون إلى الاختلاط بغيرهم، وإذا بادرهم غيرهم بالاختلاط يقبلون ذلك، إلا أن المشكلة التي تعترض من يريد الاختلاط بهم من أجل التمهيد لدعوتهم، العادات السيئة التي تعتبر عندهم طبيعية وهي اختلاط الرجال بالنساء.
وكان الشعب قبل مائة سنة محافظاً.
ومعاملة الدولة للشعب والأجانب مبنية على الثقة، وكذلك معاملة أفراد الشعب بعضهم مع بعض.
والمعاملات تنتهي في وقتها بدون تأخير، ما لم يكن هناك سبب مقبول.
وقوانينهم تتغير بحسب حاجات الناس.
ومن أمثلة ذلك الدخول في السوق الأوربية المشتركة، فقد صوت بعض الشعب ضد الاشتراك، وصوتت الأغلبية في صالحه، ثم بعد فترة طالب بعض الشعب بإعادة التصويت فأعيد التصويت، وكان التصويت في جانب الاشتراك!
وكذلك معاملات الأفراد إذا تضرر أحدهم وتقدم بشكوى، فإنهم ينظرون في أمره، فإذا ثبت تضرره يعامل بما يزيل ذلك الضرر، ولو خالف القانون ويعدل القانون بحسب خدمة المتضرر. والدولة هنا إنما تعمل لمصلحة الشعب، وليس لوزرائها امتيازات عن الناس.
مثلاً: مجموعة من حي من الأحياء يرغبون في التخفيف عن أنفسهم من قانون معين، فإنهم يتقدمون إلى الجهة المسؤولة، فتساعدهم في الغالب إذا ثبت أن في ذلك ضرراً على المتقدمين.



السابق

الفهرس

التالي


جميع حقوق الطبع محفوظة لموقع الروضة الإسلامي 1439هـ - 2018م

13603906

عداد الصفحات العام

562

عداد الصفحات اليومي