{وَقَالَ الشَّيْطَانُ لَمَّا قُضِيَ الأَمْرُ إِنَّ اللَّهَ وَعَدَكُمْ وَعْدَ الْحَقِّ وَوَعَدْتُكُمْ فَأَخْلَفْتُكُمْ وَمَا كَانَ لِي عَلَيْكُمْ مِنْ سُلْطَانٍ إِلاَّ أَنْ دَعَوْتُكُمْ فَاسْتَجَبْتُمْ لِي فَلا تَلُومُونِي وَلُومُوا أَنْفُسَكُمْ مَا أَنَا بِمُصْرِخِكُمْ وَمَا أَنْتُمْ بِمُصْرِخِيَّ إِنِّي كَفَرْتُ بِمَا أَشْرَكْتُمُونِي مِنْ قَبْلُ إِنَّ الظَّالِمِينَ لَهُمْ عَذَابٌ أَلِيمٌ (22) } [إبراهيم]
(04) سافر معي في المشارق والمغارب :: (03) سافر معي في المشارق والمغارب :: (04)قواعد في تزكية النفس القاعدة الثالثة: :: (02)سافر معي في المشارق والمغارب-البرتغال :: (03) قواعد التزكية :: سافر معي في الشارق والمغارب :: (01)سافر معي في المشارق والمغارب الرحلة إلى البرتغال الأحد: 1409 ﻫ ـ 1988م :: (02) قواعد في تزكية النفوس :: (010) سافر معي في المشرق والمغارب :: (034)الإيمان هو الأساس - أمور تؤخذ من قصة في إنكاره الإيمان باليوم الآخر :: حوار مع الأخ المسلم البريطاني - حامد لي :: (022)تربية المجتمع - اجتناب الهجر والتقاطع :: حوار مع الأخ المسلم الألماني - هادف محمد خليفة. :: (021)تربية المجتمع - الاحتقار والسخرية :: إيجاد الوعي في الأمة-الندوي :: حوار مع الأخ المسلم الألماني عبد الشكور كونزا(KUNZE) -فرانكفورت :: (020)أثر تربية المجتمع- اجتناب الحسد :: (39)السيرة النبوية - ما لاقاه الصحابة من أذى في مكة: ::
   
جملة البحث



السابق

الفهرس

التالي


منهج المدرسة الإسلامية:

منهج المدرسة الإسلامية:
ومنهج المدرسة الإسلامية قسمان:
القسم الأول: تربوي، يهدف إلى إيجاد المسلم القادر على التحدث بلغة البلد واللغة العربية بشكل صحيح، ويكون عنده توازن في فهم الإسلام، بأن يعيش في ظل الإسلام بفهم صحيح للعقيدة والتربية الإسلامية، ويربى عليها، بحيث يمارسها عملياً في المدرسة.
وهذا يقتضي وجود مدرسين من نوع خاص، بحيث يكون المدرس قدوة حسنة للتلميذ، ويكون ملماً بمشكلات المجتمع الذي يحيط به وعاداته.
هذه هي المدرسة الأولى (المدرسة العربية الإسلامية).
وعدد تلاميذها: 180.
وعدد أساتذتها: 20 معلماً من العرب والباكستانيين.
وتتبع في منهجها منهج الكويت من الصف الأول إلى التاسع.
القسم الثاني: العلمي. وهو منهج الدنمارك، يحذف منه ما يخالف العقيدة الإسلامية والسلوك الإسلامي، وهذا يعود إلى مدير المدرسة، ولا تعترض الحكومة على ما يراه، وإنما الذي يهم الحكومة أن يكون الطالب ناجحاً بمستوى طيب يمكنه من مواصلة الدراسة الثانوية.
والأستاذ الذي لا يعرف البيئة، لا يستطيع أن يوجه الطلاب ويبين لهم ما يحيط بهم، ويحدد لهم ما ينبغي فعله.
والهدف من إنشاء هذه المدارس، حماية أبناء المسلمين من الذوبان في المجتمع الأوربي، بتوسيع المدارس في البلدان الأوربية، ولكن وقفت عقبات متعددة ضد ذلك، لأن المسؤولين عن هذه المدارس ليسوا مثقفين وينقصهم الوعي، وبسبب بعض الاتجاهات المختلفة.
وقد تخرج من المدرسة العربية الإسلامية أول فوج وعدده ثلاثة.
ويوجد في المدرسة 90% من البنات.



السابق

الفهرس

التالي


جميع حقوق الطبع محفوظة لموقع الروضة الإسلامي 1439هـ - 2018م

13603649

عداد الصفحات العام

305

عداد الصفحات اليومي