{وَقَالَ الشَّيْطَانُ لَمَّا قُضِيَ الأَمْرُ إِنَّ اللَّهَ وَعَدَكُمْ وَعْدَ الْحَقِّ وَوَعَدْتُكُمْ فَأَخْلَفْتُكُمْ وَمَا كَانَ لِي عَلَيْكُمْ مِنْ سُلْطَانٍ إِلاَّ أَنْ دَعَوْتُكُمْ فَاسْتَجَبْتُمْ لِي فَلا تَلُومُونِي وَلُومُوا أَنْفُسَكُمْ مَا أَنَا بِمُصْرِخِكُمْ وَمَا أَنْتُمْ بِمُصْرِخِيَّ إِنِّي كَفَرْتُ بِمَا أَشْرَكْتُمُونِي مِنْ قَبْلُ إِنَّ الظَّالِمِينَ لَهُمْ عَذَابٌ أَلِيمٌ (22) } [إبراهيم]
(04) سافر معي في المشارق والمغارب :: (03) سافر معي في المشارق والمغارب :: (04)قواعد في تزكية النفس القاعدة الثالثة: :: (02)سافر معي في المشارق والمغارب-البرتغال :: (03) قواعد التزكية :: سافر معي في الشارق والمغارب :: (01)سافر معي في المشارق والمغارب الرحلة إلى البرتغال الأحد: 1409 ﻫ ـ 1988م :: (02) قواعد في تزكية النفوس :: (010) سافر معي في المشرق والمغارب :: (034)الإيمان هو الأساس - أمور تؤخذ من قصة في إنكاره الإيمان باليوم الآخر :: حوار مع الأخ المسلم البريطاني - حامد لي :: (022)تربية المجتمع - اجتناب الهجر والتقاطع :: حوار مع الأخ المسلم الألماني - هادف محمد خليفة. :: (021)تربية المجتمع - الاحتقار والسخرية :: إيجاد الوعي في الأمة-الندوي :: حوار مع الأخ المسلم الألماني عبد الشكور كونزا(KUNZE) -فرانكفورت :: (020)أثر تربية المجتمع- اجتناب الحسد :: (39)السيرة النبوية - ما لاقاه الصحابة من أذى في مكة: ::
   
جملة البحث



السابق

الفهرس

التالي


المدارس الخاصة في الدنمارك:

المدارس الخاصة في الدنمارك:
هذا وزاد الأخ علي بن إسماعيل ما يتعلق بالمدارس الخاصة في الدنمارك بياناً فقال:
المدارس الخاصة في الدنمارك يتقدم بطلب إنشائها الآباء لهدف معين أو رغبة في تعليم أبناءهم بشكل خاص، فإذا اتفقت مجموعة من الأسر على أن ينشئوا أولادهم تنشئة خاصة على الإسلام، فإنها توضح في طلبها هذا الهدف، ويكتب في نظام المدرسة أن الهدف الأساسي هو التعليم الإسلامي والتربية الإسلامية، ويكتب في النظام الأساسي كل ما يرغب فيه المتقدمون من أهداف ووسائل وشروط.
والدولة تعتمد هذا النظام، إذا توافرت فيه الشروط اللازمة لإنشاء المدرسة، من مبنى ومحاسب ومنهج ومدير وغيرها.
ويجوز لجماعة المدرسة، إذا لم يوجد في داخل الدنمارك الخبرات المطلوبة، أن تستقدمها من الخارج، بعقد مدته سنة، يتم تجديده حسب رغبة الطرفين، بشرط أن يكون التخصص غير متوافر في البلد.
وتسير المدرسة لمدة ستة شهور، إما بضمان بنكي وتدفع الدولة فوراً 85% وإما أن يقوم الآباء بتسييرها دون أن يطلبوا مساعدة مالية من الدولة خلال الستة أشهر، وبعد ذلك تنظر الدولة في استكمال المدرسة للشروط اللازمة، فإذا كانت كاملة، دفعت النسبة المطلوبة من التكلفة 85% بأمر رجعي.
وهذا النظام فريد من نوعه في الدول الأوربية، إذ لا يوجد مثله في دولة أخرى، ولا توجد مدارس خاصة في الدول الإسكندنافية وغيرها من دول أوروبا بهذا التسهيل.
ولكل مدرسة مجلس إدارة يتكون من خمسة أعضاء، أو أكثر أو أقل حسب النظام الأساسي، ويعين مجلس الإدارة مديراً للمدرسة، ويعين مجلسَ الإدارة الآباءُ، ويعين المعلمون بالمشاورة بين المدير ومجلس الإدارة، وكذلك إنهاء العقود، وبقية العاملين في المدارس يعينهم المدير.
ولا بد من إكمال مائتي يوم دراسي في السنة كلها، وهذه الأيام هي التي تغطيها الدولة بالنسبة التي عليها أن تدفعها.
وتشترط وزارة التربية وجود محاسب قانوني، يعتمد حسابات المدرسة ويراجعها.
والدولة تطلب من المسلمين أن يحلوا مشكلاتهم ويعينوا لهم جهازاً أمامها تتعاون معه في حل تلك المشكلات، وتمنح الدولة هذا الجهاز صفة رسمية معينة.
ولكن المسلمين ليس لديهم هذا الاستعداد لهذا الاجتماع، لأن تفرقهم المبني على الأهواء يحول بينهم وبين ذلك.



السابق

الفهرس

التالي


جميع حقوق الطبع محفوظة لموقع الروضة الإسلامي 1439هـ - 2018م

13603762

عداد الصفحات العام

418

عداد الصفحات اليومي