{وَقَالَ الشَّيْطَانُ لَمَّا قُضِيَ الأَمْرُ إِنَّ اللَّهَ وَعَدَكُمْ وَعْدَ الْحَقِّ وَوَعَدْتُكُمْ فَأَخْلَفْتُكُمْ وَمَا كَانَ لِي عَلَيْكُمْ مِنْ سُلْطَانٍ إِلاَّ أَنْ دَعَوْتُكُمْ فَاسْتَجَبْتُمْ لِي فَلا تَلُومُونِي وَلُومُوا أَنْفُسَكُمْ مَا أَنَا بِمُصْرِخِكُمْ وَمَا أَنْتُمْ بِمُصْرِخِيَّ إِنِّي كَفَرْتُ بِمَا أَشْرَكْتُمُونِي مِنْ قَبْلُ إِنَّ الظَّالِمِينَ لَهُمْ عَذَابٌ أَلِيمٌ (22) } [إبراهيم]
(04) سافر معي في المشارق والمغارب :: (03) سافر معي في المشارق والمغارب :: (04)قواعد في تزكية النفس القاعدة الثالثة: :: (02)سافر معي في المشارق والمغارب-البرتغال :: (03) قواعد التزكية :: سافر معي في الشارق والمغارب :: (01)سافر معي في المشارق والمغارب الرحلة إلى البرتغال الأحد: 1409 ﻫ ـ 1988م :: (02) قواعد في تزكية النفوس :: (010) سافر معي في المشرق والمغارب :: (034)الإيمان هو الأساس - أمور تؤخذ من قصة في إنكاره الإيمان باليوم الآخر :: حوار مع الأخ المسلم البريطاني - حامد لي :: (022)تربية المجتمع - اجتناب الهجر والتقاطع :: حوار مع الأخ المسلم الألماني - هادف محمد خليفة. :: (021)تربية المجتمع - الاحتقار والسخرية :: إيجاد الوعي في الأمة-الندوي :: حوار مع الأخ المسلم الألماني عبد الشكور كونزا(KUNZE) -فرانكفورت :: (020)أثر تربية المجتمع- اجتناب الحسد :: (39)السيرة النبوية - ما لاقاه الصحابة من أذى في مكة: ::
   
جملة البحث



السابق

الفهرس

التالي


وضاعت تذاكر السفر!

وضاعت تذاكر السفر!
الجمعة: 13/12/1407 هـ.
كان الأخ خميس عبد اللطيف قد ذهب إلى مكتب خطوط الدول الإسكندنافية التي يطلق عليها اختصاراً: ساس (SAS)، ليغير تذكرة السفر من كوبنهاغن إلى ستوكهولم، لتكون من: مالمو إلى ستوكهولم، وكنت أنا في الفندق أسجل ما مضى من المعلومات بقلمي عن الأخ إسماعيل، وتأخر الأخ خميس تأخراً غير عادي، ثم جاء منزعجاً، وخرج من فوره عجلاً وقال: سأعود بعد قليل، وطال غيابه، ثم رجع وطلب مني الذهاب معه بسرعة! قلت: ماذا جرى؟ فقال: إن تذاكر السفر قد سقطت كلها.
وكانت تذاكر السفر الباقية على خط السير الآتي: كوبنهاغن، ستوكهولم ـ مالمو ـ هلسنكي ـ أوسلو ـ لندن ـ باريس ـ جدة ـ المدينة. وكانت التذاكر في غلاف من ورق الخطوط الجوية التي جرت العادة أن تضع فيها التذاكر، ويبدو أن الأخ خميساً عندما كان يسير في الشارع انسلت التذاكر من الغلاف الذي كان في يده.
فذهبنا إلى مكتب الخطوط السعودية، وبلغناهم بما جرى، وكان من حسن الحظ الذي قدره الله أن عندي صورة طبق الأصل القديم الذي غيرت خط سيره في مدينة فرانكفورت.
فقال مدير الخطوط، وهو من الدنمارك: لا بد من الاتصال بالخطوط السعودية في المدينة المنورة التي أصدرت التذاكر، للتحقق من صحة الإصدار، وهذا نظام لا نستطيع تجاوزه، وسنبعث برسالة عن طريق التلكس إلى المدينة، ولكن اليوم هو الجمعة وهو إجازة في السعودية، وغداً السبت وبعده الأحد، وهما يوما إجازة عندنا هنا، فلا ينتظر الرد من السعودية إلا من يوم الاثنين فما بعد، فسلمنا أمرنا لله وذهبنا، وستأتي نتيجة هذه الحادث في وقتها.



السابق

الفهرس

التالي


جميع حقوق الطبع محفوظة لموقع الروضة الإسلامي 1439هـ - 2018م

13603745

عداد الصفحات العام

401

عداد الصفحات اليومي