{وَقَالَ الشَّيْطَانُ لَمَّا قُضِيَ الأَمْرُ إِنَّ اللَّهَ وَعَدَكُمْ وَعْدَ الْحَقِّ وَوَعَدْتُكُمْ فَأَخْلَفْتُكُمْ وَمَا كَانَ لِي عَلَيْكُمْ مِنْ سُلْطَانٍ إِلاَّ أَنْ دَعَوْتُكُمْ فَاسْتَجَبْتُمْ لِي فَلا تَلُومُونِي وَلُومُوا أَنْفُسَكُمْ مَا أَنَا بِمُصْرِخِكُمْ وَمَا أَنْتُمْ بِمُصْرِخِيَّ إِنِّي كَفَرْتُ بِمَا أَشْرَكْتُمُونِي مِنْ قَبْلُ إِنَّ الظَّالِمِينَ لَهُمْ عَذَابٌ أَلِيمٌ (22) } [إبراهيم]
(04) سافر معي في المشارق والمغارب :: (03) سافر معي في المشارق والمغارب :: (04)قواعد في تزكية النفس القاعدة الثالثة: :: (02)سافر معي في المشارق والمغارب-البرتغال :: (03) قواعد التزكية :: سافر معي في الشارق والمغارب :: (01)سافر معي في المشارق والمغارب الرحلة إلى البرتغال الأحد: 1409 ﻫ ـ 1988م :: (02) قواعد في تزكية النفوس :: (010) سافر معي في المشرق والمغارب :: (034)الإيمان هو الأساس - أمور تؤخذ من قصة في إنكاره الإيمان باليوم الآخر :: حوار مع الأخ المسلم البريطاني - حامد لي :: (022)تربية المجتمع - اجتناب الهجر والتقاطع :: حوار مع الأخ المسلم الألماني - هادف محمد خليفة. :: (021)تربية المجتمع - الاحتقار والسخرية :: إيجاد الوعي في الأمة-الندوي :: حوار مع الأخ المسلم الألماني عبد الشكور كونزا(KUNZE) -فرانكفورت :: (020)أثر تربية المجتمع- اجتناب الحسد :: (39)السيرة النبوية - ما لاقاه الصحابة من أذى في مكة: ::
   
جملة البحث



السابق

الفهرس

التالي


الأخ عبد الرحمن:

الأخ عبد الرحمن:
وقال الأخ عبد الرحمن، وهو أكبر الثلاثة سناً: إن السؤال الصحيح ـ كما يراه هو ـ أن يقال لمن لم يسلم: لماذا لم تدخل في الإسلام، ما السبب الذي يؤخرك عن الدخول في هذا الدين؟ أما الذي يسلم فقد فعل الأصل الذي لا يسأل عن سببه. وقال الأخ عبد الرحمن: إنه مسلم من يوم ولد، لأنه ولد على الفطرة، ولكن لما كان في الدنمارك لم يتمكن من معرفة الإسلام الذي هو دين الفطرة، لأن أسرته وجيرانه ومجتمعه كله كان بعيداً عن الإسلام.
وعندما بلغ من العمر سبعاً وعشرين سنة وكان في كينيا، تعرف على الإسلام ووجد فيه ضالته فأسلم. [1] وينتقد الأخ عبد الرحمن المسلمين الموجودين في أوروبا، بأنهم يتجمعون تجمعات وطنية، فتجد المغربي مع المغربي، والتركي مع التركي، والباكستاني مع الباكستاني، والمصري مع المصري، فإذا دخل الإنسان المسجد في أوقات متعددة يجد الأصدقاء من تلك الشعوب يتجمعون مع بعضهم ولا يلتقون مع سواهم، والمفروض أن يحتكوا بالمسلمين من أهل البلد، وغير المسلمين أيضاً ويصادقوهم ويحدثوهم عن الإسلام، سواء أسلموا أم لم يسلموا، وسألت الإخوة العرب والباكستانيين الموجودين عن رأيهم في كلام الأخ عبدالرحمن فأيدوه فيما قال. [2].
1 - قلت: فكان ذلك سبباً في إسلامه!
2 - هذه الشكوى الصادرة من المسلمين من أهل أوروبا تكررت وأيدها الإخوان المسؤولون عن الدعوة وتنبه كثير منهم لذلك فلعل الدعاة وغيرهم من المسلمين يغيرون مواقفهم ويحتكون بالمسلمين الجدد، ولا يمنع ذلك من تجمع أهل كل بلد على حدة عندما يحتاجون إلى ذلك لمصالح تخص بلدهم، أو للتحدث بلغتهم الخاصة التي لا يجيدها غيرهم



السابق

الفهرس

التالي


جميع حقوق الطبع محفوظة لموقع الروضة الإسلامي 1439هـ - 2018م

13603628

عداد الصفحات العام

284

عداد الصفحات اليومي