{وَقَالَ الشَّيْطَانُ لَمَّا قُضِيَ الأَمْرُ إِنَّ اللَّهَ وَعَدَكُمْ وَعْدَ الْحَقِّ وَوَعَدْتُكُمْ فَأَخْلَفْتُكُمْ وَمَا كَانَ لِي عَلَيْكُمْ مِنْ سُلْطَانٍ إِلاَّ أَنْ دَعَوْتُكُمْ فَاسْتَجَبْتُمْ لِي فَلا تَلُومُونِي وَلُومُوا أَنْفُسَكُمْ مَا أَنَا بِمُصْرِخِكُمْ وَمَا أَنْتُمْ بِمُصْرِخِيَّ إِنِّي كَفَرْتُ بِمَا أَشْرَكْتُمُونِي مِنْ قَبْلُ إِنَّ الظَّالِمِينَ لَهُمْ عَذَابٌ أَلِيمٌ (22) } [إبراهيم]
(04) سافر معي في المشارق والمغارب :: (03) سافر معي في المشارق والمغارب :: (04)قواعد في تزكية النفس القاعدة الثالثة: :: (02)سافر معي في المشارق والمغارب-البرتغال :: (03) قواعد التزكية :: سافر معي في الشارق والمغارب :: (01)سافر معي في المشارق والمغارب الرحلة إلى البرتغال الأحد: 1409 ﻫ ـ 1988م :: (02) قواعد في تزكية النفوس :: (010) سافر معي في المشرق والمغارب :: (034)الإيمان هو الأساس - أمور تؤخذ من قصة في إنكاره الإيمان باليوم الآخر :: حوار مع الأخ المسلم البريطاني - حامد لي :: (022)تربية المجتمع - اجتناب الهجر والتقاطع :: حوار مع الأخ المسلم الألماني - هادف محمد خليفة. :: (021)تربية المجتمع - الاحتقار والسخرية :: إيجاد الوعي في الأمة-الندوي :: حوار مع الأخ المسلم الألماني عبد الشكور كونزا(KUNZE) -فرانكفورت :: (020)أثر تربية المجتمع- اجتناب الحسد :: (39)السيرة النبوية - ما لاقاه الصحابة من أذى في مكة: ::
   
جملة البحث



السابق

الفهرس

التالي


عقبات في طريق البلاغ المبين:

عقبات في طريق البلاغ المبين:
وتأخر الأخ خميس قليلاً، وكنت أفكر في بعض الأمور التي سمعتها من المسلمين، من أهل البلدان الأوربية، أو الوافدين إليها، أو فهمتها من خلال مناقشاتي مع غير المسلمين، وهي تتعلق بالإمكانات التي إذا تيسرت كانت سبباً في نشر الإسلام، أو المشكلات التي تعترض طريق نشر هذا الدين، فأخرجت قلمي وفتحت دفتري وكتبت ما استحضرت من العقبات:
1 ـ عدم اهتمام كثير من حكام الشعوب الإسلامية بالدعوة الإسلامية، بل أدهى من ذلك محاربتهم للإسلام بعدم حكمهم به، وتربية شعوبهم على البعد عنه، تعليماً وإعلاماً وسياسةً واقتصاداً وقضاءً وغير ذلك.
2 ـ قلة تفقه كثير من زعماء الحركات الإسلامية في الدين، تفقهاً يميزون به بين المصالح والمفاسد عند الموازنة والاختيار.
3 ـ اختلاف الجماعات الإسلامية وتربية أعضائها على التحزب لها في الغالب، وكراهة الجماعات العاملة الأخرى في نفس ميدانها.
4 ـ وجود زعامات تدعي العلم والحرص على الدعوة إلى الله، بطرق تباين في جوهرها نصوص القرآن والسنة وقواعد الإسلام العامة.
5 ـ اتباع كثير من الذين ينصبون أنفسهم للدعوة، أهواءهم وسعيهم في تفريق صفوف الجماعات الإسلامية لأغراض شخصية مادية.
6 ـ عدم إجادة كثير من الدعاة إلى الإسلام لغات أهل البلد الذي يقومون بالدعوة لهم.
7 ـ عدم اهتمام المؤسسات الإسلامية بترجمة معاني القرآن الكريم ترجمات صحيحة، وكذلك الكتب الضرورية التي تمكن المسلم وغير المسلم في البلدان الأجنبية من التعرف على الإسلام، وإذا وجد من عنده القدرة على الترجمة، لم يجد من يعينه على تكاليف العمل والطبع والنشر.
8 ـ عدم الاهتمام بتخريج الدعاة الأكفاء، علماً وعملاً وفقهاً لنفسيات الشعوب وعاداتهم وبيئاتهم.
9 ـ بخل كثير من أغنياء المسلمين، بالإعانات المالية لبعض المؤسسات والجمعيات الإسلامية التي تحاول أن تقوم ببعض الواجب في هذه البلدان، وخير ما يمكن أن تعان به تلك المؤسسات، هو الوقف الإسلامي الدائم الذي يمكنها من الاستمرار في نشر الإسلام، بكل السبل الممكنة.
10 ـ بعد كثير من المسلمين الذين يسكنون في هذه البلدان عن دينهم، وظهورهم بمظاهر تسيء إلى الإسلام، وكذلك تصرفات بعض المسلمين في الشعوب الإسلامية المنفرة من الإسلام.
11 ـ عدم اهتمام كثير من المراكز الإسلامية بمن دخل في الإسلام من أهل هذه البلدان، مما يجعلهم في عزلة ومشقة، لأنهم عندما يدخلون في الإسلام تنبذهم أسرهم ومجتمعاتهم، ولا يجدون من يحتضنهم من المسلمين ويسليهم، وقد يرتد بعضهم عن الإسلام، وبعضهم تحتضنهم الفرق الضالة كالقاديانية والصوفية المتطرفة.
ولو أحسن توجيههم واهتمت بهم المراكز الإسلامية، لكانوا أكبر عون على دعوة أبناء وطنهم، بدلاً من أن تكون حالتهم التي يعيشون فيها الآن فتنة لهم ولمن يفكر في أن يدخل في الإسلام.
12 ـ عدم وضع المسؤولين عن المراكز الإسلامية خططاً ثابتة، لدعوة غير المسلمين، كما يفعلون بالنسبة للمسلمين، واكتفاؤهم بإجابة من جاء يسألهم عن الإسلام بنفسه، أو جاء ليشهر إسلامه بعد أن بحث هو عن حقيقته، وهذا يخالف سيرة الرسول صلى الله عليه وسلم في الدعوة، حيث كان يغشى بها الناس في أماكنهم ويصبر على أذاهم.
13 ـ عدم وضع الكفاءات القادرة على الدعوة في أماكنهم التي يمكن أن يفيدوا فيها، بفكرهم أو أعمالهم.
14 ـ عدم التنسيق بين المؤسسات الإسلامية، في الدعوة وما يتعلق بها.



السابق

الفهرس

التالي


جميع حقوق الطبع محفوظة لموقع الروضة الإسلامي 1439هـ - 2018م

13603884

عداد الصفحات العام

540

عداد الصفحات اليومي