{وَقَالَ الشَّيْطَانُ لَمَّا قُضِيَ الأَمْرُ إِنَّ اللَّهَ وَعَدَكُمْ وَعْدَ الْحَقِّ وَوَعَدْتُكُمْ فَأَخْلَفْتُكُمْ وَمَا كَانَ لِي عَلَيْكُمْ مِنْ سُلْطَانٍ إِلاَّ أَنْ دَعَوْتُكُمْ فَاسْتَجَبْتُمْ لِي فَلا تَلُومُونِي وَلُومُوا أَنْفُسَكُمْ مَا أَنَا بِمُصْرِخِكُمْ وَمَا أَنْتُمْ بِمُصْرِخِيَّ إِنِّي كَفَرْتُ بِمَا أَشْرَكْتُمُونِي مِنْ قَبْلُ إِنَّ الظَّالِمِينَ لَهُمْ عَذَابٌ أَلِيمٌ (22) } [إبراهيم]
(04) سافر معي في المشارق والمغارب :: (03) سافر معي في المشارق والمغارب :: (04)قواعد في تزكية النفس القاعدة الثالثة: :: (02)سافر معي في المشارق والمغارب-البرتغال :: (03) قواعد التزكية :: سافر معي في الشارق والمغارب :: (01)سافر معي في المشارق والمغارب الرحلة إلى البرتغال الأحد: 1409 ﻫ ـ 1988م :: (02) قواعد في تزكية النفوس :: (010) سافر معي في المشرق والمغارب :: (034)الإيمان هو الأساس - أمور تؤخذ من قصة في إنكاره الإيمان باليوم الآخر :: حوار مع الأخ المسلم البريطاني - حامد لي :: (022)تربية المجتمع - اجتناب الهجر والتقاطع :: حوار مع الأخ المسلم الألماني - هادف محمد خليفة. :: (021)تربية المجتمع - الاحتقار والسخرية :: إيجاد الوعي في الأمة-الندوي :: حوار مع الأخ المسلم الألماني عبد الشكور كونزا(KUNZE) -فرانكفورت :: (020)أثر تربية المجتمع- اجتناب الحسد :: (39)السيرة النبوية - ما لاقاه الصحابة من أذى في مكة: ::
   
جملة البحث



السابق

الفهرس

التالي


صلة المركز بالمسلمين من أهل البلد:

صلة المركز بالمسلمين من أهل البلد:
قال: إن أكثر من مائة شخص مسلم بلجيكي يتعلمون اللغة العربية ويلقي أحد الأساتذة كل يوم سبت درساً للمسلمين البلجيكيين، وتوزع عليهم الكتب، ولكن الأمر ليس كما يرام، لأنه لا توجد متابعة لهم في خارج المركز والذي يعاني منهم صعوبة من أسرته، بسبب إسلامه لا يجد العون والمساعدة فالمركز لا يتابعهم، وإنما يتعاون مع من يحضر منهم في حدود.
ويحضر إلى المركز بعض البلجيكيين غير المسلمين، ويسألون عن الإسلام، وبعضهم يأتي إلى المركز ليشهر إسلامه، ويقال: إن عدد المسلمين البلجيكيين ثلاثة آلاف، ولا يوجد ترتيب معين لدعوة غير المسلمين في بلجيكا ما عدا النشرات.
ودعوة غير المسلمين تحتاج إلى دعاة مثقفين يتكلمون لغة أهل البلد.
والحكومة البلجيكية في ظاهر الأمر لا تمانع من السعي في تحسين التعليم الإسلامي (لاعترافها رسمياً بالإسلام) ولكن أكبر مشكلة تعترض تقوية العمل الإسلامي، هي أن المسلمين أنفسهم ليسوا على مستوى المسؤولية، فإن الخلافات الشديدة بينهم، ومستوى الثقافة عند أكثرهم هما عقبتان تقفان في سبيل تقوية العمل الإسلامي.
والجيل الجديد سينسى ثقافته الإسلامية وكذلك الأسر، ومشكلات الأتراك أقل من غيرهم، لأنه يوجد عندهم ثلاثون إماماً كلهم متعلمون الشريعة، وهم منظمون والمشكلة الكبيرة هي عند العرب الذين قلما يوجد منهم مثقف صالح.
ولا يوجد في المركز أحد من الدعاة يجيد لغة البلاد حتى يختلط بغير المسلمين هنا أو بالمسلمين البلجيكيين.
وأبدى الأخ علي أسفه لوجود تعاون وعمل ملموس بالنسبة لغير المسلمين، كالهلال الأحمر وغيره، و قال: أما نحن المسلمين فالدعاية الإعلامية المبالغ فيها هي الأساس مع ضعف العمل أو عدمه أحياناً، والكثير من المسؤولين عن الدعوة الإسلامية لا يفقهون هذا العصر ولا يجيدون تنظيم عملهم.
ولو وجدت العقلية المسلمة السليمة التي تتوافر فيها شروط الداعية، فإنها ستؤثر في المسلمين وغير المسلمين.
وغير المسلمين في هذه البلدان متفتحون للنقاش والإصغاء للحجج.
قلت له: ما شروط الداعية التي تريد توافرها فيه؟
فقال: إتقان اللغة التي يخاطب بها أهل البلد، ومعرفة عقلية الغربيين، وثقافة واسعة، وقوة في المنطق - يعني الإقناع بالحجة والبرهان - ويكون عنده إلمام بمقارنة الأديان، والعلوم الإنسانية.
وأهم من ذلك كله القدوة الحسنة.
وقال الأخ علي: إن الواقع في المراكز الإسلامية شيء، وما يقال عنها شيء آخر، وقال: إنه يفضل هو شخصياً أن يعود إلى بلاده، لأن مجال العمل له فيها أحسن.
وقال: إن كثيراً من المسلمين الذين يتصدرون للدعوة، لا يحترمون المبادئ والأنظمة.



السابق

الفهرس

التالي


جميع حقوق الطبع محفوظة لموقع الروضة الإسلامي 1439هـ - 2018م

13603724

عداد الصفحات العام

380

عداد الصفحات اليومي