{وَقَالَ الشَّيْطَانُ لَمَّا قُضِيَ الأَمْرُ إِنَّ اللَّهَ وَعَدَكُمْ وَعْدَ الْحَقِّ وَوَعَدْتُكُمْ فَأَخْلَفْتُكُمْ وَمَا كَانَ لِي عَلَيْكُمْ مِنْ سُلْطَانٍ إِلاَّ أَنْ دَعَوْتُكُمْ فَاسْتَجَبْتُمْ لِي فَلا تَلُومُونِي وَلُومُوا أَنْفُسَكُمْ مَا أَنَا بِمُصْرِخِكُمْ وَمَا أَنْتُمْ بِمُصْرِخِيَّ إِنِّي كَفَرْتُ بِمَا أَشْرَكْتُمُونِي مِنْ قَبْلُ إِنَّ الظَّالِمِينَ لَهُمْ عَذَابٌ أَلِيمٌ (22) } [إبراهيم]
(04) سافر معي في المشارق والمغارب :: (03) سافر معي في المشارق والمغارب :: (04)قواعد في تزكية النفس القاعدة الثالثة: :: (02)سافر معي في المشارق والمغارب-البرتغال :: (03) قواعد التزكية :: سافر معي في الشارق والمغارب :: (01)سافر معي في المشارق والمغارب الرحلة إلى البرتغال الأحد: 1409 ﻫ ـ 1988م :: (02) قواعد في تزكية النفوس :: (010) سافر معي في المشرق والمغارب :: (034)الإيمان هو الأساس - أمور تؤخذ من قصة في إنكاره الإيمان باليوم الآخر :: حوار مع الأخ المسلم البريطاني - حامد لي :: (022)تربية المجتمع - اجتناب الهجر والتقاطع :: حوار مع الأخ المسلم الألماني - هادف محمد خليفة. :: (021)تربية المجتمع - الاحتقار والسخرية :: إيجاد الوعي في الأمة-الندوي :: حوار مع الأخ المسلم الألماني عبد الشكور كونزا(KUNZE) -فرانكفورت :: (020)أثر تربية المجتمع- اجتناب الحسد :: (39)السيرة النبوية - ما لاقاه الصحابة من أذى في مكة: ::
   
جملة البحث



السابق

الفهرس

التالي


النشاط الإسلامي في مسجد الموحدين:

النشاط الإسلامي في مسجد الموحدين:
وقال الأخ محمد بن أحمد البرنوس، وهو إمام مسجد الموحدين: إن هذا المسجد أنشئ في سنة 1981م وكان قبل ذلك في شقة قريبة من مقره الحالي.
ويدرس فيه أبناء المسلمين في يوم السبت ويوم الأحد ويوم الأربعاء، يزيد عددهم على ثلاثمائة طالب وطالبة، يدرسون القرآن الكريم والكتابة العربية ومبادئ الإسلام، وقليلاً من النحو والتجويد والحديث، وكلهم من المملكة المغربية ما عدا قليلاً من الجزائريين والتونسيين.
والمدرسون بعضهم يتبعون المركز الإسلامي، وهما اثنان، وخمسة يأخذون رواتب من الجالية، والأعضاء المسجلون في المسجد يقاربون مائتي عضو.
ويزور المسجد بعض البلجيكيين من غير المسلمين لرؤيته. [1].
وشكا بعض الإخوة من تصرفات بعض المسلمين مع غير المسلمين، عندما يدخلون المساجد حيث يطردونهم منها ويقولون: إنه لا يجوز للكفار دخول المساجد.
وسبب هذا الجهل، فإن دخول غير المسلم المسجد للحاجة جائز، والحاجة هنا اطلاع غير المسلم على مكان عبادة المسلمين، ورؤية صلاتهم، والمفروض أن نغتنم الفرصة لشرح مبادئ الإسلام لهم، وقد دخل مسجد رسول الله صلى الله عليه وسلم بعض الكفار من النصارى والمشركين للحاجة.
وقال الأخ محمد: إنه قد يحضر للصلاة في المسجد بعض المسلمين من البلجيكيين في فترات متقطعة.
ويقوم المسجد بتوعية إسلامية، مع تعليم الأبناء، ولكنها محدودة، إضافة إلى إقامة الصلوات وجمع التبرعات لمساعدة بعض الفقراء وذوي المشكلات، وكذلك للمجاهدين الأفغان.
أما التوجه بالدعوة إلى غير المسلمين فليس موجوداً، لقلة الإمكانات وضعف عقليات المشرفين على المسجد.
ولو توافرت الإمكانات وتفرغ الإمام للدعوة، فإن دعوة غير المسلمين ممكنة، ولا بد أن يكون الداعية لهم مجيداً للغتهم.
1 - لأن المساجد عند الغربيين تسجل في قائمة المتاحف ولو وجدوا فيها من يوصل إليهم حقائق الإسلام بلغتهم ورأوا فيها تطبيقاً عملياً للإسلام لكان لها شأن آخر غير شأن المتاحف!



السابق

الفهرس

التالي


جميع حقوق الطبع محفوظة لموقع الروضة الإسلامي 1439هـ - 2018م

13603646

عداد الصفحات العام

302

عداد الصفحات اليومي