{وَقَالَ الشَّيْطَانُ لَمَّا قُضِيَ الأَمْرُ إِنَّ اللَّهَ وَعَدَكُمْ وَعْدَ الْحَقِّ وَوَعَدْتُكُمْ فَأَخْلَفْتُكُمْ وَمَا كَانَ لِي عَلَيْكُمْ مِنْ سُلْطَانٍ إِلاَّ أَنْ دَعَوْتُكُمْ فَاسْتَجَبْتُمْ لِي فَلا تَلُومُونِي وَلُومُوا أَنْفُسَكُمْ مَا أَنَا بِمُصْرِخِكُمْ وَمَا أَنْتُمْ بِمُصْرِخِيَّ إِنِّي كَفَرْتُ بِمَا أَشْرَكْتُمُونِي مِنْ قَبْلُ إِنَّ الظَّالِمِينَ لَهُمْ عَذَابٌ أَلِيمٌ (22) } [إبراهيم]
(04) سافر معي في المشارق والمغارب :: (03) سافر معي في المشارق والمغارب :: (04)قواعد في تزكية النفس القاعدة الثالثة: :: (02)سافر معي في المشارق والمغارب-البرتغال :: (03) قواعد التزكية :: سافر معي في الشارق والمغارب :: (01)سافر معي في المشارق والمغارب الرحلة إلى البرتغال الأحد: 1409 ﻫ ـ 1988م :: (02) قواعد في تزكية النفوس :: (010) سافر معي في المشرق والمغارب :: (034)الإيمان هو الأساس - أمور تؤخذ من قصة في إنكاره الإيمان باليوم الآخر :: حوار مع الأخ المسلم البريطاني - حامد لي :: (022)تربية المجتمع - اجتناب الهجر والتقاطع :: حوار مع الأخ المسلم الألماني - هادف محمد خليفة. :: (021)تربية المجتمع - الاحتقار والسخرية :: إيجاد الوعي في الأمة-الندوي :: حوار مع الأخ المسلم الألماني عبد الشكور كونزا(KUNZE) -فرانكفورت :: (020)أثر تربية المجتمع- اجتناب الحسد :: (39)السيرة النبوية - ما لاقاه الصحابة من أذى في مكة: ::
   
جملة البحث



السابق

الفهرس

التالي


حوار مع الأخت إيمان زوجة الأخ محمد جمعة:

حوار مع الأخت إيمان زوجة الأخ محمد جمعة:
ثم ذهبنا بعد أخذ هذه المعلومات من الأخ محمد بن جمعة إلى منزله، في الساعة السادسة والنصف مساء، لأخذ بعض المعلومات من زوجته المسلمة الهولندية، وهي امرأة يبدو عليها السرور بدخولها في الإسلام، وهي محتشمة ملتزمة بفرائض الإسلام، تباشر عملها، وهي موظفة بلباسها المحتشم الساتر الغريب في البلد!
واسمها القديم: (سونيا يانسون) وهي زوجة الأخ محمد بن جمعة المصري، وكان هو المترجم.
ولدت سنة 1960م.
أسرتها تحارب الأديان.
دينها الرسمي النصرانية، ولكنها كانت هي وأسرتها غير ملتزمين بأي دين، وكانت تشعر في نفسها أن هناك شيئاً يجب أن يعتقد، وقرأت التوراة وهي في سن العاشرة بحثاً عما كانت تشعر به.
ما ذا عرفت عن الإسلام قبل الدخول فيه؟
وأما الإسلام، فإنها عندما كانت في المدرسة الثانوية كانت عضواً في نادي التاريخ، وكان الكتاب المقرر فيه معلومات مختصرة عن كل الأديان. وشرح المدرس الكتاب كله ما عدا ما يتعلق بالإسلام، ولكنها قرأته بنفسها، وجدت فيه أركان الإسلام الخمسة، والتاريخ الإسلامي وبيان كيفية انتشار الإسلام في إفريقيا، وأنه انتشر بيد تحمل السيف، وأخرى تحمل القرآن الكريم. [1].
ودرست كتاباً آخر في مدرسة أمناء المكتبات في تاريخ العلوم، وكان الأستاذ منصفاً نوعا ما، فتحدث عن فضل العرب والمسلمين على الغرب وذكر ابن سينا وابن رشد وابن خلدون، وأن العلوم الإغريقية تعلمها الأوربيون من العرب بعد أن فقدها أهل أوروبا فترة طويلة، وكان عمرها آنذاك ثمان عشرة سنة.
وعندما دخلت الجامعة كان بروفيسور بيخل وهو كما تظن، منصف لأنه كلفهم كتابة بحث عن الإسلام ورأيهم فيه، فحصلت على بعض المعلومات الصحيحة إلى حد ما عن الإسلام، وكان ذلك عندما كان سنها 24 سنة.
وسألتها: لماذا لم تعتقد في أي دين غير الإسلام قبل أن تسلم؟
فقالت: إن تربيتها في البيت كانت تربية موجهة ضد الدين من حيث هو، ومع ذلك بحثت بنفسها عن الدين، فقرأت عن المسيحية، وعندما عرفت ما تفعل المسيحية في دول العالم الثالث أسقطتها من اعتبارها، واتجهت لأديان الشرق الأقصى: الهندوسية، والبوذية، حتى مارست اليوجا، ولم تتجه للبحث عن الإسلام، لأنه كان يعرض مشوها.
1 - يعني إكراه الناس على الدخول في الإسلام!



السابق

الفهرس

التالي


جميع حقوق الطبع محفوظة لموقع الروضة الإسلامي 1439هـ - 2018م

13603726

عداد الصفحات العام

382

عداد الصفحات اليومي