{وَقَالَ الشَّيْطَانُ لَمَّا قُضِيَ الأَمْرُ إِنَّ اللَّهَ وَعَدَكُمْ وَعْدَ الْحَقِّ وَوَعَدْتُكُمْ فَأَخْلَفْتُكُمْ وَمَا كَانَ لِي عَلَيْكُمْ مِنْ سُلْطَانٍ إِلاَّ أَنْ دَعَوْتُكُمْ فَاسْتَجَبْتُمْ لِي فَلا تَلُومُونِي وَلُومُوا أَنْفُسَكُمْ مَا أَنَا بِمُصْرِخِكُمْ وَمَا أَنْتُمْ بِمُصْرِخِيَّ إِنِّي كَفَرْتُ بِمَا أَشْرَكْتُمُونِي مِنْ قَبْلُ إِنَّ الظَّالِمِينَ لَهُمْ عَذَابٌ أَلِيمٌ (22) } [إبراهيم]
(04) سافر معي في المشارق والمغارب :: (03) سافر معي في المشارق والمغارب :: (04)قواعد في تزكية النفس القاعدة الثالثة: :: (02)سافر معي في المشارق والمغارب-البرتغال :: (03) قواعد التزكية :: سافر معي في الشارق والمغارب :: (01)سافر معي في المشارق والمغارب الرحلة إلى البرتغال الأحد: 1409 ﻫ ـ 1988م :: (02) قواعد في تزكية النفوس :: (010) سافر معي في المشرق والمغارب :: (034)الإيمان هو الأساس - أمور تؤخذ من قصة في إنكاره الإيمان باليوم الآخر :: حوار مع الأخ المسلم البريطاني - حامد لي :: (022)تربية المجتمع - اجتناب الهجر والتقاطع :: حوار مع الأخ المسلم الألماني - هادف محمد خليفة. :: (021)تربية المجتمع - الاحتقار والسخرية :: إيجاد الوعي في الأمة-الندوي :: حوار مع الأخ المسلم الألماني عبد الشكور كونزا(KUNZE) -فرانكفورت :: (020)أثر تربية المجتمع- اجتناب الحسد :: (39)السيرة النبوية - ما لاقاه الصحابة من أذى في مكة: ::
   
جملة البحث



السابق

الفهرس

التالي


الفرق بين حياتها قبل الدخول في الإسلام وبعده.

الفرق بين حياتها قبل الدخول في الإسلام وبعده.
وسألتها: عن الفرق بين حياتها قبل الإسلام وحياتها بعده؟
فقالت: إنها بعد أن أسلمت حصلت على الراحة، ونظم الإسلام حياتها، وأصبح أصدقاؤها أصدقاء أخوة في الله تشعر في أخوتهم بالطمأنينة والأمن.
وكانت تنظر إلى الكون قبل الإسلام بنظرية داروين بدون أي تفكير، أما بعد الإسلام فعرفت أن الله هو خالق كل شئ كما نص عليه القرآن.
وكانت ترى الحرية قبل الإسلام أن تفعل ما تريد بلا حدود ولا قيود. أما بعد الإسلام فإن الحرية الصحيحة هي أن تفعل ما تريد في حدود القواعد والأحكام الإسلامية.
وقالت: إن الحرية قبل الإسلام تعتبر عزله، والحرية بعد الإسلام فيها اتصال اجتماعي أكثر.
والحر الحقيقي هو المسلم، وليس الكافر، لأن الكافر لا يقنعه شئ بخلاف المسلم.
وسألتها: عن الموضوعات المؤثرة في الأوربي؟
فقالت: ترى أن الجانب الاجتماعي في الإسلام ونظام حياة المسلمين يمكن أن يجذب غير المسلمين إلى الإسلام، لأن التعاون الاجتماعي في الغرب مفقود. [1].
وقالت: إنها قرأت قريباً عن الضمان الاجتماعي لغير المسلمين، وهو أنهم يلجئون إلى المصادر الرسمية لتساعدهم، أما المسلمون فيساعد بعضهم بعضاً، حتى إن الأنظمة الرسمية في الغرب تتعجب مما يحصل بين المسلمين من تعاون وتكافل بدون تدخل من الحكومات.
وقالت الأخت إيمان: إنها انبهرت من فترة الخلافة الأموية والخلافة العباسية وما حدث فيهما من رقي وعلم، حيث ازدهرت العلوم والثقافة، فكانت ذات مستوى رفيع، وعندما رأت آثار الدولة الأموية في الأندلس شعرت بعظمة الإسلام والمسلمين.
وسألتها عن: صفات الداعية المسلم الذي يمكن أن يكون تأثيره أكثر من غيره في الأوربي؟
فقالت: إجادة لغة المدعوين، والصبر والتحمل، وقوة الحجة والبيان، والفقه في الدين، ومعرفة ثقافة المدعوين ووجهات نظرهم السلبية تجاه الإسلام، وعدم اليأس من عدم الاستجابة.
وسألتها أي الفئتين أكثر تأثيراً في الأوربي: الطالب المسلم، أم الجالية؟
فقالت: إن الطلبة أفضل، لأنهم في الغالب أكثر معلومات ويتكلمون بلغة البلد، وأما الجالية فإنهم يعيشون فترة طويلة، ولا يتعلمون لغة أهل البلد، ولا يستطيعون أن يتفاهموا معهم، وفي السُّلَّم الاجتماعي تحتل الجالية الإسلامية الطابق الأسفل، بخلاف الطالب فسلمه الاجتماعي أعلى والناس يسمعون منه أكثر.
أما وسائل نشر الإسلام، فقالت: إنها كثيرة وأهمها الراديو والتلفزيون، والجريدة والمجلة، وكتب تؤلف عن العقيدة الإسلامية بلغة أهل البلد، وتكون رخيصة.
1 - تعني بين الأقارب والأفراد، وأما نظام الضمان الاجتماعي الحكومي، فهو نظام لا يربط فردا بآخر، وإنما هو شبيه براتب وظيفي تدفعه الدولة للفرد



السابق

الفهرس

التالي


جميع حقوق الطبع محفوظة لموقع الروضة الإسلامي 1439هـ - 2018م

13603691

عداد الصفحات العام

347

عداد الصفحات اليومي