{وَقَالَ الشَّيْطَانُ لَمَّا قُضِيَ الأَمْرُ إِنَّ اللَّهَ وَعَدَكُمْ وَعْدَ الْحَقِّ وَوَعَدْتُكُمْ فَأَخْلَفْتُكُمْ وَمَا كَانَ لِي عَلَيْكُمْ مِنْ سُلْطَانٍ إِلاَّ أَنْ دَعَوْتُكُمْ فَاسْتَجَبْتُمْ لِي فَلا تَلُومُونِي وَلُومُوا أَنْفُسَكُمْ مَا أَنَا بِمُصْرِخِكُمْ وَمَا أَنْتُمْ بِمُصْرِخِيَّ إِنِّي كَفَرْتُ بِمَا أَشْرَكْتُمُونِي مِنْ قَبْلُ إِنَّ الظَّالِمِينَ لَهُمْ عَذَابٌ أَلِيمٌ (22) } [إبراهيم]
(04) سافر معي في المشارق والمغارب :: (03) سافر معي في المشارق والمغارب :: (04)قواعد في تزكية النفس القاعدة الثالثة: :: (02)سافر معي في المشارق والمغارب-البرتغال :: (03) قواعد التزكية :: سافر معي في الشارق والمغارب :: (01)سافر معي في المشارق والمغارب الرحلة إلى البرتغال الأحد: 1409 ﻫ ـ 1988م :: (02) قواعد في تزكية النفوس :: (010) سافر معي في المشرق والمغارب :: (034)الإيمان هو الأساس - أمور تؤخذ من قصة في إنكاره الإيمان باليوم الآخر :: حوار مع الأخ المسلم البريطاني - حامد لي :: (022)تربية المجتمع - اجتناب الهجر والتقاطع :: حوار مع الأخ المسلم الألماني - هادف محمد خليفة. :: (021)تربية المجتمع - الاحتقار والسخرية :: إيجاد الوعي في الأمة-الندوي :: حوار مع الأخ المسلم الألماني عبد الشكور كونزا(KUNZE) -فرانكفورت :: (020)أثر تربية المجتمع- اجتناب الحسد :: (39)السيرة النبوية - ما لاقاه الصحابة من أذى في مكة: ::
   
جملة البحث



السابق

الفهرس

التالي


الأخ صلاح الدين:

الأخ صلاح الدين:
ثم انتقلت بالأسئلة إلى الأخ صلاح الدين:
ولد سنة 1930م في 22 يونيو في سورينام.
وكان كاثوليكياً ولكن بدون روح، وكان والداه متشددين في التدين، وعندما أصبح عمره أربع عشرة سنة أصبح يبغض الدين المسيحي.
وأول ما سمع عن الإسلام كان عمره ثلاثاً وعشرين سنة 1953م، حيث قرأ كتاباً صغيراً عن الإسلام في موضوع الصلاة، كتبه مسلم، وكانت المشكلة عنده أن المسلمين يقولون شيئاً ويفعلون غيره كغير المسلمين. وقبل سنتين بدأ يتجه لدراسة الإسلام عندما تعرف على أخ مغربي، وكان سبباً لدخوله في الإسلام.
قارن بين القرآن والإنجيل، فوجد أن الصلاة في القرآن لله، بخلاف الإنجيل، فإن الكلام يكثر فيه عن مريم وعيسى ولا يذكر الله كما في القرآن.
وقال الأخ صلاح: إنني أشعر إنني أغنى الأغنياء، لأني وجدت الطريق الذي كنت أفقده.
وقال: لقد كنت قبل أن أتعرف على الإسلام معبأ ضده، ومن الصعب أن يصير غير المسلم مسلماً، إلا بعد مجهود كبير حتى يبعد ما في ذهنه من تشويش، و قال: إنه سمع من بعض العرب كلاماً عن الإسلام عندما كان في سورينام، فقال له: لا أريد أن أسمع شيئاً عن الإسلام، لأنه دين ناس مخصوصين وهم العرب.
ولما جاء إلى هولندا عرف أن الإسلام قديم قدم آدم عليه السلام وأنه عالمي، ودخل مرة إلى المسجد وقال للمغربي: هل يمكن أن أسجد؟ فقال له: نعم، فسجد، ثم رغب أن يزور المسجد فأدخله المغربي المسجد وأوقفه بجانبه وقال له: افعل كما أفعل فصلى معه، وقال له: أنت مسلم فقال: نعم، وتشهد.
وقال الأخ صلاح: المهم أن يوفق الله الإنسان غير المسلم أن يبحث ويتعب نفسه، حتى يصل إلى الاقتناع بأن الإسلام دين يستحق أن يدخله.



السابق

الفهرس

التالي


جميع حقوق الطبع محفوظة لموقع الروضة الإسلامي 1439هـ - 2018م

13603622

عداد الصفحات العام

278

عداد الصفحات اليومي