{وَقَالَ الشَّيْطَانُ لَمَّا قُضِيَ الأَمْرُ إِنَّ اللَّهَ وَعَدَكُمْ وَعْدَ الْحَقِّ وَوَعَدْتُكُمْ فَأَخْلَفْتُكُمْ وَمَا كَانَ لِي عَلَيْكُمْ مِنْ سُلْطَانٍ إِلاَّ أَنْ دَعَوْتُكُمْ فَاسْتَجَبْتُمْ لِي فَلا تَلُومُونِي وَلُومُوا أَنْفُسَكُمْ مَا أَنَا بِمُصْرِخِكُمْ وَمَا أَنْتُمْ بِمُصْرِخِيَّ إِنِّي كَفَرْتُ بِمَا أَشْرَكْتُمُونِي مِنْ قَبْلُ إِنَّ الظَّالِمِينَ لَهُمْ عَذَابٌ أَلِيمٌ (22) } [إبراهيم]
(04) سافر معي في المشارق والمغارب :: (03) سافر معي في المشارق والمغارب :: (04)قواعد في تزكية النفس القاعدة الثالثة: :: (02)سافر معي في المشارق والمغارب-البرتغال :: (03) قواعد التزكية :: سافر معي في الشارق والمغارب :: (01)سافر معي في المشارق والمغارب الرحلة إلى البرتغال الأحد: 1409 ﻫ ـ 1988م :: (02) قواعد في تزكية النفوس :: (010) سافر معي في المشرق والمغارب :: (034)الإيمان هو الأساس - أمور تؤخذ من قصة في إنكاره الإيمان باليوم الآخر :: حوار مع الأخ المسلم البريطاني - حامد لي :: (022)تربية المجتمع - اجتناب الهجر والتقاطع :: حوار مع الأخ المسلم الألماني - هادف محمد خليفة. :: (021)تربية المجتمع - الاحتقار والسخرية :: إيجاد الوعي في الأمة-الندوي :: حوار مع الأخ المسلم الألماني عبد الشكور كونزا(KUNZE) -فرانكفورت :: (020)أثر تربية المجتمع- اجتناب الحسد :: (39)السيرة النبوية - ما لاقاه الصحابة من أذى في مكة: ::
   
جملة البحث



السابق

الفهرس

التالي


أما الأخت مريم:

أما الأخت مريم:
فقد ولدت في 25 نوفمبر سنة 1968م.
وهنا جاءت القصة التي لم أكن أعلم عنها شيئاً.
الأخت مريم عمرها قارب العشرين وكانت لابسة لباساً أكثر حشمة من كل النساء اللاتي قابلتهن - أعني المسلمات وإن كن كلهن محتشمات - وكنت أظن أنها هولندية الأصل وأنها أسلمت حديثاً، ولكن ملامحها تدل على أنها عربية ولكني سألتها كما أسأل غيرها من الهولنديات المسلمات.
متى سمعت عن الإسلام؟
فقالت: أبي مسلم وأمي هولندية!
قلت: أبوك مسلم؟ قالت: نعم.
قلت: من أين؟ قالت: من المغرب.
قلت لها: إذا أنت مسلمة أساساً ولم تسلمي حديثاً.
قالت: أنا أريد أن أسلم ولكني لم أعلن إسلامي إلى الآن ولم أقم بأعمال الإسلام.
قلت: كيف وأبوك مسلم؟
قالت: نعم، أبي طلق أمي وأنا صغيرة، وبقيت معها لا أعرف شيئاً مطلقاً عن الإسلام، وكان أبي يزورني بين حين وآخر ولم يقل لي شيئاً عن الإسلام.
قلت: متى تعرفت على الإسلام؟
قالت: ذهبت مرة مع جميلة إلى مركز النساء في حفل زواجها وإعلان شهادتها قبل ستة أشهر، وتكلم الأخ عبد الواحد في الحفل عن الإسلام، وأثر فيها كلامه ولكنها لم تذكر ما الذي أثر فيها بالضبط.
وكانت قبل ذلك تؤمن بشيء في نفسها ولكنها لا تدري ما هو، حتى اختلطت في مركز النساء بالمسلمات فأسلمت في نفسها ولكنها لم تعلن إسلامها، لأن بعض المسلمين الألمان قالوا لها لا يصح الإسلام إلا بإعلان الشهادة على يد شيخ، والشيخ عندهم عبد الواحد.
قلت لها: أنت الآن مسلمة، وما قالوه لك من أنه لا يصح الإسلام إلا بإعلان الشهادة عند الشيخ غير صحيح فانطقي بالشهادة الآن ففعلت.
ونصحتها أن تبدأ بتعلم أركان الإسلام والطهارة وصفة الصلاة وتبدأ في تطبيق الإسلام، وشرحت لها أركان الإسلام باختصار، ووعدت أن تتعلم من جميلة وتطبق ما تعلمته.
وسألتها: هل كان أبوك ملتزماً بالإسلام؟
قالت: إنه طلق أمي وعمري ثمان سنوات، وكان يصوم أحياناً، ولا أدري أكان يصلي أم لا، وكان يشرب الخمر، والسبب في طلاقه لأمها كثرة شرب الخمر فقد سبب ذلك مشكلات بينهما.
قلت لها: ماذا كنت تسمعين عن الإسلام؟
قالت: كنت أسمع أن الإسلام يأمر المرأة أن تغطي رأسها وأن ذلك جنون! وكذلك ينسب إلى الإسلام الاعتداء كما يحصل بين إيران والعراق.
وانتهت المقابلة والتفت إلى الأخ محمد الذي تولى الترجمة مع الجميع، فقلت له: ما هذه المأساة التي وقعت فيها هذه البنت؟
فقال: إن أمثال هذه الفتاة من أولاد المسلمين كثيرون، أما أن يبقوا بلا دين، وأما أن يدخلوا في دين النصرانية.
وقال: إن البابا عندما زار هولندا قال في خطابه للهولنديين لا يهمكم موضوع الإسلام و المسلمين في هذا البلد، فإذا طلب منكم المسلمون مسجداً واحداً فأعطوهم مسجدين! فإن المهم هو أولادهم الصغار وهم تحت أيديكم وفي مدارسكم، تستطيعون أن توجهوهم كما تريدون، وأما آباؤهم فسينقرضون. [1].
1 - فهل يعي هذا المسلمون الذين استوطنوا أوروبا وأنجبوا ولا زالوا ينجبون أولاداً لتكون عاقبتهم تكثير سواد الكفار بهم، بسبب ضياعهم وعدم التربية الإسلامية اللازمة لهم إما عجزاً وإما إهمالاً؟ وهل يعي ذلك المسلمون الذين عندهم القدرة على إنقاذ هذا الشباب من الكفر بالدعوة والتعليم أو المال، وهذا واجبهم الذي سيحاسبهم الله عليه؟!



السابق

الفهرس

التالي


جميع حقوق الطبع محفوظة لموقع الروضة الإسلامي 1439هـ - 2018م

13603682

عداد الصفحات العام

338

عداد الصفحات اليومي