{إِنَّ الَّذِينَ يَكْتُمُونَ مَا أَنزَلْنَا مِنْ الْبَيِّنَاتِ وَالْهُدَى مِنْ بَعْدِ مَا بَيَّنَّاهُ لِلنَّاسِ فِي الْكِتَابِ أُوْلَئِكَ يَلْعَنُهُمْ اللَّهُ وَيَلْعَنُهُمْ اللاَّعِنُونَ (159) إِلاَّ الَّذِينَ تَابُوا وَأَصْلَحُوا وَبَيَّنُوا فَأُوْلَئِكَ أَتُوبُ عَلَيْهِمْ وَأَنَا التَّوَّابُ الرَّحِيمُ (160)} [البقرة]
(024) أثر التربية الإسلامية في بناء الأسرة وأمنها :: (023) أثر التربية الإسلامية في بناء الأسرة وأمنها :: (022) أثر التربية الإسلامية في بناء الأسرة وأمنها :: (021) أثر التربية الإسلامية في بناء الأسرة وأمنها :: (020) أثر التربية الإسلامية في بناء الأسرة وأمنها :: (019) أثر التربية الإسلامية في بناء الأسرة وأمنها :: (018) أثر التربية الإسلامية في بناء الأسرة وأمنها :: (017) أثر التربية الإسلامية في بناء الأسرة المسلمة :: (016) أثر التربية الإسلامية في أمن الأسرة وبنائها :: (034)الإيمان هو الأساس - أمور تؤخذ من قصة في إنكاره الإيمان باليوم الآخر :: حوار مع الأخ المسلم البريطاني - حامد لي :: (022)تربية المجتمع - اجتناب الهجر والتقاطع :: حوار مع الأخ المسلم الألماني - هادف محمد خليفة. :: (021)تربية المجتمع - الاحتقار والسخرية :: إيجاد الوعي في الأمة-الندوي :: حوار مع الأخ المسلم الألماني عبد الشكور كونزا(KUNZE) -فرانكفورت :: (020)أثر تربية المجتمع- اجتناب الحسد :: (39)السيرة النبوية - ما لاقاه الصحابة من أذى في مكة: ::
   
جملة البحث



السابق

الفهرس

التالي


خبر مخيف ونُصْحٌ بالمغادرة!

خبر مخيف ونُصْحٌ بالمغادرة!
وقد نزلنا في أحسن فنادق المدينة، وهو من فئة أربعة نجوم: (LANZHOU LEGEND HOTEL).
كان قد حدث زلزال خفيف بلغ خمس درجات وثمانية من عشرة في المدينة، قبل أن نصل إليها بيومين أو ثلاثة، ونحن لا ندري عنه شيئاً، وعندما وصلنا كان الجو مغيماً والمطر نازلاً باستمرار.

أحد ميادين مدينة لانجو أمام الفندق الذي نزل به الكاتب 4/3/1416هـ


وذهب الأخ إبراهيم (المرافق) يبحث عن بعض المسلمين الذين كنا نريد اللقاء بهم، فلم يجد منهم أحداً، وقال له بعض المسلمين: إن كثيراً من سكان مدينة لانجو قد فروا منها إلى مناطق أخرى خشية من حدوث زلزال متوقع.
وجاء الأخ إبراهيم ينصح بعدم البقاء في هذه المدينة المتوقع حدوث الزلزال بها، ولكنه ذكر أن هذا الفندق الذي نزلنا به أسس على أن يتحمل زلزالاً تبلغ درجته ثمان درجات على مقياس ريختر، ويقال: إن هذه المنطقة تحصل بها الزلازل كثيراً، ولكنها في الغالب تكون خفيفة.
قلت لإبراهيم: سنبقى والآجال بيد الله، وطلبت منه محاولة الحصول على معرفة بعض المؤسسات الإسلامية.
الاثنين 4/3/1416هـ ـ 31/7/1995م
حاول إبراهيم أن يجد بعض المسلمين المسؤولين عن بعض المؤسسات الإسلامية، فلم يجد أحداً، واستأجرنا سيارة وجلنا في المدينة ومررنا بأحد أحياء المسلمين ذات الأزقة الضيقة القذرة التي زادتها الأمطار قذارة، وقد صعب على السائق الخروج بسيارته منها بعد أن دخل فيها، ورأينا قبة مسجد كبيرة ولكننا لم نجد به إلا أطفالاً وعمالاً لا يعرفون مما نريد شيئاً.



السابق

الفهرس

التالي


جميع حقوق الطبع محفوظة لموقع الروضة الإسلامي 1439هـ - 2018م

13170100

عداد الصفحات العام

1511

عداد الصفحات اليومي