{إِنَّ الَّذِينَ يَكْتُمُونَ مَا أَنزَلْنَا مِنْ الْبَيِّنَاتِ وَالْهُدَى مِنْ بَعْدِ مَا بَيَّنَّاهُ لِلنَّاسِ فِي الْكِتَابِ أُوْلَئِكَ يَلْعَنُهُمْ اللَّهُ وَيَلْعَنُهُمْ اللاَّعِنُونَ (159) إِلاَّ الَّذِينَ تَابُوا وَأَصْلَحُوا وَبَيَّنُوا فَأُوْلَئِكَ أَتُوبُ عَلَيْهِمْ وَأَنَا التَّوَّابُ الرَّحِيمُ (160)} [البقرة]
(024) أثر التربية الإسلامية في بناء الأسرة وأمنها :: (023) أثر التربية الإسلامية في بناء الأسرة وأمنها :: (022) أثر التربية الإسلامية في بناء الأسرة وأمنها :: (021) أثر التربية الإسلامية في بناء الأسرة وأمنها :: (020) أثر التربية الإسلامية في بناء الأسرة وأمنها :: (019) أثر التربية الإسلامية في بناء الأسرة وأمنها :: (018) أثر التربية الإسلامية في بناء الأسرة وأمنها :: (017) أثر التربية الإسلامية في بناء الأسرة المسلمة :: (016) أثر التربية الإسلامية في أمن الأسرة وبنائها :: (034)الإيمان هو الأساس - أمور تؤخذ من قصة في إنكاره الإيمان باليوم الآخر :: حوار مع الأخ المسلم البريطاني - حامد لي :: (022)تربية المجتمع - اجتناب الهجر والتقاطع :: حوار مع الأخ المسلم الألماني - هادف محمد خليفة. :: (021)تربية المجتمع - الاحتقار والسخرية :: إيجاد الوعي في الأمة-الندوي :: حوار مع الأخ المسلم الألماني عبد الشكور كونزا(KUNZE) -فرانكفورت :: (020)أثر تربية المجتمع- اجتناب الحسد :: (39)السيرة النبوية - ما لاقاه الصحابة من أذى في مكة: ::
   
جملة البحث



السابق

الفهرس

التالي


مظاهر التضييق على المسلمين.

مظاهر التضييق على المسلمين.
وتتجلى مظاهر هذا التضييق فيما يأتي:
المظهر الأول: كثرة الاعتقالات في صفوف المسلمين، وبخاصة القادة والعلماء.
فقد نشرت جريدة: (المسلمون) في أحد أعدادها.. [1].
تحت عنوان: (بكين تعترف باعتقال عدة آلاف من مسلمي تركستان الشرقية) ما يأتي: (بلغ عدد المعتقلين المسلمين ـ حسب اعتراف الجهات الرسمية ـ 2773 مسلماً، منذ شهر إبريل الماضي، بتهم معارضة مسئولي الحزب في المقاطعة.
وتقول حركة المقاومة: إن عدد المعتقلين تجاوز خمسة آلاف مسلم، وإن السلطات الحكومية وزعت المعتقلين على معتقلات متباعدة في المقاطعة.
هذه الاعتقالات تمت في فترة قصيرة من الزمن في السنة التي نشر فيها الخبر تقريباً.
ولو تتبع القارئ الصحف الصادرة في هذا التاريخ وما قبله وما بعده، لوجد ما يثير الدهشة والعجب مما يفعله الشيوعيون بالمسلمين في التركستان الشرقية.
ومع شدة احتجاج الدول الغربية، وبخاصة أمريكا، [2]. على تصرفات الصين في الاعتداء على حقوق الإنسان في الصين، وتتكاتف وسائل إعلامها ومؤسساتها السياسية والاقتصادية على الوقوف ضد الصين، بسبب سجين واحد من مواطني الصين المعارضين لسياستها، مع ذلك تتجاهل ما يحدث لآلاف المسلمين في تركستان الشرقية، لعلمها أن المسلمين أيتام لا أب لهم يحميهم ويدافع عنهم.
ولا زالت الصين تعتقل وتشرد وتقتل أبناء المسلمين في هذا البلد المهضوم إلى الآن، والفضائيات في غالب الدول العربية تتجاهل ما يحدث فيه، اقتداء بالتجاهل الأمريكي!
وبين يدي الآن مقال صغير في مجلة المجتمع الكويتية [3]. بعنوان: (الصين تعدم عدداً كبيراً من مسلمي تركستان الشرقية) ويبدو أن هذا العدد هو من بقي على قيد الحياة ممن اعتقلتهم في العامين الماضيين.
المظهر الثاني: محاصرة التدين عند المسلمين، ومنعهم من الاجتماع لمدارسة القرآن الكريم في المساجد وفي المنازل، وإجبارهم على جعل مفاهيم الإسلام تخدم النظام الشيوعي، وتؤيد ممارسات السلطات الصينية لأعمالها، ومنع تدريس المفاهيم الإسلامية المخالفة لأفكار ذلك النظام، ومنع علماء المسلمين من التدخل في شئون الأحوال الشخصية، من عقود الأنكحة والطلاق، والميراث، وتحديد النسل، والتعليم، وجمع الزكاة وصرفها... ومنع التعليم الإسلامي على من لم يبلغ سن الثامنة عشرة من العمر، ومنع النساء المسلمات من دخول المساجد، ومنع اشتغال الشباب بالشعائر الدينية، ومنع جميع أعضاء الحزب الشيوعي الصيني من ممارسة العبادات من صلاة وصيام وغيرهما، ويعاقب من يفعل ذلك منهم.. [4].
المظهر الثالث: محاصرة المسلمين بتوقيع معاهدات مع حكومات الشعوب الإسلامية المجاورة! لتضييق الخناق على المسلمين، حتى لا يتمكنوا من الهرب من جحيم العذاب الشيوعي الصيني، ولا من عذاب بقايا الحكام الشيوعيين في الشعوب الإسلامية، كل ذلك بحجة الإرهاب والتطرف (يجب تفسير الإرهاب عندهم والتطرف بما سبق في المظهر الثاني!).
فقد نشرت جريد الشرق الأوسط النص الآتي: ( أكدت مصادر دبلوماسية غربية أمس أن الصين وأربع جمهوريات سوفييتية سابقة في آسيا الوسطى وقعت بالأحرف الأولى على معاهدة عمل مشترك لمكافحة الأصولية..
وتشارك الصين في هذه المعاهدة كل من: قازاقستان، وقيرغستان، وتاجيقستان، وأوزبكستان التي تواجه حكوماتِها معارضةٌ من حركات أصولية!
وتجري حالياً مباحثات لإقناع تركمانستان ـ خامس الجمهوريات السوفييتية السابقة في آسيا الوسطى ـ بالانضمام إلى المعاهدة، على الرغم من شدة الضغط الإيراني المعاكس عليها..
واستُبعدت روسيا من المعاهدة، لأن وجودها قد يمس موازنة القوى الدولية ويثير مشاكل مع الولايات المتحدة واليابان، ولكن هناك مفاهمة ضمنية بأن روسيا ستنخرط في أي عمل مشترك ضد (الأصولية) في المنطقة رغم أنها لا ترتبط بمعاهدة رسمية مع الصين حول هذا الشأن)
.. [5].
وفي الجريدة نفسها: (الصين تحظر بناء مساجد جديدة في سينكيانج (تركستان الشرقية) ذات الأغلبية المسلمة وتشدد القيود على المسلمين، وبخاصة على المناطق الحدودية مع الجمهوريات الإسلامية لمحاربة دعاة الاستقلال من المسلمين، وتزعم الصين أن جماعة سرية في عاصمة تركستان الشرقية (أورومجي) تقوم بصنع أسلحة وباغتيالات لشخصيات دينية (من المسلمين) تتعاون مع السلطات الحكومية.. [عدد: 6393، الخميس 13/1/1417هـ ـ 30/5/1996م راجع الجريدة لقراءة مقال فيها تحت عنوان: (سياسة الصين في تركستان لقمع الدين وتجفيف منابعه) عدد : 6400. 3 ـ التاريخ : 20/1/1417هـ -6/6/1996م. الصفحة: 10].
ويمكن تصفح موقع الأيغور على الإنترنت بهذا الرابط:
http://et. 4t. com/arabic. html
http://www. uygur. org/arabic/h_rights/news. htm
1 - عدد: 592، الجمعة، بتاريخ: 21/1/1417 هـ - 7/6/1996م، صفحة: 3
2 - لغرض في نفسها وليس لسواد عيون المسلمين
3 - العدد جديد، ورقمه: "1336" بتاريخ: 6 ـ 22 شوال، 1419هـ ـ 2 ـ 8 فبراير 1999م
4 - راجع لهذه الفقرة مجلة المجتمع الكويتية. عدد: "201" صفحة: "36"
5 - جريدة الشرق الأوسط. العدد : 6364 التاريخ : 13/ذو الحجة / 1416 هـ - 1/5/1996م
6 - عدد: 6393، الخميس 13/1/1417هـ ـ 30/5/1996م راجع الجريدة لقراءة مقال فيها تحت عنوان: (سياسة الصين في تركستان لقمع الدين وتجفيف منابعه) عدد : 6400. 3 ـ التاريخ : 20/1/1417هـ -6/6/1996م. الصفحة: 10



السابق

الفهرس

التالي


جميع حقوق الطبع محفوظة لموقع الروضة الإسلامي 1439هـ - 2018م

13170352

عداد الصفحات العام

1763

عداد الصفحات اليومي