{إِنَّ الَّذِينَ يَكْتُمُونَ مَا أَنزَلْنَا مِنْ الْبَيِّنَاتِ وَالْهُدَى مِنْ بَعْدِ مَا بَيَّنَّاهُ لِلنَّاسِ فِي الْكِتَابِ أُوْلَئِكَ يَلْعَنُهُمْ اللَّهُ وَيَلْعَنُهُمْ اللاَّعِنُونَ (159) إِلاَّ الَّذِينَ تَابُوا وَأَصْلَحُوا وَبَيَّنُوا فَأُوْلَئِكَ أَتُوبُ عَلَيْهِمْ وَأَنَا التَّوَّابُ الرَّحِيمُ (160)} [البقرة]
(024) أثر التربية الإسلامية في بناء الأسرة وأمنها :: (023) أثر التربية الإسلامية في بناء الأسرة وأمنها :: (022) أثر التربية الإسلامية في بناء الأسرة وأمنها :: (021) أثر التربية الإسلامية في بناء الأسرة وأمنها :: (020) أثر التربية الإسلامية في بناء الأسرة وأمنها :: (019) أثر التربية الإسلامية في بناء الأسرة وأمنها :: (018) أثر التربية الإسلامية في بناء الأسرة وأمنها :: (017) أثر التربية الإسلامية في بناء الأسرة المسلمة :: (016) أثر التربية الإسلامية في أمن الأسرة وبنائها :: (034)الإيمان هو الأساس - أمور تؤخذ من قصة في إنكاره الإيمان باليوم الآخر :: حوار مع الأخ المسلم البريطاني - حامد لي :: (022)تربية المجتمع - اجتناب الهجر والتقاطع :: حوار مع الأخ المسلم الألماني - هادف محمد خليفة. :: (021)تربية المجتمع - الاحتقار والسخرية :: إيجاد الوعي في الأمة-الندوي :: حوار مع الأخ المسلم الألماني عبد الشكور كونزا(KUNZE) -فرانكفورت :: (020)أثر تربية المجتمع- اجتناب الحسد :: (39)السيرة النبوية - ما لاقاه الصحابة من أذى في مكة: ::
   
جملة البحث



السابق

الفهرس

التالي


مظاهر دفاع المسلمين عن الوطن:

مظاهر دفاع المسلمين عن الوطن:
وكان المسلمون في تلك المراكز والفروع والمكاتب، يشاركون المواطنين في الدفاع عن الوطن مشاركة ممتازة، وتجلت مظاهر نشاطهم في المجالات الآتية:
المجال الأول: الدعاية القوية لمناصرة القضية الوطنية، والوقوف ضد الغزاة اليابانيين.
المجال الثاني: جمع التبرعات المالية من المسلمين للإسهام في نفقات الحرب.
المجال الثالث: حث المسلمين ـ وبخاصة الذين لا يستطيعون التبرع بالمال ـ على القيام بالخدمة المجانية في الأعمال الدفاعية.
المجال الرابع: قيام وفود وبعثات من المسلمين الصينيين بزيارات لبعض البلدان الإسلامية، لمقاومة الدعاية المضللة التي كلفت الحكومة اليابانية بعض المسلمين اليابانيين القيام بها في تلك الدول.
فقد قامت بعثة إسلامية صينية بأداء مناسك الحج عام 1939م، ثم زارت بعض البلدان العربية، كما زارت الهند في طريق عودتها إلى الصين.
كما قامت بعثة أخرى من المسلمين بزيارة إلى كل من (جاوة) و(ملايا) عام 1939م لشرح القضايا الوطنية الصينية.
وقامت بعثة أخرى منهم بزيارة لباكستان التي استقلت حديثاً لنفس الغرض.
"ولقد كان للنشاطات والمجهودات التي قام بها المسلمون الصينيون في الداخل والخارج، أثر كبير في دعم التفاهم والصداقة بين الجمهورية الصينية والبلدان الإسلامية التي تتجاوب وتتعاون معها في كثير من المجالات الدولية حتى يومنا هذا".



السابق

الفهرس

التالي


جميع حقوق الطبع محفوظة لموقع الروضة الإسلامي 1439هـ - 2018م

13170311

عداد الصفحات العام

1722

عداد الصفحات اليومي