{أَلَمْ تَرَ إِلَى الَّذِينَ يَزْعُمُونَ أَنَّهُمْ آمَنُوا بِمَا أُنزِلَ إِلَيْكَ وَمَا أُنزِلَ مِنْ قَبْلِكَ يُرِيدُونَ أَنْ يَتَحَاكَمُوا إِلَى الطَّاغُوتِ وَقَدْ أُمِرُوا أَنْ يَكْفُرُوا بِهِ وَيُرِيدُ الشَّيْطَانُ أَنْ يُضِلَّهُمْ ضَلالاً بَعِيداً (60) وَإِذَا قِيلَ لَهُمْ تَعَالَوْا إِلَى مَا أَنزَلَ اللَّهُ وَإِلَى الرَّسُولِ رَأَيْتَ الْمُنَافِقِينَ يَصُدُّونَ عَنْكَ صُدُوداً (61) فَكَيْفَ إِذَا أَصَابَتْهُمْ مُصِيبَةٌ بِمَا قَدَّمَتْ أَيْدِيهِمْ ثُمَّ جَاءُوكَ يَحْلِفُونَ بِاللَّهِ إِنْ أَرَدْنَا إِلاَّ إِحْسَاناً وَتَوْفِيقاً (62) أُوْلَئِكَ الَّذِينَ يَعْلَمُ اللَّهُ مَا فِي قُلُوبِهِمْ فَأَعْرِضْ عَنْهُمْ وَعِظْهُمْ وَقُلْ لَهُمْ فِي أَنفُسِهِمْ قَوْلاً بَلِيغاً (63) } [النساء]
(67) سافر معي في المشارق والمغارب :: 66- سافر معي في المشارق والمغارب :: (34) دور المسجد في تربية الأحداث ووقايتهم من الانحراف :: (033) دور المسجد في تربية الأحداث ووقايتهم من الانحراف. :: (067) سافر معي في المشارق والمغارب :: (066) سافر معي في المشارق والمغارب :: (031) دور المسجد في تربية الأحداث ووقايتهم من الانحراف :: (065) سافر معي في المشارق والمغارب :: (030) دور المسجد في التربية وعلاج انحراف الأحداث :: :: :: :: :: :: :: :: :: ::
   
جملة البحث



السابق

الفهرس

التالي


(026) طل الربوة تربية الأستاذ طلابه

(026) طل الربوة تربية الأستاذ طلابه



خطوات مقترحة للتدريس ينبغي أن يتبعها الأستاذ مع طلابه:



إن الأستاذ الناجح هو الذي يشتاق طلابه لحضور دروسه باستمرار، ولا يملون من تدريسه، سواء كان في المدارس العامة، أو الحلقات المسجدية، لذلك يمبغي أن يكون ملما بالمادة التي يدرسها، وأن يتقنها إتقانا يمكنه من قدرته على إيصال المعلومات إلى عقول طلابه بالأساليب السهلة المرغوبة، واستعماله لوسائل الإيضاح العصرية التي تلفت انتباه طلابه وقت إلقائه دروسه فلا يشغلهم شاغل عنه، بل تكون عقولهم حاضرة معه كأجسامهم، فلا يملون من دروسه ولا يتذمرون.



وهذه الخطوات يحتاجها الأساتذة كلهم لينجحوا في تدريس طلابهم، وإن كان المقصود بها هنا أساتذة الشريعة الإسلامية وطلابهم؛ لأنهم معنيون أساساً بنشر التعليم الإسلامي، وبالتزكية الربانية، والدعوة إلى الله تعالى بين المسلمين وغيرهم.



وهذه الدروس تناسب الأساتذة والطلاب في الحلقات المسجدية، ومعاهد تحفيظ القرآن الكريم ومدارسه وغيرها كالكتاتيب المنتشرة في البلدان الإسلامية؛ لأن أوقاتها تتسع لهذه الخطوات ونحوها، لعدم تقيدها بوقت معين ومواد معينة، يصعب معها التوسع في العلوم الإسلامية



وأرى أن يتبع الأستاذ الخطوات التالية:



1- قراءة بعض آيات القرآن يعينها لكل درس لاحق أحد الحاضرين في الدرس السابق. ويُكَلَّف آخرُ تحضيرها من كتب التفسير (كتفسير ابن كثير، أو تفسير السعدي، أو في ظلال القرآن) ليفيد زملاءه بها باختصار، واختيار حديث - بعد ذلك - من الأحاديث لقراءته وشرحه كذلك باختصار، حرصاً على ربط الطلاب بالقرآن الكريم والسنة النبوية.



وينبغي أن تكون الآيات والأحاديث مناسبة للمقام، فالترغيب - مثلاً - يناسبه آيات الوعد والثواب وصفة الجنة وصفات المؤمنين، والترهيب يناسبه ذكر الوعيد وصفات النار وأعمال الكافرين ـ وهكذا يقال في الإنفاق والجهاد والصبر والصدق والأمانة والعلم والعمل وغيرها.



2- مناقشة عامة لما مضى في الدرس الماضي، بذكر ما تم كما ينبغي، وما لم يتم، مع ذكر العوائق التي اعترضت الطالب ومناقشة حلها ـ وعلى المقصر أن يعترف بتقصيره إن حصل دون جدال، ويعتذر ويعد بعدم التقصير مستقبلاً، وعلى الأستاذ وبقية الطلبة قبول عذره وعدم التأنيب، فإن تكرر فليعالج بالحكمة والأسلوب المناسب في الزمان والمكان المناسبين.



3- البدء في دراسة الموضوع الجديد، وينبغي تنوع الدراسة، تنوعاً يحقق ضبط الدرس من جميع الطلاب وفي الإمكان اتباع ما يأتي:



( أ ) يذكر الأستاذ النقاط الرئيسة للدرس الجديد، ويطلب من كل طالب الكلام على جزئيات كل نقطة على حدة، أو يطلب من كل طالب ذكر بعض النقاط الرئيسة، ثم يقسم الجزئيات على الطلبة كل واحد منهم يتولى الكلام على بعضها.



وعلى الأستاذ تتبع التلخيص أو الإجابة على الجزئيات، ليعلق في آخر الأمر على ما يراه يستحق التعليق، وللأستاذ أن يكلف أحد الطلبة القيام بتدريس إحدى الحصص أحيانا، إذا رآه أهلاً لذلك، ليمرن طلبته على التدريس، ويصحح لهم ما يقعون فيه من خطأ. وعليه أن يبرز الجوانب المقصودة من الدراسة بشكل واضح حتى يتعود طلبته على فهم مقاصد الدراسة والتدريس.



(ب) على كل طالب أن يحضر النقاط التي أشكلت عليه في كراسته، ولا يبدأ بالسؤال عنها، بل ينصت ويناقش إلى أن ينتهي الأستاذ من البحث الذي فيه نقطة الإشكال، فإن فهم من خلال المناقشة فبها وإلا سأل أستاذه. وعلى الأستاذ أن يجيب بوضوح إن كان عنده علم بذلك، وإلا طلب التأجيل ليبحث، وإذا كان عند بعض طلبته علم، فعليه أن يمكنه من إبداء ما عنده ليحصل التعاون بينه وبين طلبته.



وعلى الأستاذ أن يحضر أسئلة على النقاط الصعبة، لتنبيه الطلبة على فهمها، وأن يسرع بالإجابة أو المساندة عليها، إذا أحسَّ عجز الطالب أو الطلبة عن الإجابة؛ لأنه لا يقصد بالأسئلة التعجيز، وإنما هي تنبيه على الفائدة. كما يجب أن يكون غرض الجميع الإفادة والاستفادة، مع التواضع وعدم الترفع على الآخرين.



(ج ) وعلى الأستاذ أن يعوِّد طلبته في ختام الدرس على الإدلاء بما سمعوه، من الأخبار المهمة المتعلقة بالعالم الإسلامي أو غيره، وذكر المجلات الإسلامية، التي ينبغي اقتناؤها.[و مواقع الشبكة العالمية "الإنترنت" المفيدة.] حتى يكون الطلبة على علم بالأحداث التي تهم المسلمين، ثم قراءة ما ورد في ختم المجلس.



( د ) لا ينبغي أن يضن الأستاذ أو طلبته بالوقت للدراسة، فخير الأوقات ما استغل في طاعة الله، لا سيما ما يعود نفعه لعامة المسلمين. {وَهُوَ الَّذِي جَعَلَ اللَّيْلَ وَالنَّهَارَ خِلْفَةً لِمَنْ أَرَادَ أَنْ يَذَّكَّرَ أَوْ أَرَادَ شُكُوراً}. [لفرقان 62]



(ه) وهناك أمر يجب التنبيه عليه، وهو أن على الأستاذ أن يكون ملماً إلماماً كافيا بالدروس التي يلقيها لطلبته، متمكناً من فهم مسائلها تمكناً كاملاً أو قريباً منه، وأن يتوسع في المراجعة في الكتب المناسبة، ليكون متميزاً في علمه وثقافته عن طلابه؛ لأن ذلك هو الذي يؤهله ليكون أستاذاً لهم، وإلا فما الفرق بينه وبين طلابه إذا ساووه أو زادوا عليه في ذلك.



وينبغي أن يحرص كل الحرص على عدم ظهوره بمظهر المتردد في فهم المسائل، حتى لا تضعف ثقة طلابه به، وحتى لا يكون قدوة لهم في عدم إتقان مادة الدرس. كما أن عليه ألا يتردد عن قول: (لا أدري) فيما لا يعلم، لئلا يقع في مثل قوله: {وَلا تَقُولُوا لِمَا تَصِفُ أَلْسِنَتُكُمْ الْكَذِبَ هَذَا حَلالٌ وَهَذَا حَرَامٌ لِتَفْتَرُوا عَلَى اللَّهِ الْكَذِبَ}. [لنحل 116] ثم يبحث عن المسألة ويفيد طلابه بها، في حصة أخرى.






السابق

الفهرس

التالي


14231062

عداد الصفحات العام

3351

عداد الصفحات اليومي

جقوق الطبع محفوظة لموقع الروضة الإسلامي 1444هـ - 2023م