{إِنَّ الْمُنَافِقِينَ يُخَادِعُونَ اللَّهَ وَهُوَ خَادِعُهُمْ وَإِذَا قَامُوا إِلَى الصَّلاةِ قَامُوا كُسَالَى يُرَاءُونَ النَّاسَ وَلا يَذْكُرُونَ اللَّهَ إِلاَّ قَلِيلاً (142) مُذَبْذَبِينَ بَيْنَ ذَلِكَ لا إِلَى هَؤُلاءِ وَلا إِلَى هَؤُلاءِ وَمَنْ يُضْلِلْ اللَّهُ فَلَنْ تَجِدَ لَهُ سَبِيلاً (143) يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا لا تَتَّخِذُوا الْكَافِرِينَ أَوْلِيَاءَ مِنْ دُونِ الْمُؤْمِنِينَ أَتُرِيدُونَ أَنْ تَجْعَلُوا لِلَّهِ عَلَيْكُمْ سُلْطَاناً مُبِيناً (144) إِنَّ الْمُنَافِقِينَ فِي الدَّرْكِ الأَسْفَلِ مِنْ النَّارِ وَلَنْ تَجِدَ لَهُمْ نَصِيراً (145) إِلاَّ الَّذِينَ تَابُوا وَأَصْلَحُوا وَاعْتَصَمُوا بِاللَّهِ وَأَخْلَصُوا دِينَهُمْ لِلَّهِ فَأُوْلَئِكَ مَعَ الْمُؤْمِنِينَ وَسَوْفَ يُؤْتِ اللَّهُ الْمُؤْمِنِينَ أَجْراً عَظِيماً (146}[النساء]
(063) سافر معي في المشارق والمغارب :: (056) أثر التربية الإسلامية في بناء الأسرة المسلمة :: (062) سافر معي في المشارق والمغارب :: (055) أثر التربية الإسلامية في بناء الأسرة الإسلامية :: (061) سافر معي في المشارق والمغارب :: (054) أثر التربية الإسلامية في بناء الأسرة :: (060) سافر معي في المشارق والغارب :: (059) سافر معي في المشارق والمغارب :: (053) أثر التربية الإسلامية في بناء الأسرة المسلمة :: (034)الإيمان هو الأساس - أمور تؤخذ من قصة في إنكاره الإيمان باليوم الآخر :: حوار مع الأخ المسلم البريطاني - حامد لي :: (022)تربية المجتمع - اجتناب الهجر والتقاطع :: حوار مع الأخ المسلم الألماني - هادف محمد خليفة. :: (021)تربية المجتمع - الاحتقار والسخرية :: إيجاد الوعي في الأمة-الندوي :: حوار مع الأخ المسلم الألماني عبد الشكور كونزا(KUNZE) -فرانكفورت :: (020)أثر تربية المجتمع- اجتناب الحسد :: (39)السيرة النبوية - ما لاقاه الصحابة من أذى في مكة: ::
   
جملة البحث



السابق

الفهرس

التالي


(038) حوارات عالمية مع غير مسلمين

(038) حوارات عالمية مع غير مسلمين

حوار مع المستشرق ماريانو - مارتولا (البرتغال)
6/1/1409هـ

التقينا مع المستشرق ماريانو (TOAOMARIANO DA FONSECA) في قرية صغيرة وهي "مارتولا MARTOLA" بتنا فيها في فندق صغير يسمى "سانرامو SANRAMO" وقد رافقني هو والإمام محمد البقالي المغربي إمام الجامع في لشبونة، لزيارة المدن البرتغالية الجنوبية ذات الآثار الإسلامية.

ولد ماريانو في بغداد في 29 مارس سنة 1922م أي إن عمره بلغ ستاً وستين سنة، وهو لا زال نشيطاً. وهو برتغالي مسيحي كاثوليكي. تخصصه: مهندس كهربائي ميكانيكي.
الوظائف التي تقلدها: عمل في شركة سيارات فورد في العراق.

وعمل في الجيش البريطاني في الحرب العالمية الثانية، في فلسطين والعراق وإيران والشرق الأوسط بصفة عامة. وعمل في شركة بريطانية تسمى شركة: فيحاء للتجارة والمقاولات في العراق والكويت 1952- 1954، 1958- 1959م.

وعمل في السفارة الأمريكية في مدينة لشبونة من سنة 1954- 1958م. وعمل قنصلاً في بغداد والخليج للبرتغال، ومندوباً تجارياً من سنة 1959- 1963م. وكان مستشاراً لشركة النفط البرازيلية: فيتزوبراس في العراق والخليج، وكانت أول اتفاقية مع العراق لمدة 25 سنة وكان مع الشركة في مفاوضات مع السعودية لمدة شهر سنة 1973م ونزل في فندق اليمامة.

وقد منحه رئيس جمهورية البرازيل وسام ريوبرانكو. وعمل في البرتغال رئيساً لفرع تنمية التجارة مع الدول العربية، في غرفة التجارة والصناعة في مدينة لشبونة. وقد بعثته وزارة الخارجية البرتغالية سنة 1985م إلى العراق لتنظيم الاتفاق الاقتصادي مع الحكومة العراقية، واستغرقت مدته ثلاثة شهور.

ثم رجع إلى البرتغال وترك العمل في وزارة الخارجية، وعمل مراسلاً للحكومة العراقية بوساطة سفارتها في باريس. وعندما فتحت سفارة العراق في لشبونة ساعد في إكمال إجراءاتها، وفتح جمعية الصداقة البرتغالية العراقية. وأصدر مجلة برتغال برس كوب، لتقوية العلاقة مع الدول العربية.

وفي سنة 1984م دعته سفارة المملكة العربية السعودية في مدريد، لزيارة المملكة عن طريق وزارة الإعلام السعودية، للتعريف بالاقتصاد السعودي، وفتحت البرتغال سفارة في المملكة. وقابل وزير الإعلام ووزير الصناعة في المملكة وزار عدة مناطق فيها. ودعاه الشيخ فهد من الكويت، وهو المشرف على النشاط الرياضي.

وآخر عمل له هو إنشاء معهد الدراسات العربية، بالاشتراك مع غيره، في منطقة جنوب البرتغال، تسمى الغرب ( ALGARVE )، وهي تسمية عربية، والظاهر أن سبب تسميتها بالغرب كونها تقع غرب الأندلس في إسبانيا.

وكذلك قام بتأسيس المؤسسة البرتغالية للتراث الإسلامي. وكتب محاضرات بعنوان: "انطباعات عن الهندسة المعمارية الإسلامية"، ألقاها في مسجد لشبونة (الجامع الكبير). وكان تأسيس هذه المؤسسة في سنة 1987م، والهدف منها إنعاش وإحياء الثقافة والفن العربي الإسلامي في البرتغال، وهو - أي ماريانو - رئيس هذه المؤسسة، وسيكون من مهامها المحافظة على الآثار الإسلامية وإصلاحها وإحياء التاريخ والحضارة الإسلامية واللغة العربية وإنشاء مكتبة تهتم بذلك. وعدد المؤسسين معه أربعة عشر شخصاً من البرتغاليين.

وسألته: متى تعلم اللغة العربية؟.

فقال: تعلمها في بغداد في الخمسينات، والسبب حبه لها، لأنه ولد هناك وأبوه كان يعمل هناك ثم اهتم بعد ذلك بالفن العربي والحضارة الإسلامية. وقد درس بعض الأمور المتعلقة بذلك في المتحف البريطاني ثلاثة شهور، وكذلك زار المتحف العراقي ومتاحف تركيا ومصر والسعودية في الرياض.

قلت له: متى سمعت عن الإسلام؟.

فقال: أنه سمع عنه وهو صغير جداً لاختلاطه بأصدقائه في العراق، وبدأ يهتم بدراسة الإسلام وعمره ثنتا عشرة سنة، والسبب في ذلك أن هوايته كانت تتعلق بدراسة النقود القديمة، وذلك جعله يدرس الكتب التاريخية ولم يدرس مقارنة الأديان.

وصلة المسلمين بالبرتغال قديمة من وقت وجودهم فيها وفي الأندلس سنة 700م، وكانت صلة البرتغال بالعالم الإسلامي بعد اكتشافاتها البحرية في الهند وعمان والخليج. وآثار المسلمين في البرتغال قديمة. ولكن لم يكن للعرب بعد خروجهم ذكر إلا بعد الحرب العالمية الثانية. وهنا أبدى ماريانو أسفه، لعدم تقوية العرب علاقاتهم بالبرتغال التي لا زالت آثارهم فيها شاخصة: ومنها الأسماء العربية في المدن والشوارع والأشخاص.

وأصول سكان البرتغال: في الشمال الغال وسلتيك، وفي الوسط والجنوب اللوزيتانيين منهم الرومان والفينيق والمغاربة، وصلة سكان شمال إفريقيا بالمنطقة أقدم من صلة الفينيقيين والرومان والعرب. ونظامها الآن جمهوري وسكانها أحد عشر مليوناً.

وأهم صادرات البرتغال النسيج القطني والأحذية والفلين والأسماك والرخام والفسيفساء.
وكذلك تصنع السفن وتصدرها، والآلات الكهربائية الخفيفة والقطارات والسيارات (تجمع وتصدر) والسلاح الخفيف.

قلت له: كم عدد المسلمين غير البرتغاليين؟.

قال: لا توجد إحصائية دقيقة، ولكنهم لا يزيدون عن تسعة آلاف (المسلمون يقدرون العدد بخمسة عشر ألفاً). وعدد المسلمين البرتغاليين لا يزيد عن خمسة عشر شخصاً. والمسلمون البرتغاليون يوافقونه في هذا التقدير، ويزيدون عليه واحداً فقط، وليس تقديراً وإنما عداً.


الكاتب في الوسط وعلى يساره إمام الجامع الكبير في لشبونة وعلى يمينه المستشرق البرتغالي ماريانو في ساحة الجامع المذكور 4/1/1409ﻫ

قلت له: ما سبب قلة دخول البرتغاليين في الإسلام، بخلاف بقية دول أوروبا الغربية؟.
فقال: عدم فهمهم للإسلام وأنكر أن تكون الكنيسة تقوم بتشويه الإسلام! وكذلك أجهزة الإعلام في البرتغال. وقال: إن مخالفة المسلمين لمنهج الإسلام، من أهم أسباب ابتعاد غيرهم عن الإسلام. واعترف بأن تصرفات كثير من المسلمين السيئة تخالف منهج الإسلام.

وسألته: هل توجد كتب مترجمة عن الإسلام؟.
فقال: يوجد كتاب بعنوان "الإسلام" ألفه رجل في جامعة لشبونة ولا يوجد غيره، وهو يشوه الإسلام تشويهاً سيئاً جداً. وكان الأستاذ البقالي المغربي إمام جامع لشبونة موجوداً، فعقب قائلاً: طبعت في البرازيل كتب إسلامية قام بطبعها بعض الجمعيات الإسلامية، وهي جيدة.
قلت لماريانو: ماذا ترى عن مستقبل الإسلام في العالم؟.

فقال: الناس في الغرب يلتمسون مخرجاً من التفكك العائلي، ويرغبون في أن يعودوا إلى نظام الأسرة وارتباطها، ويمكن أن يأتي وقت يعود فيه الناس إلى الإسلام ولكن ليس بالقوة وإنما بالثقافة. ويرى أن حلول مشكلات كثيرة في الغرب موجودة في القرآن.

قلت له: ما موقف المستشرقين من الإسلام قديماً وحديثاً؟ فقال: المستشرق العالم لا يطعن في الإسلام، وإنما الذي يطعن فيه المتعصبون من المبشرين.

قلت له: ما الأسس التي يجب أن يلتزم بها الباحث المستشرق؟. قال: الأمانة وعدم التحيز، والاطلاع على المراجع الأصلية وفهم اللغة العربية.

قلت له: ما الموضوعات الإسلامية التي ترى الأوروبيين في حاجة إلى معرفتها؟ قال: هم في حاجة إلى تفسير القرآن بلغاتهم، وفيه كثير من الموضوعات التي يمكن أن يستفيدوا منها. وينفر الأوربيون من تحريم شرب الخمر.

قلت له: ما نقاط الضعف التي تراها عند المسلمين؟ فقال: الاختلافات، ولو قرأوا القرآن وطبقوه لما اختلفوا هذه الاختلافات الشديدة. قلت له: ما الإمكانات المتاحة لنشر الإسلام في أوروبا؟. قال: يمكن فتح مدارس ابتدائية. ثم قال: إن المؤسسة - وهي التي يرأسها - تحتاج إلى كتب التاريخ الإسلامي والحضارة الإسلامية باللغة العربية والبرتغالية والإنجليزية.

دعوة ماريانو إلى الإسلام

وبعد أن أجريت مع ماريانو هذه المقابلة قلت له: إن المسلمين تخلوا - في الغالب - عن واجبهم في الدعوة إلى الله. وأنا وقد اجتمعت بك وتعرفت عليك، وعرفت أنك قمت برحلة طويلة في التعرف على الإسلام، عن طريق هوايتك في معرفة حضارة الإسلام، وأنت تجيد اللغة العربية قراءة وكتابة وحديثاً أسألك سؤالاً قد لا تتوقعه وهو:

أما فكرت في الدخول في الإسلام؟ فقال: هو مسيحي ويحترم الإسلام ولكنه لم يحاول ذلك. قلت له: إن واجبي أن أنصحك وقد رافقتني مرافقة لم تحصل لغيرك، حيث سافرنا يومين في سيارة واحدة وننام في فندق واحد، ونتحدث عن الإسلام كثيراً.

والمسلم يجب عليه أن يحب للناس ما يحبه لنفسه من الخير، و هذا الدين هو الدين الحق الذي لم يبق دين محفوظ النصوص والأصول والأحكام والمعاملات والأخلاق مثله. ولا يسمع بهذا الدين يهودي ولا نصراني إلا ودخل النار إذا لم يؤمن به، وأنت عمرك الآن ست وستون سنة، ولا تدري ماذا بقي لك من هذا العمر ومستقبلك بدون إسلام مستقبل مظلم عندك، وواضح عندنا نحن المسلمين، لذلك يجب عليك أن تفكر في إنقاذ نفسك من النار وقد قامت عليك الحجة بفهمك للإسلام.

وكان ماريانو مصغياً وأبدى شيئاً من العاطفة وشكرني على هذه النصيحة وتفرقنا لننام.
وأسأل الله له الهداية، وقد بعثت له -بعد رجوعي إلى بلدي- ببعض الكتب الإسلامية وبخاصة تفسير القرآن الكريم الذي أبدى رغبته فيه للاطلاع عليه.

في منزل ماريانو في برشلونة

هذا، وعندما عدنا إلى مدينة برشلونة ألح عليَّ أن أزوره في منزله لتناول طعام الغداء مع إمام المسجد الشيخ البقالي.وقال لي: لا تخف سنقدم لك الطعام الحلال الذي رأيتك تحرص عليه في السفر، والذي لا شبهة عندك فيه وهو السمك والخضار فلبيت رغبته.


ماريانو على اليسار في منزله، وهو يشرح للإمام البقالي صور التحف العربية والإسلامية التي جمعها في كتاب مطبوع، وترى على اليمين دفتر الكاتب وحقيبته 9/1/1409ﻫ - 21/8/1988م

وهو متزوج امرأة هندية غير مسلمة، وتناولنا عنده طعام الغداء، وعنده غرفة مليئة بالتحف الأثرية الإسلامية القديمة جداً من السجاد والسيوف والمواعين. وقال: إن عنده تحفاً من النقود الإسلامية، من الدنانير والدراهم وغيرها وقد أودعها في البنك خوفاً عليها من السرقة والنهب لأنها غالية الثمن، وقد ألف كتاباً ضمنه صور تلك التحف.


نموذج من تحف ماريانو العربية

وقد أعطاني رقم هاتفه من أول يوم تعارفنا فيه وقال لي: أي مشكلة تحدث لك من حيث اللغة أو غيرها اتصل بي أنا سأكون رهن إشارتك. كان وفقه الله يأتيني من منزله إلى الفندق، ويساعدني أكثر من المسلمين الموجودين في لشبونة لأن عنده من الوقت ما ليس عندهم.

فرغت من مراجعة الكتاب المتعلق بالحوارات العالمية مع غير مسلمين وترتيبه، يوم الأحد 1/4/1424هـ 1/6/2003م في منزلي بالمدينة النبوية، في حي الأزهري، جنوب طريق أبي بكر الصديق، في الساعة السابعة صباحا.وبهذا الحوار مع ماريانو مت الحوارات العالمية مع غير المسلمين وسبحانك اللهم وبحمدك، لا إله إلا أنت أستغفرك وأتوب إليك.







السابق

الفهرس

التالي


جميع حقوق الطبع محفوظة لموقع الروضة الإسلامي 1439هـ - 2018م

13342405

عداد الصفحات العام

3591

عداد الصفحات اليومي