{أَلَمْ تَرَ إِلَى الَّذِينَ يَزْعُمُونَ أَنَّهُمْ آمَنُوا بِمَا أُنزِلَ إِلَيْكَ وَمَا أُنزِلَ مِنْ قَبْلِكَ يُرِيدُونَ أَنْ يَتَحَاكَمُوا إِلَى الطَّاغُوتِ وَقَدْ أُمِرُوا أَنْ يَكْفُرُوا بِهِ وَيُرِيدُ الشَّيْطَانُ أَنْ يُضِلَّهُمْ ضَلالاً بَعِيداً (60) وَإِذَا قِيلَ لَهُمْ تَعَالَوْا إِلَى مَا أَنزَلَ اللَّهُ وَإِلَى الرَّسُولِ رَأَيْتَ الْمُنَافِقِينَ يَصُدُّونَ عَنْكَ صُدُوداً (61) فَكَيْفَ إِذَا أَصَابَتْهُمْ مُصِيبَةٌ بِمَا قَدَّمَتْ أَيْدِيهِمْ ثُمَّ جَاءُوكَ يَحْلِفُونَ بِاللَّهِ إِنْ أَرَدْنَا إِلاَّ إِحْسَاناً وَتَوْفِيقاً (62) أُوْلَئِكَ الَّذِينَ يَعْلَمُ اللَّهُ مَا فِي قُلُوبِهِمْ فَأَعْرِضْ عَنْهُمْ وَعِظْهُمْ وَقُلْ لَهُمْ فِي أَنفُسِهِمْ قَوْلاً بَلِيغاً (63) } [النساء]
(067) سافر معي في المشارق والمغارب :: (066) سافر معي في المشارق والمغارب :: (031) دور المسجد في تربية الأحداث ووقايتهم من الانحراف :: (065) سافر معي في المشارق والمغارب :: (030) دور المسجد في التربية وعلاج انحراف الأحداث :: (064) سافر معي في المشارق والمغارب :: (029) در المسجد في تربية الأحداث ووقايتهم من الانحراف :: (028) دور المسجد في التربية وعلاج انحراف الأحداث :: (027) دور المسجد في التربية وعلاج انحراف الأحداث :: :: :: :: :: :: :: :: :: ::
   
جملة البحث



السابق

الفهرس

التالي


(058) سافر معي في المشارق والمغارب

(058) سافر معي في المشارق والمغارب



المسلمون في منطقة شيئان:



قبل أكثر من مائة سنة كان أكثر سكان البلدة مسلمين، حيث كان يبلغ عددهم 800000 نسمة ولكن الإمبراطور الصيني في تلك الفترة قتل كثيراً منهم وشرد آخرين، فلم يبق منهم إلا القليل. [هذه المعلومات أدلى بها بعض طلاب الجامعة الإسلامية في المدينة المنورة الذين رافقوني في هذه المنطقة وهم من سكان مدينة شيئان، منهم محمد مارون جون الذي درس سنة واحدة في كلية الحديث وعمره 31 سنة ويعمل الآن في شركة، ويحيى بلالي ماشون ولازال طالباً في الجامعة وعمرة 25 سنة].



ويوجد في هذه المدينة في الوقت الحالي 10 من طلاب الجامعة الإسلامية بالمدينة المنورة. وعدد المساجد في هذه المنطقة 20 مسجداً، في المدينة منها 10 مساجد. وعدد سكان المنطقة 6000000 عدد المسلمين منهم يتراوح ما بين 50000 و60000 ألف نسمة. ولا يستطيع أحد من المسلمين أن يدعو إلى الإسلام في خارج المسجد أو المدرسة الأهلية.



زيارة الجامع الكبير في مدينة شيئان:



الإمام الخطاط (يحيى) إمام أكبر جامع في شيئان على اليمين، الكاتب في الوسط، وعلى يمينه المرافق الصيني إبراهيم 2/3/1416ﻫ



مخطط المسجد الكبير بمدينة شيئان هدية من إمام المسجد وعليه الإهداء بخط يده



زيارة الجامع الكبير في مدينة شيئان ويسمى (XI AN GRTEAT MOSQUE) بني الجامع قبل ألف سنة بأمر من الإمبراطور، مساحته 13000متر مربع، يتسع لألفي مصلٍ، صلينا فيه المغرب والمطر ينهمر، وهو يقع في وسط أحد أحياء المسلمين ذات الأزقة الضيقة في المدينة.



صورة للجامع من الخارج



مسجد "شيان الكبير" بالصين.. كل آيات القرآن الكريم تزين جدرانه


صورة له من الداخل

ويغلب على مباني المسجد الطراز الصيني بما في ذلك الصور في بعض جدرانه، واسم إمامه العربي: يحيى، وهو خطاط وقد حصل على دورة في اللغة العربية وتجويد القرآن الكريم في الأزهر لمدة ثلاثة شهور، وظهرت فائدة هذه الدورة على حسن تلاوته النادرة في أغلب أئمة المسلمين في الصين.



زيارة مسجد دابي يوان (DA BI YWAN).



الأحد 3/3/1416ﻫ ـ 30/7/1995م



إمامه محمد عبد الله صالح، عمره 40 سنة، بني المسجد قبل 600 سنة، يسكن حول المسجد أكثر من ألفي مسلم، وبه مدرسة بها 200 طالب وطالبة. ثم تجولنا في بعض المناطق في المدينة، ويوجد بالمدينة من الفنادق العالمية: حياة ريجنسي، هيلتون، شيراتون، وبه نزلت.



السفر من شيئان إلى لانجو:



وعندما صعدنا إلى الطائرة، بقينا فيها أكثر من 20 دقيقة قبل الإقلاع، ولم تكن مكيفاتها تشتغل، وكان الحر بداخلها شديداً، تبللت بسببه الثياب بالعرق!



وكان الإقلاع من مطار شيئان في: 8: 19 و الوصول إلى مطار لانجو في 18: 20 فكانت مدة الطيران ساعة وعشر دقائق.



وعندما خرجنا من الطائرة في مطار لانجو، شعرنا كأننا خرجنا من فرن إلى ثلاجة، إذ كانت درجة الحرارة في مطار لانجو 20 درجة مئوية. يقع المطار في شمال غرب المدينة ويرتفع عن سطح البحر 900متر. المسافة بين المطار وبين مدينة لانجو 75 كم، وهي أبعد مسافة تقع بين مدينة ومطارها في الصين.



جبال الطين:



المنطقة كلها جبال من الطين، رأينا بها حفراً سألنا عنها فقيل لنا: إن بعضها يسكن بها الناس في وقت الشتاء القارس، وبعضها يؤخذ منها الطين لرصف الشوارع وغيرها من أنواع البناء.





السابق

الفهرس

التالي


جميع حقوق الطبع محفوظة لموقع الروضة الإسلامي 1439هـ - 2018م