{أَلَمْ تَرَ إِلَى الَّذِينَ يَزْعُمُونَ أَنَّهُمْ آمَنُوا بِمَا أُنزِلَ إِلَيْكَ وَمَا أُنزِلَ مِنْ قَبْلِكَ يُرِيدُونَ أَنْ يَتَحَاكَمُوا إِلَى الطَّاغُوتِ وَقَدْ أُمِرُوا أَنْ يَكْفُرُوا بِهِ وَيُرِيدُ الشَّيْطَانُ أَنْ يُضِلَّهُمْ ضَلالاً بَعِيداً (60) وَإِذَا قِيلَ لَهُمْ تَعَالَوْا إِلَى مَا أَنزَلَ اللَّهُ وَإِلَى الرَّسُولِ رَأَيْتَ الْمُنَافِقِينَ يَصُدُّونَ عَنْكَ صُدُوداً (61) فَكَيْفَ إِذَا أَصَابَتْهُمْ مُصِيبَةٌ بِمَا قَدَّمَتْ أَيْدِيهِمْ ثُمَّ جَاءُوكَ يَحْلِفُونَ بِاللَّهِ إِنْ أَرَدْنَا إِلاَّ إِحْسَاناً وَتَوْفِيقاً (62) أُوْلَئِكَ الَّذِينَ يَعْلَمُ اللَّهُ مَا فِي قُلُوبِهِمْ فَأَعْرِضْ عَنْهُمْ وَعِظْهُمْ وَقُلْ لَهُمْ فِي أَنفُسِهِمْ قَوْلاً بَلِيغاً (63) } [النساء]
(067) سافر معي في المشارق والمغارب :: (066) سافر معي في المشارق والمغارب :: (031) دور المسجد في تربية الأحداث ووقايتهم من الانحراف :: (065) سافر معي في المشارق والمغارب :: (030) دور المسجد في التربية وعلاج انحراف الأحداث :: (064) سافر معي في المشارق والمغارب :: (029) در المسجد في تربية الأحداث ووقايتهم من الانحراف :: (028) دور المسجد في التربية وعلاج انحراف الأحداث :: (027) دور المسجد في التربية وعلاج انحراف الأحداث :: :: :: :: :: :: :: :: :: ::
   
جملة البحث



السابق

الفهرس

التالي


(025) المبحث العاشر: المسجد مقر لاستقبال الوفود والمفاوضات

(025) المبحث العاشر: المسجد مقر لاستقبال الوفود والمفاوضات
كثرة الوافدين إلى اسول صلى الله عليه وسلم

لقد كثر عدد الوافدين إلى رسول اللّه صلى الله عليه وسلم، وبخاصة بعد فتحه مكة، وإسلام ثقيف، وفراغه من تبوك [راجع البداية والنهاية لابن كثير (5/40)]. ولم يكن لرسول اللّه صلى الله عليه وسلم، مكان يستقبلهم فيه سوى مسجده، فالظاهر أنه استقبل جميع الوفود في المسجد، وقد وردت نصوص تدل على استقبال بعضهم فيه، وأخرى لم تذكر مكان الاستقبال، غير أن الأولى تعين الثانية.

فقد استقبل وفداً من بني تميم عليه عطارد بن حاجب بن زارة في أشراف من قومه، وطلبوا منه صلى الله عليه وسلم المفاخرة والإذن لشاعرهم، فأذن لهم بذلك، فأنشأ الزبرقان بن بدر قصيدة. قال في مطلعها:

نجن الكرام فلا حي يعادلنا،،،،،،،،،منا الملوك وفينا تنصب البيع

فلما فرغ قال رسول الله صلى الله عليه وسلم لحسان: (قم يا حسان فأجب الرجل (فأنشأ حسان قصيدة، قال في مطلعها:

إن لذوائب من فهر وإخوتهم،،،،،،،،،،،،،،،،قد بينوا سننا للناس تتبع
يرضى بها كل من كانت سريرته،،،،،تقوى الإله وكل الخير يصطنع

قال ابن كثير رحمه الله: "ولما دخلوا المسجد، نادوا رسول اللّه صلى الله عليه وسلم، من وراء حجراته أن اخرج إلينا يا محمد، فآذى ذلك رسول الله ‘ من صياحهم، فخرج إليهم، فقالوا: يا محمد جئناك نفاخرك، فأذن لشاعرنا وخطيبنا قال: (قد أذنت لخطيبكم فليقل) فقام عطارد (وساق خطبته)..ثم قال: "فقال رسول اللّه صلى الله عليه وسلم لثابت بن قيس بن شماس، أخي بن الحارث ابن الخزرج: (قم فأجب الرجل في خطبته) فقام ثابت فقال: (وساق خطبته) ثم ذكر قصيدتي الشاعرين: الزبرقان وحسان كما مضى" [نفس المرجع (5/41ـ43)].وسبقت قصة ضمام بن ثعلبة رضي الله عنه، الذي وفد على النبي صلى الله عليه وسلم، ودخل عليه المسجد وتعلم منه أصول الإسلام [راجع البداية والنهاية (5/60)].وكذلك وفد عليه عدى بن حاتم الطائي، وله قصة طويلة وفيها قال: "فدخلت عليه، وهو في مسجده فسلمت عليه فقال: (من الرجل؟) فقلت: عدى بن حاتم"، واستضافه صلى الله عليه وسلم إلى منزله [البداية والنهاية (5/63ـ68)].

وقدم عليه وفد كندة، وكانوا مسلمين، ولباسهم الحرير فأنكر عليهم رسول اللّه صلى الله عليه وسلم، ودخلوا عليه المسجد [نفس المرجع (5/73).]

وقدم جرير بن عبد الله البجلي عليه صلى الله عليه وسلم، فدخل عليه وهو يخطب [نفس المرجع (5/77)].

وقدم عليه صلى الله عليه وسلم الحارث بن حسان البكري قال: فأتيت المدينة، فإذا المسجد غاص بأهله، وإذا راية سوداء تخفق، وبلال متقلد السيف بين يدي رسول الله صلى الله عليه وسلم [نفس المرجع (5/8)].






السابق

الفهرس

التالي


جميع حقوق الطبع محفوظة لموقع الروضة الإسلامي 1439هـ - 2018م