﴿قُلۡ هُوَ ٱلۡقَادِرُ عَلَىٰۤ أَن یَبۡعَثَ عَلَیۡكُمۡ عَذَابࣰا مِّن فَوۡقِكُمۡ أَوۡ مِن تَحۡتِ أَرۡجُلِكُمۡ أَوۡ یَلۡبِسَكُمۡ شِیَعࣰا وَیُذِیقَ بَعۡضَكُم بَأۡسَ بَعۡضٍۗ ٱنظُرۡ كَیۡفَ نُصَرِّفُ ٱلۡـَٔایَـٰتِ لَعَلَّهُمۡ یَفۡقَهُونَ﴾ الأنعام ٦٥
(07) سافر معي في المشارق والمغارب :: (026) أثر التربية الإسلامية في بناء المجتمع الإسلامي وأمنه :: (06) سافر معي في المشارق والمغارب :: (05) سافر معي في المشارق والمغارب :: (025) أثر التربية الإسلامية في بناء المجتمع الإسلامي وأمنه :: (04) سافر معي في المشارق والغارب :: (24) أثر الترية الإسلامية في بناء المجتمع الإسلامي وأمنه :: (03) سافر معي في المشارق والمغارب :: (023) أثر التربية الإسلامية في بناء المجتمع الإسلامي :: (034)الإيمان هو الأساس - أمور تؤخذ من قصة في إنكاره الإيمان باليوم الآخر :: حوار مع الأخ المسلم البريطاني - حامد لي :: (022)تربية المجتمع - اجتناب الهجر والتقاطع :: حوار مع الأخ المسلم الألماني - هادف محمد خليفة. :: (021)تربية المجتمع - الاحتقار والسخرية :: إيجاد الوعي في الأمة-الندوي :: حوار مع الأخ المسلم الألماني عبد الشكور كونزا(KUNZE) -فرانكفورت :: (020)أثر تربية المجتمع- اجتناب الحسد :: (39)السيرة النبوية - ما لاقاه الصحابة من أذى في مكة: ::
   
جملة البحث



السابق

الفهرس

التالي


(079) سافر معي في المشارق والمغارب

(079) سافر معي في المشارق والمغارب

الحلقة الثالثة والأخيرة عن معلومات دار التوحيد

أهداف دار التوحيد:

1 ـ دعوة جميع الناس في جنوب أفريقيا لاعتناق الدين الإسلامي، بمختلف عقائدهم وطبقاتهم وحالاتهم، وعدم حصرها على فئة معينة من الناس. [أكثر من يقومون بدعوة غير المسلمين يقصرون دعوتهم على السود، وبعضهم يدعون الهندوس. أما البيض فيندر وجود من يتصدى لدعوتهم]
. 2 ـ استعمال لغة الأفريكانز والزولو والخوصا في العمل الدعوي.
3 ـ نشر الدعوة باستعمال الوسائل المتوفرة، مثل المحاضرات والوسائل السمعية والبصرية والزيارات المنزلية، وزيارة دور العلم والسجون ودور اليتامى ودور كبار السن وغيرها، وتوزيع النشرات الإسلامية.
4 ـ ترسيخ العقيدة بين المسلمين في البلاد من خلال الدعوة في المساجد والمناسبات الدينية.
5 ـ الإسراع في إدخال اللغة العربية في برامج الدعوة.
6 ـ فتح فصول دراسية لتعليم اللغة العربية للطلاب والكبار.
7 ـ التمهيد لتأسيس معهد للغة العربية لغير الناطقين بها.
8 ـ نشر التعليم الإسلامي بتأسيس مدارس إسلامية لتعليم أطفال المسلمين.
9 ـ تصحيح وضع المجتمع المسلم بتخفيف ما يعانيه من البطالة والحاجة المادية، باستخدام برامج التدريب والتأهيل المهني.
10 ـ بناء المسلم الصغير إسلامياً، من خلال تنظيم مخيمات الشباب داخل البلاد والاتصال مع البلدان العربية والإسلامية بتبادل الزيارات، ومن هدي الكتاب والسنة وممارسة الدين في الحياة اليومية، وذلك من خلال ورش العمل الدورية وبرامج التدريب المستمرة.
11 ـ المساعدات الدورية لفقراء المسلمين في المناسبات المباركة، مثل شهر رمضان وعيد الفطر وعيد الأضحى.

الهيكل الإداري للدار: لقد رصدت دار التوحيد بجنوب أفريقيا كفاءات قيادية في العمل الدعوي، وذلك لضمان الإتقان في العمل بإذن الله، ويتكون الهيكل من الإخوة الآتية أسماؤهم:
السيد وليد السعدي: أمير ومؤسس المنظمة [عمله تطوعي لا يتقاضى عليه أجراً من الدار] وهو لبناني الأصل من رجال الأعمال في البلاد، عاش في مدينة جدة بالمملكة العربية السعودية لسنوات طويلة، خطيب مسجد الملكة بدربن، بدأ العمل الدعوي على نهج القرآن والسنة منفرداً منذ بداية التفكير في الدار منذ خمسة أعوام مضت، وبحمد الله وتوفيقه عرفه المجتمع المسلم في مدينة دربن طيلة هذه السنين.

إمام عيسى أيسوبو: أمير الدعوة والإرشاد: وهو من جنوب أفريقيا، أفريقي أسود، من رواد الدعوة في البلاد والحاصلين على الدرجات العليا من التأهيل الإسلامي والتربوي.

الداعية منصور جوبير: منسق الدعوة وهو من جنوب أفريقيا، أفريقي أبيض، أسلم حديثاً على أيدي الإخوان بعد أن كان قسيساً في كنيسة بريطانيا في دربن، وكان من أعتى المعارضين للإسلام في المناظرات التي كان ينظمها الشيخ أحمد ديدات في الماضي.


الكاتب وعلى يساره مدير دار التوحيد الشيخ وليد وعلى يمينه الدكتور فيصل مراد السوداني الموظف في الدار.

الدكتور فيصل مراد عثمان: المنسق العربي الإسلامي وهو من السودان، كان إماما بمساجد مدينة الجبيل الصناعية السعودية لمدة ثمان سنوات حين كان يعمل بها، ثم مديراً للدراسات الإسلامية بشبكة الدعوة الإسلامية في دربن بجنوب أفريقيا.
الدكتورة شميمة خان: وهي طبيبة متخصصة، تعمل مستشارة لمكتب الدعوة النسائية [متطوعة]
الأخت طاهرة ماكووي: منسقة الدعوة النسائية. وهي من جنوب أفريقيا، من مواليد مدينة دربن، متخرجة من معهد المسلمين الخيري، كانت معلمة بالمدارس الإسلامية.
الداعية إسماعيل ميتيو. وهو من دولة ملاوي، معلم بقسم الدراسات الإسلامية والعربية، تخرج في جامعة أفريقيا العالمية بالخرطوم والجامعة الإسلامية بالمدينة المنورة. [ذكر بعد هذا ميزانية الدار لتشغيل برامجها السنوية البالغة: (295.000 راندا). وميزانية تأسيس الدار البالغة: ( 77.000راندا) الدولار الأمريكي يساوي (6 راند). في وقت ذكر الميزانية].

مجلس الأمناء: يتكون مجلس الأمناء من الأعضاء الآتية أسماؤهم:
سليمان موتالا رئيساً.
يوسف محمدي عضواً.
عبد العظيم بكس عضواً.
وليد السعدي عضواً.
حسين آجي عضواً.

مجلس الشورى: ويتكون من الأعضاء الآتية أسماؤهم:

1 ـ الشيخ حب الدين يحيى 2 ـ الشيخ يوسف محمدي.
3 ـ عبد الله خان المحامي 4 ـ داود قدوة. 5 ـ السيد وليد السعدي.

كلمة ختامية: واختتم الأخ وليد هذه المعلومات بقوله:

الدعوة إلى الله من أفضل الأعمال التي يقوم بها المسلم في دنياه، فعلينا القيام بالدعوة إلى الله، ولكن في تفكر وتدبر لأحسن الوسائل والطرق التي تعرض أعظم رسالة في تاريخ الأمم. لقد قام هذا الدين القيم بتغيير كيان كل الشعوب التي دخلها، من ظلام الجهل والقسوة والجبروت، إلى شعوب تنعم بالخير وتعيش في طمأنينة ونعيم بحمد الله وتوفيقه.

وقد كان أعظم مثال لذلك تحول العرب من الجاهلية وضلالها إلى أمة سادت العالم حينما دخلها الإسلام.
إننا لا ننكر الدور العظيم الذي قام به وما زال يقوم به القائمون بأمر المنظمات الدعوية في البلاد، فاللهم أجزل لهم العطاء وأثبهم بقدر ما عملوا من أجل رفع راية الإسلام في البلاد.

أما الدور الذي تقوم به دار التوحيد فإنه لا يقتصر على المناطق المحرومة. [قصده بالحرمان هنا الحرمان من المعيشة المادية، وهي المناطق التي يسكنها الفقراء السود]. وحسب، بل تتعداها لتكون الدعوة شاملة جميع الطبقات بالبلاد، فنسأل الله تعالى أن يعيننا في مسيرتنا ويلهمنا الرشاد والعقل السليم للتفكير والتنظيم لأنجع الوسائل التي تعيننا على تثبيت وسيادة الدين الإسلامي في هذه البلاد. ونسألك اللهم التوفيق لما فيه مرضاتك، وآخر دعوانا أن الحمد لله رب العالمين، والصلاة والسلام على أشرف المرسلين سيدنا محمد وعلى آله وصحبه أجمعين.





السابق

الفهرس

التالي


جميع حقوق الطبع محفوظة لموقع الروضة الإسلامي 1439هـ - 2018م

13467542

عداد الصفحات العام

770

عداد الصفحات اليومي