{وَقَالَ الشَّيْطَانُ لَمَّا قُضِيَ الأَمْرُ إِنَّ اللَّهَ وَعَدَكُمْ وَعْدَ الْحَقِّ وَوَعَدْتُكُمْ فَأَخْلَفْتُكُمْ وَمَا كَانَ لِي عَلَيْكُمْ مِنْ سُلْطَانٍ إِلاَّ أَنْ دَعَوْتُكُمْ فَاسْتَجَبْتُمْ لِي فَلا تَلُومُونِي وَلُومُوا أَنْفُسَكُمْ مَا أَنَا بِمُصْرِخِكُمْ وَمَا أَنْتُمْ بِمُصْرِخِيَّ إِنِّي كَفَرْتُ بِمَا أَشْرَكْتُمُونِي مِنْ قَبْلُ إِنَّ الظَّالِمِينَ لَهُمْ عَذَابٌ أَلِيمٌ (22) } [إبراهيم]
(04) سافر معي في المشارق والمغارب :: (03) سافر معي في المشارق والمغارب :: (04)قواعد في تزكية النفس القاعدة الثالثة: :: (02)سافر معي في المشارق والمغارب-البرتغال :: (03) قواعد التزكية :: سافر معي في الشارق والمغارب :: (01)سافر معي في المشارق والمغارب الرحلة إلى البرتغال الأحد: 1409 ﻫ ـ 1988م :: (02) قواعد في تزكية النفوس :: (010) سافر معي في المشرق والمغارب :: (034)الإيمان هو الأساس - أمور تؤخذ من قصة في إنكاره الإيمان باليوم الآخر :: حوار مع الأخ المسلم البريطاني - حامد لي :: (022)تربية المجتمع - اجتناب الهجر والتقاطع :: حوار مع الأخ المسلم الألماني - هادف محمد خليفة. :: (021)تربية المجتمع - الاحتقار والسخرية :: إيجاد الوعي في الأمة-الندوي :: حوار مع الأخ المسلم الألماني عبد الشكور كونزا(KUNZE) -فرانكفورت :: (020)أثر تربية المجتمع- اجتناب الحسد :: (39)السيرة النبوية - ما لاقاه الصحابة من أذى في مكة: ::
   
جملة البحث



السابق

الفهرس

التالي


(010) سافر معي في المشرق والمغارب

(010) سافر معي في المشرق والمغارب

[آخر حلقة من حلقات رحلة تايوان]

خطبة الحاج داود يوم الجمعة:

وكانت خطبة الحاج داود اليوم الجمعة في الجامع باللغة العربية فقط، ولا يفهمها إلا العرب الموجودون في المسجد، والنادر من الصينيين، وعامة الحاضرين لا يدرون ماذا يقول؟ وقد نصحته بأن لا يخطب إلا بلغة القوم لأنهم هم الذين يحتاجون إلى فهم المعاني الإسلامية أكثر من غيرهم، وهم الذين يملئون المسجد، أما العرب فوجودهم قليل جداً، ويكفيهم أن يسمعوا ذكر بعض الآيات والأحاديث والمعنى الذي تدور حوله الخطبة، أو ترجم لهم الخطيب خلاصة لما تضمنته الخطبة.

وقد تأكد لي ندرة وجود الشباب والصغار في المسجد في يوم الجمعة الذي جرت عادة المسلمين صغارهم وكبارهم حضوره، وغالب الموجودين من كبار السن وهذا دليل على ضياع الشباب وبعده عن الإسلام كما ذكر.

معلومات من مجلة جمهورية الصين الحرة:

تصدر نشرة أسبوعية باللغة العربية تسمى: مجلة جمهورية الصين الحرة - وهي استعراض أسبوعي للصحف الصينية - من دار جمهورية الصين الحرة - مركز الرياض وقد اهتم العدد الثاني - من المجلد الثالث منها - بذكر بعض المعلومات عن المسلمين، وأغلب هذه المعلومات قد مر ذكرها فيما كتبته من بعض المراجع أو من المقابلات وهذه النشرة صدرت في 13 يناير سنة 1990م أي في هذا العام الذي أبيض فيه وأرتب هذه الرحلة. والذي أريد ذكره منها هنا ملخصاً: المنظمات الإسلامية الموجودة في تايوان والمساجد.

أولاً: المنظمات:

توجد – حالياً - في تايوان أربع منظمات، وهي:

1- جمعية المسلمين الصينية، وقد سبق ذكرها.
2-
2- رابطة الشباب المسلم الصيني، وهي المنظمة الإسلامية الثانية في الجزيرة، أسست في كانتون عام 1949م، قبل انتقال الحكومة المركزية إلى تايوان بوقت قصير، والهدف من تأسيسها - كما قالت النشرة - توحيد الشباب المسلم المتحمس، عن طريق دعم الأنشطة الدينية والثقافة الإسلامية والتبشير بالإسلام وشرح مفاهيمه والمحافظة على الاتصال بمنظمات الشباب المسلم الدولية، لتعزيز الروابط الودية في جميع أنحاء العالم الإسلامي. ويرأس هذه الرابطة الحاج إسحاق شياو، وهو عضو في المجلس الوطني.

3- المؤسسة الثقافية التعليمية الإسلامية بجمهورية الصين، وقد أسسها في عام 1976م الحاج عبد الرحمن تشانج والحاج يوسف تشانج، وكلاهما من العلماء المشهورين، وقد تلقت المؤسسة تبرعات من المسلمين في الداخل ومن الخارج، وهي تقدم المنح الدارسة للشباب المسلم في الجامعات والمعاهد لمواصلة دراستهم ليخدموا الإسلام بعد تخرجهم.
4-
4- المعهد الثقافي الإسلامي، وقد تأسس سنة 1987م على يد محمد فالتا، رجل الأعمال الصيني، وهو من أصل سوري، وهو مدير المعهد، والهدف من تأسيس هذا المعهد الدعوة إلى الإسلام خارج المسجد، ويقوم بتدريس اللغة العربية والدين ويدعو العلماء لمناقشة الموضوعات المختلفة المتعلقة بالإسلام، وينظم الخطب والمحاضرات. وهاتان المنظمتان تشرف عليهما جمعية المسلمين الصينية.

ثانياً: المساجد:
توجد في تايوان خمسة مساجد: اثنان في العاصمة تايبيه، وواحد في تايشونج، ورابع في كوهيسيونج وخامس في ولونجاكانج. وفي جامع تايبيه مقر جمعية المسلمين الصينية والمؤسسة الثقافية التعليمية الإسلامية، في مكاتب تابعة للمسجد. وتوجد في المسجد الثاني رابطة الشباب الصيني المسلم.

ملوك ورؤساء مسلمون زاروا الجامع الكبير:

وعندما افتتح الجامع الكبير في تايبيه، وهو كما قالت النشرة أول مبنى ذي طراز عربي يبنى في تايوان، ألقى نائب الرئيس الصيني السابق: تشين تشنج خطاباً رئيساً أمام عدد كبير من كبار الشخصيات العالمية، وبعد ذلك توافد العديد من رؤساء الدول وكبار المسؤولين لزيارة المسجد الكبير في تايبيه، ومن بينهم العاهل السعودي الملك فيصل بن عبد العزيز ورئيس وزراء الجمهورية التركية السابق عدنان مندريس، وملك إيران السابق محمود بهلوي، والملك حسين بن طلال، والملك عبد الإله الوصي على عرش العراق آنئذٍ، والرئيس السابق بجمهورية النيجر هماني دياري.... ثم ذكرت النشرة بعض شعائر المسلمين في الزواج والجنائز.. أ ﻫ.

تذكير واقتراحات:

وفي ختام الكلام عن زيارتي لتايوان أذكر المسلمين في تايوان والمؤسسات الإسلامية التي عندها اهتمام بالمسلمين في تايوان بالأمور الآتية:

1- أن صغار المسلمين وشبابهم يتناقص - ليس بسبب قلة ذراري المسلمين، وإنما بسبب ضياع هؤلاء الصغار والشباب وذوبانهم في المجتمع الصيني الوثني، وهذه الظاهرة ذكرها بعض الشباب المهتم بالدعوة، ومنهم الأخ رضا، كما نبه عليها تنكو عبد الرحمن. [في 29/10/1406ﻫ]. في كلمته التي ألقاها في المعسكر الذي أعد للشباب الصيني المسلم من داخل تايوان ومن خارجها، فقد نبه المسلمين الصينيين على خطر انقراض المسلمين في هذا البلد بسبب أنه لم ير الشباب الصغار في المخيم. كما أنني لمست ذلك في أكبر جامع في تايبيه في يوم الجمعة، فقد تلفَتُ إلى أرجاء المسجد فلم أر شاباً إلا نادراً، أما الصغار فلا أظن أن عيني وقعت على أحد منهم.

وهذا الأمر يحتاج إلى جهود متواصلة من الطلبة الصينيين الذين تخرجوا في الجامعات الإسلامية ورجعوا إلى بلادهم يتصلون بالأسر وينصحونهم ويعلمونهم مبادئ الإسلام ويطلبون منهم تربية أبنائهم على الإسلام، وكذلك يضعون لهم برامج في المساجد في أيام الإجازات يعلمون هؤلاء الأطفال ويربونهم ويحافظون عليهم، ويبعثون بعضهم إلى الجامعات الإسلامية في الخارج، ليتعلموا ويعودوا يعلمون أهلهم وإخوانهم، ويجتمع شباب الصين المسلم المتعلم ويخطط لنشر الدعوة بين المسلمين والتعليم، وبدون ذلك فإن ضياع الشباب المسلم سيزداد. 2- إقامة معهد عربي إسلامي على غرار معهد طوكيو الذي أنشأته جامعة الإمام محمد بن سعود الإسلامية لنشر اللغة العربية والثقافة الإسلامية.

3- إقامة دورة سنوية للمسلمين الذين عندهم إلمام باللغة العربية ومبادئ الإسلام، لتقويتهم حتى يستمروا في تعليم إخوانهم المسلمين في البلاد صغاراً وكباراً. 4- الإكثار من المنح الدراسية لأبناء الصين في معاهد اللغة العربية والكليات في الجامعات والمعاهد الإسلامية في البلدان الإسلامية - العربية وغيرها. 5- مراعاة ظروف الطلبة الصينيين الذين يلتحقون بالجامعات الإسلامية في المملكة العربية السعودية وغيرها، والعناية بهم وترغيبهم في الاستمرار في الدراسة مع تربيتهم تربية إسلامية قوية، مع مراعاة أحوالهم التي تحتاج إلى اللين والحكمة وعدم الشدة
معهم.

6- منح المتخرجين منهم من الجامعات الإسلامية رواتب كافية لحياتهم في بلادهم، من أجل أن يتفرغوا للدعوة والتعليم، لأن الرواتب التي يخصص للمتعاقدين مع المؤسسات الإسلامية، كالرئاسة العامة لإدارات البحوث العلمية والإفتاء والدعوة والإرشاد ورابطة العالم الإسلامي ووزارة الأوقاف الكويتية، لا تكفي أبناء البلد في تايوان لارتفاع المعيشة هناك، ولوجود فرص طلب الرزق الذي يضمن لهم العيش المناسب، كما أن الدارس للغة العربية يجد وظيفة مناسبة في الحكومة، إما في الخارج وإما في الداخل، ويشغله ذلك عن القيام بالدعوة، فإذا أرادت المؤسسات الإسلامية أن تتعاقد مع دعاة من أبناء البلد، فلا بد من مراعاة أوضاعهم وإعطائهم رواتب كافية لمعيشتهم ومثل تايوان، كوريا واليابان، بل اليابان أشد.

7- لا بد من السعي في إيجاد كتب إسلامية مترجمة تشرح العقيدة الإسلامية وأركان الإسلام الأخرى وأركان الإيمان، وبعض المبادئ الفقهية والأخلاقية في الإسلام، ونشرها بين المسلمين حتى يتعرفوا على دينهم وكذلك نظام الأسرة في الإسلام. 8- وأهم ما أراه يستحق العناية هو تكاتف الطلبة المسلمين الصينيين والسعي لتحقيق هذه الأمور، فإنهم إذا لم يتحركوا هم ويقوموا بواجبهم فغيرهم من باب أولى.

السبت: 16/2/1410ﻫ ـ 16/9/1989م.

السفر إلى هونغ كونغ:

هذا هو يوم السفر إلى هونغ كونغ، وهي آخر الدول في شرق وجنوب شرق آسيا، التي قمت بزيارتها في هذه الرحلة. أوصلني الأخ يونس بن عبد الحي إلى المطار. وأقلعت الطائرة من مطار تايبيه الدولي في الساعة الحادية عشرة والنصف ظهراً. والمطار يقع في جنوب غرب تايبيه على بعد خمسين كيلو متر تقريباً. وكانت الطائرة تسير باتجاه الجنوب مع ميل إلى الغرب في أول الأمر على الساحل الغربي لجزيرة فرموزا (FORMOSA) ثم أخذتْ بعد ذلك في الاتجاه إلى الغرب نحو هونغ كونغ.






السابق

الفهرس

التالي


جميع حقوق الطبع محفوظة لموقع الروضة الإسلامي 1439هـ - 2018م

13603588

عداد الصفحات العام

244

عداد الصفحات اليومي