{أَلَمْ تَرَ إِلَى الَّذِينَ يَزْعُمُونَ أَنَّهُمْ آمَنُوا بِمَا أُنزِلَ إِلَيْكَ وَمَا أُنزِلَ مِنْ قَبْلِكَ يُرِيدُونَ أَنْ يَتَحَاكَمُوا إِلَى الطَّاغُوتِ وَقَدْ أُمِرُوا أَنْ يَكْفُرُوا بِهِ وَيُرِيدُ الشَّيْطَانُ أَنْ يُضِلَّهُمْ ضَلالاً بَعِيداً (60) وَإِذَا قِيلَ لَهُمْ تَعَالَوْا إِلَى مَا أَنزَلَ اللَّهُ وَإِلَى الرَّسُولِ رَأَيْتَ الْمُنَافِقِينَ يَصُدُّونَ عَنْكَ صُدُوداً (61) فَكَيْفَ إِذَا أَصَابَتْهُمْ مُصِيبَةٌ بِمَا قَدَّمَتْ أَيْدِيهِمْ ثُمَّ جَاءُوكَ يَحْلِفُونَ بِاللَّهِ إِنْ أَرَدْنَا إِلاَّ إِحْسَاناً وَتَوْفِيقاً (62) أُوْلَئِكَ الَّذِينَ يَعْلَمُ اللَّهُ مَا فِي قُلُوبِهِمْ فَأَعْرِضْ عَنْهُمْ وَعِظْهُمْ وَقُلْ لَهُمْ فِي أَنفُسِهِمْ قَوْلاً بَلِيغاً (63) } [النساء]
(67) سافر معي في المشارق والمغارب :: 66- سافر معي في المشارق والمغارب :: (34) دور المسجد في تربية الأحداث ووقايتهم من الانحراف :: (033) دور المسجد في تربية الأحداث ووقايتهم من الانحراف. :: (067) سافر معي في المشارق والمغارب :: (066) سافر معي في المشارق والمغارب :: (031) دور المسجد في تربية الأحداث ووقايتهم من الانحراف :: (065) سافر معي في المشارق والمغارب :: (030) دور المسجد في التربية وعلاج انحراف الأحداث :: :: :: :: :: :: :: :: :: ::
   
جملة البحث



السابق

الفهرس

التالي


(78) سافر معي في المشارق والمغارب (رحلة الصين) الأربعاء 6/3/1416ﻫ ـ 2/8/1995م

(78) سافر معي في المشارق والمغارب (رحلة الصين) الأربعاء 6/3/1416ﻫ ـ 2/8/1995م

انتشار التفسخ الأخلاقي في الصين وسببه:



كان المعروف عن الصينيين المبالغة في حشمة النساء، ولم يبدأ التحلل الأخلاقي الظاهر إلا بعد الانفتاح الاقتصادي والسياسي، بعد رحيل (ماو) الذي كانت نواة هذا التحلل في عهده، حيث أجبر الرجال والنساء على العيش معا في التجمعات العمالية في الأرياف وغيرها، وقد شجع على ظهور هذا التفسخ وانتشاره في أنحاء الصين، كثرة الوافدين الغربيين الذين لم تطأ أقدامهم بلداً إلا أفسدوه أو زادوه على فساده فسادا. [كنت سمعت من الأخ الصديق ـ زميل الدعوة في اليمن ـ الشيخ محمد مشعوف الأسلمي رحمه الله وصفاً لحشمة النساء في الصين في عهد ماو وإعجابه بذلك، عندما زار وفد البرلمان اليمني الصين برئاسة صديق الجميع الشيخ عبد الله بن حسين الأحمر. وظننت أنني سأجد هذا الاحتشام باقياً في الصين، ولكني لم أر شيئاً من ذلك الوصف ولا ما يقاربه في زيارتي هذه].



السفر من لانجو إلى شنغهاي:



الخميس 7/3/1416ﻫـ 3/8/1995م



المدة الزمنية بين مدينة لانجو ومطارها خمسون دقيقة. وكان الإقلاع من مطار لانجو: 20: 8 صباحاً، ولأول مرة نرى الشمس بعد ارتفاع الطائرة منذ ثلاثة أيام في هذه البلدة. المسافة بين لانجو وشنغهاي 1040كم. كان في استقبالنا بمطار شنغهاي الأخ عرفات شهاب، وهو أردني له في الصين عشرة سنوات، عمره 26 سنه، تخصصه كمبيوتر، يعمل في التجارة. والأخ محمد عبده علي الشيباني، وهو يمني عمره 32 سنة وله في الصين 10 سنوات تخصصه هندسة مدنية، ويحضر الدكتوراه.



في مدينة شنغهايجولة عامة في مدينة شنغهاي:





قمنا بجولة في المدينة مع الأخ الشيباني، ومن المعالم التي مررنا بها: برج اللؤلؤ الشرقي اللامع، يبلغ طوله 468 متراً، بدئ في بنائه سنة 1991م وتم بناؤه في 1/5/1994م،

ما عدا بعض التحسينات التي لا زال العمال يقومون بها، ولهذا لم نتمكن من الصعود إلى أعلاه.

فيه تسع محطات التقاط تليفزيوني، وعشر محطات إذاعية، وهو قريب من المنطقة التي خصصتها الصين للتجارة الحرة.



منظر لمدينة شنغهاي 7/3/1416ﻫ



انفتاح متدرج ونهضة عمرانية:



وتحرص دولة الصين على الانفتاح الاقتصادي التجاري، وبخاصة في بعض المناطق، ومنها هذه المدينة، ولكنها تحاول التدرج في هذا الانفتاح، خشية من الوقوع في التفكك الذي وقع فيه الاتحاد السوفييتي.

وتظهر لزائر هذه المدينة نهضة عمرانية قوية وسريعة، وتكثر بها الجسور والطرق الدائرية السريعة، ومن تلك الجسور الجسر المعلق الذي يعد من الجسور المشهورة في العالم وقد مررنا بهذه الجسور في جولتنا كما مررنا بجامعة شنغهاي.



صلاة الجمعة في مسجد خوسي في شنغهاي 8/3/1416ﻫ

الرئيس الصيني وعد ب بالعمل على تقدم شنغهاي



وعد رئيس وزراء الصين بجعل مدينة شنغهاي شبيهة بهونج كونج في التقدم المعماري والتجاري وغيره، لذلك يكثر هدم المباني القديمة وتشييد القصور الشاهقة في كل أنحاء المدينة، كما يكثر بناء الطرق الواسعة والجسور.



سوق الليل:



تشتهر هذه المدينة بسوق ليلي يسمى (ROAD LAN JNG)، وهذا السوق تكثر به المحلات التجارية المركزية الجامعة لكل ما يحتاجه المتسوق. والشارع الذي يقع فيه هذا السوق شارع يشتهر بالمباني القديمة التي يؤمها السائحون من كل أنحاء العالم، ويزدحم السوق في الليل بالمتسوقين، ويشتد فيه تلألؤ الأنوار، ولكثرة ما رأيت فيه من البشر قلت مبالغاً: لو سلطهم الله على بحيرة طبرية لما أبقوا منها قطرة ماء، ولا يلزم من ذلك أن يكونوا هم يأجوج ومأجوج الذين لا يبعد أن يكونوا جزءاً منهم[راجع ما سبق من كلام العلامة الشيخ عبد الرحمن السعدي في شأن يأجوج ومأجوج].





السابق

الفهرس

التالي


14059845

عداد الصفحات العام

1995

عداد الصفحات اليومي

جقوق الطبع محفوظة لموقع الروضة الإسلامي 1444هـ - 2023م