{أَلَمْ تَرَ إِلَى الَّذِينَ يَزْعُمُونَ أَنَّهُمْ آمَنُوا بِمَا أُنزِلَ إِلَيْكَ وَمَا أُنزِلَ مِنْ قَبْلِكَ يُرِيدُونَ أَنْ يَتَحَاكَمُوا إِلَى الطَّاغُوتِ وَقَدْ أُمِرُوا أَنْ يَكْفُرُوا بِهِ وَيُرِيدُ الشَّيْطَانُ أَنْ يُضِلَّهُمْ ضَلالاً بَعِيداً (60) وَإِذَا قِيلَ لَهُمْ تَعَالَوْا إِلَى مَا أَنزَلَ اللَّهُ وَإِلَى الرَّسُولِ رَأَيْتَ الْمُنَافِقِينَ يَصُدُّونَ عَنْكَ صُدُوداً (61) فَكَيْفَ إِذَا أَصَابَتْهُمْ مُصِيبَةٌ بِمَا قَدَّمَتْ أَيْدِيهِمْ ثُمَّ جَاءُوكَ يَحْلِفُونَ بِاللَّهِ إِنْ أَرَدْنَا إِلاَّ إِحْسَاناً وَتَوْفِيقاً (62) أُوْلَئِكَ الَّذِينَ يَعْلَمُ اللَّهُ مَا فِي قُلُوبِهِمْ فَأَعْرِضْ عَنْهُمْ وَعِظْهُمْ وَقُلْ لَهُمْ فِي أَنفُسِهِمْ قَوْلاً بَلِيغاً (63) } [النساء]
(67) سافر معي في المشارق والمغارب :: 66- سافر معي في المشارق والمغارب :: (34) دور المسجد في تربية الأحداث ووقايتهم من الانحراف :: (033) دور المسجد في تربية الأحداث ووقايتهم من الانحراف. :: (067) سافر معي في المشارق والمغارب :: (066) سافر معي في المشارق والمغارب :: (031) دور المسجد في تربية الأحداث ووقايتهم من الانحراف :: (065) سافر معي في المشارق والمغارب :: (030) دور المسجد في التربية وعلاج انحراف الأحداث :: :: :: :: :: :: :: :: :: ::
   
جملة البحث



السابق

الفهرس

التالي


(84) سافر معي في المشارق والمغارب (رحلة الصين)

(84) سافر معي في المشارق والمغارب (رحلة الصين)

الخميس 14/3/1416ﻫـ 10/8/1995م


حوار مع الأخ إبراهيم:


الأخ إبراهيم (TANG HAI TANG KE DE) مسلم جديد، وهو الذي رافقني في رحلتي داخل الصين من يوم وصولي إلى بكين، بتاريخ 25/2/1416ﻫ ـ 23/7/1995م، إلى أن غادرت الصين من عاصمة منطقة يونان (YONNAN: Chumming) جنوب الصين بتاريخ 18/3/1416ﻫـ 14/8/1995م.

تاريخ ميلاده: سنة 1971م في مدينة (LAN JANG) في وسط الصين، وهي تابعة لمنطقة (SI CHUNA). درس في مدينته إلى أن تخرج من المرحلة الثانوية سنة 1989م.



الكاتب ومرافقه الصيني إبراهيم على إحدى البحيرات في الطريق بين كومينغ ولاشاين 15/3/1416ﻫ



سَبَقَتْهُ أخته إلى الإسلام وأرشدته إليه بحكمة:



بعد تخرجه ذهب إلى مدرسة أهلية إسلامية في بكين، بنصيحة من أخته التي سبقته بالإسلام، وتزوجت شاباً فلسطينياً يسمى مصطفى صالح ـ وسأذكر التعريف به في إحدى فقرات هذه الرحلة، وهو الذي استأذن لإبراهيم في دخول المدرسة ـ دون أن تطلب منه الدخول في الإسلام، والمشرف على المدرسة يسمى إسحاق، وهو صيني.



ولدت أخته ـ أي إبراهيم ـ سنة 1967م وسمت نفسها بعد إسلامها (سلام) وكان إسلامها سنة 1987م على يد مصطفى صالح الذي كان زميلاً لها في الدراسة. كان الأخ إبراهيم ـ وكل ما أنسبه إليه فهو من إجاباته على أسئلتي ـ يعرف أن المسلمين هم من قومية (خْوِيْ) وهم لا يأكلون لحم الخنزير [وقبيلة خوي هي القبيلة التي كان دخولها في الإسلام في وقت مبكر، ويحاول الحكام الصينيون أن يفهم الناس أن الإسلام خاص بهذه القومية في الصين، ووقر ذلك في أذهان الناس، ولذلك عندما تنشر الدولة إحصاءاتها الرسمية، تنشرها باسم القوميات، ومنها هذه القبيلة التي يبلغ تعدادها 18 مليوناً، ويظن الناس أن هذا هو عدد المسلمين، مع أن الإسلام منتشر في قبائل أخرى غيرها. ولذا لا ينبغي الاعتماد في عدد المسلمين على هذا الإحصاء].



ولا يعرف الأخ إبراهيم أن أحدا غيره كان يدرس في هذه المدرسة من غير المسلمين، وهي تُدَرِّس العلوم الإسلامية واللغة العربية. ومن ذلك تفسير بعض الآيات القرآنية، وقراءة بعض قصار السور. والذي يتولى تفسير بعض الآيات هو الشيخ إسحاق نفسه، ويختار في الغالب الآيات الدالة على وجود الله وتوحيده [وهو اختيار موفق حكيم، لأن الثورة الثقافية الماوية الماركسية رسخت في أذهان الناس أنه لا يوجد للكون خالق، وأن الطبيعة هي التي أوجدته].



الموت مخيف ونظام الكون دقيق ولم يكن يفكر في الْمُمِيت الْمُوجِد!



قال الأخ إبراهيم: إنه كان في صغره شديد الخوف من الموت عندما كان يرى الموتى يدفنون، ولم يكن يفكر في وجود الله، وكان يلفت نظره النظام الدقيق في الكون، ولكنه لا يفكر فيمن أوجده، ولا فكر في أن الطبيعة هي التي أوجدت نفسها.



السؤال عن حقيقة الإسلام؟



وفي هذه المدرسة بدأ يسأل بعض زملائه عن حقيقة دين الإسلام؟ فقدم له أحد زملائه كتاباً، يسمى: "حقيقة الإسلام" باللغة الصينية وعندما قرأه وجد فيه شيئاً جديداً، وهو أن لهذا الكون خالقاً واحداً، ولكنه لم يجزم بوجود خالق، بل كان يرى بأن ذلك يمكن أن يكون صحيحاً، ويمكن أن لا يكون صحيحاً، ولكنه قال في نفسه: إذا كان يوجد خالق لهذا الكون فعلاً، فلا بد أن يكون واحداً فقط، ولا يمكن أن يكون متعدداً، ولم يصدق القصص الصينية التي تقول: إن الآلهة متعددة.



إيمانه بالإله وشكه في الرسول والسبب!



ثم لما سمع الآيات الدالة على وجود الله، آمن بأن لهذا الكون خالقاً، وانتفى الشك الذي كان عنده قبل ذلك، ولكنه كان في شك من أن محمداً ـ صلى الله عليه وسلمـ كان رسولاً من عند الله، لاحتمال أنه ـ أي محمد صلى الله عليه وسلم ـ وصل إلى الإيمان بوجود الله وتوحيده بفكره، وليس عن طريق الرسالة.

‎وبناء على ذلك، أي إيمانه بوجود خالق واحد، مع الشك في رسالة محمد r، نطق الشهادتين، وكان ذلك سنة 1991م. وكان عمره 19 سنة.



لا يمكن أن يأتي بهذا الدين بشر من عند نفسه!



وفي نفس السنة سافر إلى باكستان للدراسة في جامعة الدعوة إلى القرآن والسنة في بيشاور، ومكث ثمانية شهور وهو لا يزال يشك في رسالة محمد صلى الله عليه وسلم، ويتساءل في نفسه: لماذا هو نبي؟ وكان يتهاون في أداء الصلاة لعدم معرفته بوجوبها. ولكنه خلال الشهور الثمانية درس بعض مبادئ الإسلام، وكان يرى أنها كلها خير، وعرف أن هذه المبادئ جاء بها محمد صلى الله عليه وسلم، وآمن بكل ما سمعه عن الإسلام، ووقر في ذهنه أن هذا الدين لا يمكن أن يأتي به بشر من عند نفسه، بل لا بد أن يكون من عند الله، وعند ذلك أيقن بأن محمداً صلى الله عليه وسلم، رسول من عند الله.



قلقه من الموت قبل إسلامه



وكان قبل إسلامه قلقاً من مصيره إلى الموت، إذ كان يفكر في أنه إذا مات صار إلى التراب وتحت الأوساخ والقاذورات، وكان يحاول أن يفر من هذا الخوف بالحديث مع زملائه. أما الآن فهو لا يخاف إلا من عذاب الله إذا مات على معصية. وأسرته: أمه وأبوه وأخته الكبرى الذين لم يسلم منهم أحد عندما أسلم ـ لم يغضب أحد منهم عليه بسبب إسلامه. وقد دخلت أمه قريباً في الإسلام، وهو شديد الرغبة في دخول بقية أسرته في الإسلام، ولعله ينجح في ذلك قريبا بإذن الله [هذه هي قصة إسلام مرافقي الأخ إبراهيم الصيني وهو الآن في الجامعة الإسلامية بالمدينة المنورة، نجح من السنة الأولى من كلية الدعوة وأصول الدين إلى السنة الثانية منها، أسأل الله أن يزيده هدى ويهدي به]. انتهى الحوار مع إبراهيم.



منظر لجانب من مدينة كومينغ التقط من الفندق12/3/1416ﻫ



جولة في الجبل الغربي:



ذهبنا إلى الجبل الغربي ـ هكذا يسمونه ـ وهو أحد الجبال المحيطة بالمدينة، ويقع غربها وهو جبل سياحي، به كثير من المعابد البوذية، ويشرف على المدينة وضواحيها، وبجانبه تقع البحيرة الكبيرة، وبه المصاعد الجبلية الكهربائية التي توصل السائحين إلى قمة الجبل. وقد صعدنا إلى قمة الجبل، ولكن الأمطار الغزيرة بللت ثيابنا ونحن في المصعد، فاضطررنا إلى العودة إلى المدينة.



حوار قصير مع سادن المعبد:



دخلنا أحد المعابد البوذية وهو ذو مبان كثيرة في كل مبنى صور مجسمة لبوذا، والناس يقدمون له أعواد البخور ويركعون ويسجدون على الأرض أمام صورته. من هو بوذا؟ فأجاب: هو رجل هندي. من خلق بوذا؟ قال: خلق نفسه. هل يخلق الشيء نفسه؟ قال: بوذا خلق نفسه.



هل الكون منظم، دقيق التنظيم؟ قال: نعم. من خلق هذا الكون الدقيق التنظيم؟ قال: الطبيعة.

ما هي الطبيعة؟ قال: هي الأشياء التي نشاهدها. هل تتصف الطبيعة بصفات تمكنها من خلق نفسها، كالعلم والقدرة والحكمة؟ فأظهر العجز وسكت، فتركناه وذهبنا. كان الجو صحواً نسبياً، فصعدنا بالمصعد الكهربائي وهو مكشوف، وفي أثناء صعودنا هطلت الأمطار علينا فبللت ثيابنا.






السابق

الفهرس

التالي


14060121

عداد الصفحات العام

2271

عداد الصفحات اليومي

جقوق الطبع محفوظة لموقع الروضة الإسلامي 1444هـ - 2023م