{أَلَمْ تَرَ إِلَى الَّذِينَ يَزْعُمُونَ أَنَّهُمْ آمَنُوا بِمَا أُنزِلَ إِلَيْكَ وَمَا أُنزِلَ مِنْ قَبْلِكَ يُرِيدُونَ أَنْ يَتَحَاكَمُوا إِلَى الطَّاغُوتِ وَقَدْ أُمِرُوا أَنْ يَكْفُرُوا بِهِ وَيُرِيدُ الشَّيْطَانُ أَنْ يُضِلَّهُمْ ضَلالاً بَعِيداً (60) وَإِذَا قِيلَ لَهُمْ تَعَالَوْا إِلَى مَا أَنزَلَ اللَّهُ وَإِلَى الرَّسُولِ رَأَيْتَ الْمُنَافِقِينَ يَصُدُّونَ عَنْكَ صُدُوداً (61) فَكَيْفَ إِذَا أَصَابَتْهُمْ مُصِيبَةٌ بِمَا قَدَّمَتْ أَيْدِيهِمْ ثُمَّ جَاءُوكَ يَحْلِفُونَ بِاللَّهِ إِنْ أَرَدْنَا إِلاَّ إِحْسَاناً وَتَوْفِيقاً (62) أُوْلَئِكَ الَّذِينَ يَعْلَمُ اللَّهُ مَا فِي قُلُوبِهِمْ فَأَعْرِضْ عَنْهُمْ وَعِظْهُمْ وَقُلْ لَهُمْ فِي أَنفُسِهِمْ قَوْلاً بَلِيغاً (63) } [النساء]
(67) سافر معي في المشارق والمغارب :: 66- سافر معي في المشارق والمغارب :: (34) دور المسجد في تربية الأحداث ووقايتهم من الانحراف :: (033) دور المسجد في تربية الأحداث ووقايتهم من الانحراف. :: (067) سافر معي في المشارق والمغارب :: (066) سافر معي في المشارق والمغارب :: (031) دور المسجد في تربية الأحداث ووقايتهم من الانحراف :: (065) سافر معي في المشارق والمغارب :: (030) دور المسجد في التربية وعلاج انحراف الأحداث :: :: :: :: :: :: :: :: :: ::
   
جملة البحث



السابق

الفهرس

التالي


(95) سفر معي في المشارق والمغرب – تابع لرحلة الصين

(95) سفر معي في المشارق والمغرب – تابع لرحلة الصين

بعض مظاهر النشاط الإسلامي في المنطقة:

من مظاهر النشاط الإسلامي: مخيمات تربوية في موسم الصيف والمسابقات في تلاوة القرآن التي لم تكن موجودة من قبل، ومسابقات ثقافية إسلامية، وأنشئت روضات أطفال للمسلمين، وأسست مكتبات إسلامية عامة للمطالعة في الشوارع الرئيسية في المدينة، ومنها مكتبة (اقرأ) في لنشيا، ومكتبات إسلامية عامة للبيع بالعربية والصينية. الطلاب المتخرجون من البلدان العربية والإسلامية: الطلاب الذين خرجوا لطلب العلم الشرعي من المقاطعة، في باكستان وسوريا وإيران، وفي الأردن ومصر وفي المملكة العربية السعودية وتونس والإمارات العربية وليبيا والسودان. وعددهم يبلغ مائة تقريباً، تخرج قليل منهم. وعدد الدارسين من المقاطعة في الجامعة الإسلامية بالمدينة المنورة الآن 25 طالباً. وفي جامعة الملك سعود في الرياض 16 تخرج منهم واحد واسمه (ليسع). وتخرج سبعة من طلاب قانسو من الجامعة الإسلامية في المدينة. كما تخرج عدد آخر من جامعات أخرى. أقسام الطلاب الصينيين المتخرجين في البلدان الإسلامية: وهؤلاء الطلاب ثلاثة أقسام: القسم الأول: هم من طلبة المساجد السلفية. وهم أتباع بعض المشايخ الذين تأثروا بأفكار الشيخ محمد بن عبد الوهاب، وهؤلاء المشايخ أخذوا تلك الأفكار عندما ذهبوا إلى مكة للحج، وحملوا معهم كتب الشيخ محمد بن عبد الوهاب إلى الصين، ويدرسون هذه الكتب، ويسيرون على نفس منهج تلاميذ الشيخ محمد بن عبد الوهاب، ويلبسون اللباس السعودي إلى الآن: الثياب والشماغ والطاقية والعقال، ظنا منهم أن ذلك كله من السنة. من علاماتهم ومن علاماتهم ترك شعر الرأس اقتداء بالرسول صلى الله عليه وسلم، ويرون أن حلق شعر الرأس بدعة، إلا في مناسك الحج والعمرة، ولكنهم لا يهتمون بترك شعر اللحية، حيث يحلقها كثير منهم، ويقصرون السراويل والبنطلونات، ويكثر عندهم التبديع والتفسيق، ويكفِّرون الفرق الصوفية كالقادرية، ومن أهم اختلافهم مع الجماعات الأخرى فهم بعض آيات الصفات، مثل الاستواء على العرش، وهذا يختلفون فيه هم أيضاً فيما بينهم، بعضهم يقول: استوى معناه استقام، وبعضهم يقول: استوى بمعنى علا وارتفع. أما خلافهم مع غيرهم فهو موضوع التأويل وعدمه. وهم يقولون: إنهم يأخذون بالكتاب والسنة، ويتركون كتب الفقه، مع أن غالبهم جهال، ولا يصلون وراء أئمة المساجد الحنفيين، بسبب عدم رفع اليدين، وغير ذلك.. ولا يعترفون بصحة أحاديث عدم رفع اليدين. ويهتمون بقراءة كتب الحديث، حتى إن عامتهم يقرؤون ذلك عن طريق الترجمة، (وأسرة الأخ محمد نوح ينتمون إلى هذه الطائفة).. ويحاربون إقامة المولد ويحكمون على من أقامه بالكفر والشرك.. وهم يصرحون بأنهم سلفيون. القسم الثاني: من مساجد (الإخوان). وهم يخالفون القسم الأول في رفع اليدين في الصلاة ـ يسيرون على المذهب الحنفي ـ ويؤولون آيات الصفات ـ على مذهب الأشعرية ـ ويقولون عن أنفسهم: إنهم أشعريون ماتريديون، ولا يكفرون الناس ولا يفسقونهم بالبدع ونحوها، ولا يتبركون بالقبور. وبين الطائفتين خلاف شديد وكراهية ولا يوجد بين طلابهما تعاون ولا لقاء بين أئمة مساجدهم. القسم الثالث: يسمون أهل التقليد. وهم الذين لم يتغيروا عما كانوا عليه لا بدعوة سيد نوح ولا بدعوة السلفية، وهؤلاء عندهم بدع كثيرة، وهم فقط الذين يحتفلون بالمولد، وتزور نساءهم القبور ويتبركون بالقبور، ولا يهتمون كثيراً بالصلاة وكذلك لا يهتمون بالتعليم، ولا يهتمون بتلاوة القرآن مجوداً، بل لحنهم فيه كثير. فالقسم الأول بعد تخرجه تشدد كثيراً، والقسم الثاني يخف تشدده ويقوم بتوعية المسلمين لفهم الإسلام ويحاول جمع كلمتهم، ويكون تأثيرهم في المسلمين قوياً وجماعة هذا القسم أكثر من القسمين الأول والثالث. ويوجد تأثر بالمذهب الشيعي عند الخفية والجهرية، ويصرحون أنهم شيعة، ولكنهم لم يصلوا إلى درجة سب الصحابة، وإنما يظهرون أنهم يحبون أهل البيت، ولم يتمكنوا من تعلم أصول الشيعة. النشاط الشيعي في الصين: وعلماء الشيعة يأتون إلى بعض مناطق الصين، ويأخذون معهم بعض الطلاب، ولكن إلى الآن لم يرجع أحد منهم يدعو إلى مذهبهم. ويقدم الإيرانيون مساعدات لبعض المساجد لأجل التأثير على أهلها. الملحق الثقافي الإيراني في بكين قدم مساعدة كبيرة لبناء المعهد الإسلامي المسمى بـ(المدرسة الفاطمية) في مقاطعة (خنان) في وسط الصين، وعاصمتها (تشانتشو zheng zhou). وكانت مديرة المدرسة تسمى عائشة فألحوا عليها حتى سميت فاطمة، وهي تخرجت في جامعة مشهد، وهي الآن مذيعة باللغة الصينية في إذاعة إيران تدعو إلى الإسلام بالفكر الشيعي، وهذه أول إذاعة أجنبية تدعو إلى الإسلام بلغة الصين. ويدْرُس في إيران الآن خمسون طالباً من الصين، ويزدادون عاماً بعد عام، ويشجعون الطلاب الصينيين على أن يتزوجوا من الصينيات، ويأتوا بأزواجهم معهم إلى إيران ليكون التأثير الشيعي شاملاً للأسرة كلها، وبعض الطلبة الصينيين يتزوجون إيرانيات بشرط أن يعتنقوا المذهب الشيعي. انتهت الجلسة الأولى مع الأخ محمد نوح.





السابق

الفهرس

التالي


14059977

عداد الصفحات العام

2127

عداد الصفحات اليومي

جقوق الطبع محفوظة لموقع الروضة الإسلامي 1444هـ - 2023م