﴿قُلۡ هُوَ ٱلۡقَادِرُ عَلَىٰۤ أَن یَبۡعَثَ عَلَیۡكُمۡ عَذَابࣰا مِّن فَوۡقِكُمۡ أَوۡ مِن تَحۡتِ أَرۡجُلِكُمۡ أَوۡ یَلۡبِسَكُمۡ شِیَعࣰا وَیُذِیقَ بَعۡضَكُم بَأۡسَ بَعۡضٍۗ ٱنظُرۡ كَیۡفَ نُصَرِّفُ ٱلۡـَٔایَـٰتِ لَعَلَّهُمۡ یَفۡقَهُونَ﴾ الأنعام ٦٥
(07) سافر معي في المشارق والمغارب :: (026) أثر التربية الإسلامية في بناء المجتمع الإسلامي وأمنه :: (06) سافر معي في المشارق والمغارب :: (05) سافر معي في المشارق والمغارب :: (025) أثر التربية الإسلامية في بناء المجتمع الإسلامي وأمنه :: (04) سافر معي في المشارق والغارب :: (24) أثر الترية الإسلامية في بناء المجتمع الإسلامي وأمنه :: (03) سافر معي في المشارق والمغارب :: (023) أثر التربية الإسلامية في بناء المجتمع الإسلامي :: (034)الإيمان هو الأساس - أمور تؤخذ من قصة في إنكاره الإيمان باليوم الآخر :: حوار مع الأخ المسلم البريطاني - حامد لي :: (022)تربية المجتمع - اجتناب الهجر والتقاطع :: حوار مع الأخ المسلم الألماني - هادف محمد خليفة. :: (021)تربية المجتمع - الاحتقار والسخرية :: إيجاد الوعي في الأمة-الندوي :: حوار مع الأخ المسلم الألماني عبد الشكور كونزا(KUNZE) -فرانكفورت :: (020)أثر تربية المجتمع- اجتناب الحسد :: (39)السيرة النبوية - ما لاقاه الصحابة من أذى في مكة: ::
   
جملة البحث



السابق

الفهرس

التالي


(016)الجهاد في سبيل الله -المبحث الثاني: أبدية الجهاد في سبيل الله

(016)الجهاد في سبيل الله -المبحث الثاني: أبدية الجهاد في سبيل الله

وفيه خمسة فروع:

الفرع الأول: أهداف الجهاد تقتضي أبديته.

الفرع الثاني: عالمية الإسلام تقتضي أبدية الجهاد.

الفرع الثالث: رَدُّ الرسول من ظن توقف الجهاد يقتضي أبديته

الفرع الرابع: صفقة الجهاد أبدية

الفرع الخامس: التتطبيق العملي يقتضي أبدية الجهاد


الفرع الأول: أهداف الجهاد تقتضي أبديته


شرع الله تعالى الجهاد لإخراج الناس من الظلمات إلى النور من جهة، ولتكون كلمة الله هي العليا من جهة ثانية، ولحماية المسلمين من أن يفتنوا في دينهم أو تستباح حرماتهم وتحتل أرضهم من جهة ثالثة، وكل هذه الأمور يجب أن تستمر إلى أن يرث الله الأرض ومن عليها، ولا يمكن استمرار تحقيقها إلا باستمرار الجهاد في سبيل الله.

وقد اقتضت مشيئة الله أن يوجد في الأرض حزبه وحزب الشيطان، وأن يكون بجانب الحق الباطلُ، وأن يعيش على وجه الأرض محقُّون ومُبطلون، وأن يصطرع هؤلاء وأولئك من أول الحياة إلى آخرها.
{قلنا اهبطوا منها جميعاً، فإما يأتينكم مني هدى فمن تبع هُداي فلا خوف عليهم ولا هم يحزنون. والذين كفروا وكذبوا بآياتنا أولئك أصحاب النار هم فيها خالدون..} [البقرة: 38 – 39].

{ولقد خلقناكم، ثم صورناكم، ثم قلنا للملائكة اسجدوا لآدم فسجدوا إلا إبليس لم يكن من الساجدين. قال ما منعك ألا تسجد إذ أمرتك؟ قال: أنا خير منه، خلقتني من نار وخلقته من طين. قال فاهبط منها فما يكون لك أن تتكبر فيها، فاخرج إنك من الصاغرين. قال أنظرني إلى يوم يبعثون. قال إنك من المنظرين. قال فبما أغويتني لأقعدن لهم صراطك المستقيم. ثم لآتينهم من بين أيديهم ومن خلفهم وعن أيمانهم وعن شمائلهم ولا تجد أكثرهم شاكرين، قال اخرج منها مذؤماً مدحوراً لَمَن تبعك منهم لأملأن جهنم منكم أجمعين} [الأعراف:11 – 18].

فما دام في الأرض مسلمون، ولا بد أن يكونوا، وما دام في الأرض كافرون ولا بد كذلك أن يكونوا – فلا بد من وجود الصراع بين المسلمين والكافرين لتباين طبيعة الإسلام والكفر، فالإسلام يصرّ – بالحجة والبرهان والدعوة إلى الله، وتطبيق المسلمين لدينهم ليكونوا قدوة حسنة لغيرهم- على تحرير الناس من عبادة كل ما سوى الله وتعبيدهم لله وحده، والكفر يصرّ - بالقوة والإكراه - على بقاء الناس في الظلمات، بل على إخراجهم من النور إلى الظلمات وتعبيدهم لأرباب متفرقين من دون الله.

قال تعالى: {الله وليّ الذين آمنوا يخرجهم من الظلمات إلى النور، والذين كفروا أولياؤهم الطاغوت يخرجونهم من النور إلى الظلمات، أولئك أصحاب النار هم فيها خالدون} [البقرة: 257].

وقال تعالى: {ولا يزالون يقاتلونكم حتى يردوكم عن دينكم إن استطاعوا، ومن يرتدد منكم عن دينه فيمت وهو كافر فأولئك حبطت أعمالهم في الدنيا والآخرة، أولئك أصحاب النار هم فيها خالدون} [البقرة: 217].

والواقع يؤيد إصرار أعداء الله على صد الناس عن دين الله، وغدرهم بالمسلمين وعدم الوفاء بعهودهم لهم، وأنه لا يجدي في تقويمهم إلا القضاء على رؤوس الفتنة من قادتهم وإذلالهم بالجهاد في سبيل الله، وهو أمر دائم ما دام في الأرض كفر وإسلام.
ولهذا كانت آخر مرحلة من مراحل، الجهاد صريحة صارمة لا تقبل تأويلاً ولا تحريفاً، كما قال تعالى في سورة التوبة: {كيف يكون للمشركين عَهْدٌ عند الله وعند رسوله إلا الذين عاهدتم عند المسجد الحرام، فما استقاموا لكم فاستقيموا لهم إن الله يحب المتقين. كيف وإن يظهروا عليكم لا يرقبوا فيكم إلاً ولا ذمة، يرضونكم بأفواههم وتأبى قلوبهم، وأكثرهم فاسقون. اشتروا بآيات الله ثمناً قليلاً فصدوا عن سبيله، إنهم ساء ما كانوا يعملون. لا يرقبون في مؤمن إلاً ولا ذمة وأولئك هم المعتدون. فإن تابوا وأقاموا الصلاة وآتوا الزكاة فإخوانكم في الدين، ونفصِّل الآيات لقوم يعلمون. وإن نكثوا أيمانهم من بعد عهدهم وطعنوا في دينكم فقاتلوا أئمة الكفر إنهم لا أيمان لهم لعلهم ينتهون، ألا تقاتلون قوماً نكثوا أيمانهم وهمُّوا بإخراج الرسول وهم بدءوكم أول مرة، أتخشونهم فالله أحق أن تخشوه إن كنتم مؤمنين. قاتلوهم يُعَذِّبهم الله بأيديكم ويُخْزِهم وينصرْكم عليهم، ويشف صدور قوم مؤمنين، ويُذْهِب غيظ قلوبهم، ويتوب الله على من يشاء والله عليم حكيم} [التوبة: 7 – 15].

الفرع الثاني: عالمية الإسلام تقتضي أبدية الجهاد


وكون الإسلام ديناً عالمياً يجب على جميع الناس أن يدخلوا فيه، ويجب على المسلمين أن يبلغوهم إياه ويدعوهم إليه يقتضي أبدية الجهاد، فقد كان الرسول يُبعث إلى قومه خاصة، وبعث خاتم الأنبياء محمد صلّى الله عليه وسلم إلى الناس عامة.

والنصوص الدالة على عالمية رسالته صلّى الله عليه وسلم كثيرة، و سبق شيء منها في التمهيد.

ففرض على المسلمين أن يبلغوا هذا الدين لكافة الناس أينما كانوا، ولو وجد أحد على غير الكوكب الأرضي الذي يعيشون عليه، على سطح القمر أو المريخ أو الزهرة أو غيرها، لوجب على المسلمين تبليغه هذا الدين، ما وجدوا إلى ذلك سبيلا.

وهذا ما فهمه أصحاب رسول الله صلّى الله عليه وسلم، كما في قصة فتح أبي عبيدة لمدينة حمص. قال ابن كثير رحمه الله: "لما فتح أبو عبيدة حمصاً، بعث خالد بن الوليد إلى قِنَّسرين، فلما جاءها ثار إليه أهلها ومن عندهم من نصارى العرب، فقاتلهم خالد فيها قتالاً شديداً، وقتل منهم خلقاً كثيراً، فأما من هناك من الروم فأبادوهم وقتل أميرهم (ميناس).

وأما الأعراب فإنهم اعتذروا إليه بأن هذا القتال لم يكن عن رأينا، فقبل منهم خالد وكفَّ عنهم، ثم خلص إلى البلد فتحصًّنوا فيه، فقال لهم خالد: "لو كنتم في السماء لحملنا الله إليكم أو لأنزلكم إلينا، ولم يزل بهم حتى فتحها الله عليه، ولله الحمد" [البداية والنهاية (7 / 52)].

ولو كان طواغيت الكفر -والنفاق-لا يصدون الدعاة عن الدعوة إلى الله، ويبلغون دين الله ورسالته إلى الناس في كل مكان، أداء للواجب الذي فرضه الله عليهم، ويتركون الناس يسمعون الدعوة إلى الإسلام، ويستجيبون له إن شاءوا أو يرفضون باختيارهم، لقيل إنه لا ضرورة ملجئة للقول بأبدية الجهاد، بل لا ضرورة لفرضه على المسلمين، ولكن الأمر بخلاف ذلك كما سبق عند الكلام على حكم الجهاد وكونه ضرورة، وكما سبقت الإشارة في مطلع هذا المبحث من الصراع بين الإسلام والكفر على الدوام.

وبالرجوع إلى الواقع التاريخي من أوثق مصدر يوجد على ظهر البسيطة، وهو القرآن الكريم، للصراع الذي دار بين الدعاة إلى الله، وفي طليعتهم رسل الله وأعداء الله من الطواغيت الذين أرادوا استعباد الناس من دون الله، يتضح بجلاء ضرورة كون الجهاد في سبيل الله أبدياً، وكذلك ما يشاهد في كل عصر وفي هذا العصر من تجمع أعداء الله ضد المسلمين وضد هذا الدين للقضاء عليهم وعليه.

وها نحن نرى اليوم تكالب أعداء الإسلام من كل فج وصوب على حرب المسلمين وإذلالهم، وبخاصة في فلسطين التي يقتل فيها اليهود أهلها من المسلمين بتأييد من أقوى دولة مادية صليبية. كل ذلك يحتم أبدية الجهاد في سبيل الله.

الفرع الثالث: رد الرسول على من ظن توقف الجهاد يقتضي أبديته

لقد ظن بعض أصحاب الرسول صلّى الله عليه وسلم – بعد أن دانت الجزيرة العربية بالإسلام، وارتفعت رايته على أرجائها – أن الجهاد قد انتهى، وأن لا حاجة إلى الاستمرار في إعداد العدة، لأن الحرب وضعت أوزارها، فردّ الرسول صلّى الله عليه وسلم ، مكذِّباً ذلك الظن مبيناً أن الجهاد ماضٍ إلى يوم القيامة، لوجود حزب الله في الأرض ووجود أحزاب الشيطان فيها.

وأن إعداد العدة والتدريب على القتال، أمر لا بد منه إلى قيام الساعة كما في حديث سلمة بن نُفَيل رَضي الله عنه، كنت جالساً عند رسول الله صلى صلّى الله عليه وسلم، فقال رجل: يا رسول الله أذال الناس الخيل ووضعوا السلاح قالوا: لا جهاد، قد وضعت الحرب أوزارها، فأقبل رسول الله صلّى الله عليه وسلم بوجهه وقال: (كذبوا ! الآن جاء القتال، ولا تزال من أمتي أمة يقاتلون حتى تقوم الساعة، وحتى يأتي وعد الله، الخيل معقود في نواصيها الخير إلى يوم القيامة، وهو يوحي إلى أني غير مُلْبَث، وأنتم تتبعوني، ألا فلا يضرب بعضكم رقاب بعض، وعقر دار المؤمنين الشام) [أخرجه النسائي، وهو في جامع الأصول رقم 1048، مطبعة الملاح، قال المحشِّي: أخرجه النسائي في الخيل وإسناده صحيح وأخرجه أحمد في المسند (4/214،215)]

ومعنى أذال الناس الخيل، أي امتهنوها، وتوقفوا عن العناية بها، وإعدادها للحرب، ومعنى "عقر دار المؤمنين الشام" قال في النهاية: "عُقْرُ الدار بالضم والفتح: أصلُها، ومنه الحديث «عُقْر دَار الإسلام الشَّامُ» أي أصله ومَوْضعه، كأنه أشار به إلى وقت الفتَن: أي يكون الشام يومئذ آمِناً منها، وأهلُ الإسلام به أسلُم"].

وقوله في الحديث: (حتى تقوم الساعة... إلى يوم القيامة) وتعقيبه على ذلك بقوله: (ألا فلا يضرب بعضكم رقاب بعض) فيه إشارة على أن الأمة الإسلامية إذا تركت جهاد أعدائها ضرب بعضها رقاب بعض، وهذه الحال يؤيدها الواقع التاريخي، فما ترك المسلمون الجهاد إلا جعل الله بأسهم بينهم.

وفي صحيح مسلم من حديث أبي هريرة رضِي الله عنه يبلغ به النبي صلى الله عليه وسلم: (لا تقوم الساعة حتى تقاتلوا قوماً صغار الأعين، دلف الأذن).

وفي الحديث كذلك أن رسول الله صلّى الله عليه وسلم قال: (لا تقوم الساعة حتى يقاتل المسلمون الترك، قوماً وجوههم كالمجان المطرقة، يلبسون الشَّعر، ويمشون في الشَّعر) [مسلم (4/2233) وراجع شرح النووي على مسلم (18/37)].

وما تضمنه حديث أبى هريرة وإن كان قد حصل فعلاً كما ذكر الإمام النووي وغيره، يدل على أبدية الجهاد واستمراره، لأنه ما من وقت خلا من صراع بين المسلمين والكافرين، وهذا منه. [مسلم (4 / 2233) وراجع شرح النووي على مسلم (18/37)].

وهؤلاء اليهود يسرحون ويمرحون في قلب رقعة الأمة الإسلامية، ويتجمَّعون من كل الآفاق، وهم شُذّاذها الذين كتب الله عليهم الذلّة والمسكنة، ووعد الرسول صلّى الله عليه وسلم – وهو الصادق المصدوق – أن المسلمين سيقاتلونهم قبل قيام الساعة، ويهيئ الله لمن يقاتلهم، مالم يكن في الحسبان، حيث ينطق لهم الحجر والشجر الذي يختفي وراءه اليهودي، فينادي الجماد والنبات ليدل المجاهدين على أعداء الله ليقتلوهم.

كما جاء في حديث عبد الله بن عمر وحديث أبي هريرة رضِي الله عنه: أن رسول الله قال صلّى الله عليه وسلم: (لا تقوم الساعة حتى يختبئ اليهودي من وراء الحجر والشجر، فيقول الحجر والشجر: يا مسلم، يا عبد الله، هذا يهودي خلفي، فتعال فاقتله، إلا الغرقد فإنه من شجر اليهود) [البخاري مع فتح الباري (6/103) ومسلم (4/2238]

ولعل الله سبحانه وتعالى الحكيم العليم، إنما يجمعهم في بلاد المسلمين في فلسطين، لينزل بهم هذا اليوم المنتظر، وما يسبقه من الإعداد لهم والتنكيل بهم.

ولعل ما يحدث من زعماء بعض الشعوب الإسلامية من مودَّتهم وموالاتهم وتسهيل سبل بقائهم، ما هو إلا تقدير سماوي يمهِّد لكتائب شباب الإسلام المجاهدين الطريق إلى قتلهم واستئصالهم، هم وأذنابهم من أعداء الإسلام الذين يُسَمَّون بأسماء إسلامية، وهذا من الأدلة الصريحة على أبديَّة الجهاد في سبيل الله، وإذا كان قتال الترك قد حصل كما أخبر به النبي صلّى الله عليه وسلم ، فإن قتال اليهود سيحصل كما أخبر به النبي صلّى الله عليه وسلم.

وفي حديث آخر عن حسان بن عطية قال: "مالَ مكحولٌ وابن أبي زكريا إلى رأي خالد بن معدان، وملت معهما، فحدثنا عن جُبَير بن نُفَير، قال: قال لي جبير بن نفير: انطلق بنا إلى بني ذي مخبر – رجل من أصحاب رسول الله صلّى الله عليه وسلم –. قال فأتيناه، فسأله جبير عن الهدنة فقال: سمعت رسول الله صلّى الله عليه وسلم يقول: (ستصالحون الروم صلحاً آمناً، فتغزون أنتم وهم عدواً من ورائكم فتنصرون وتغنمون، ثم ترجعون حتى تنزلوا بمرج، فيرفع رجل من أهل النصرانية الصليب، فيقول: غلب الصليب، فيغضب رجل من المسلمين فيدقه، فعند ذلك تغدر الروم، وتجمع للملحمة، زاد في رواية: ويثور المسلمون إلى أسلحتهم، فيقتتلون، فيكرم الله تلك العصابة بالشهادة) [أبو داود (3/210) وابن ماجه (2/1369)، وهو في جامع الأصول، قال المحشِّي: وإسناده صحيح (10/26)].

وإن يوماً عصيباً على المسلمين يضطرهم إلى التحالف مع أعدائهم الذين لم يهدؤوا لحظة عن حربهم، ضد عدو مشترك ينتصرون عليه ويغنمون، ثم يغدر النصارى بالمسلمين فيقاتلونهم ويكرم الله العصابة المسلمة بالشهادة على أيديهم؛ إن هذا اليوم لم يأت بعد وإنه لآتٍ.

ومن أصرح الأحاديث الدالة على أبدية الجهاد، حديث أبي هريرة الذي فيه نزول عيسى بن مريم في وقت تسوية المسلمين صفوفه وإعداده أنفسهم للقتال، بعد اقتسامهم الغنائم في حربهم مع الروم – وفيه أن عيسى بن مريم يقتل الدجال، وعيسى آنذاك من أمة محمد صلّى الله عليه وسلم.

عن أبي هريرة رَشي الله عنه:أن رسول الله صلّى الله عليه وسلم قال: (لا تقوم الساعة حتى ينزل الروم بالأعماق أو بدابق [دابق: قرية قرب حلب كما في معجم البلدان]،فيخرج إليهم جيش من المدينة من خيار أهل الأرض يومئذ، فإذا تصافُّوا قالت الروم: خلوا بيننا وبين الذين سبوا منا نقاتلهم، فيقول المسلمون: لا والله لا نخلي بينكم وبين إخواننا، فيقاتلونهم فيهزم ثلث لا يتوب الله عليهم أبداً، ويقتل ثلثهم أفضل الشهداء عند الله، ويفتح الثلث لا يفتنون أبداً، يفتتحون قسطنطينية، فبينما هم يغتنمون الغنائم قد علَّقوا سيوفهم بالزيتون، إذا صاح فيهم الشيطان: إن المسيح قد خلفكم في أهليكم، فيخرجون، وذلك باطل، فإذا جاءوا الشام خرج، فبينما هم يعدون للقتال يسوون الصفوف إذ أقيمت الصلاة، فينزل عيسى بن مريم صلّى الله عليه وسلم، فأمَّهم، فإذا رآه عدو الله ذاب كما يذوب الملح في الماء، فلو تركه لانذاب حتى يهلك، ولكن يقتله الله بيده، فيريهم دمه في حربته) [مسلم (4/221)].

فإذا كان المجاهدون المسلمون يقتسمون الغنائم، ويحملون السيوف، ويسوون الصفوف لقتال الدجال وجنده، وينزل عليهم عيسى عليه السلام وهم على تلك الحال، والرسول صلى الله عليه وسلم يقول في أحاديث كثيرة: يقاتلون حتى تقوم الساعة، ألا يدل ذلك كله على أبدية الجهاد؟!.

وقد استنبط الإمام البخاري رحمه الله من حديث عروة البارقي رضيَ الله عنه، أن النبي صلّى الله عليه وسلم قال: (الخيل معقود في نواصيها الخير إلى يوم القيامة: الأجر والمغنم) [البخاري رقم الحديث 2852] استنبط منه أبدية الجهاد، إذ بوب له بقوله: (باب الجهاد ماضٍ مع البر والفاجر).

وقال الحافظ ابن حجر رحمه الله: "وفيه – أي في هذا الحديث – بشرى ببقاء الإسلام وأهله إلى يوم القيامة، لأن من لازم بقاء الجهاد، بقاء المجاهدين وهم مسلمون، وهو مثل الحديث الآخر: (لا تزال طائفة من أمتي يقاتلون على الحق) [فتح الباري (6/56)].

وقال السرخسي: "وهو فرض قائم إلى قيام القيامة، قال النبي صلى اله عليه وسلم: (الجهاد ماض منذ بعثني الله تعالى إلى أن يقاتل آخر عصابة من أمتي الدجال)" [المبسوط (10/2)].
وقال ابن الهمام: "ولا شك أن إجماع الأمة أن الجهاد ماض إلى يوم القيامة لم يُنْسَخ، فلا يتصوَّر نسخه بعد النبي صلى الله عليه وسلم" [فتح القدير (5/438)].





السابق

الفهرس

التالي


جميع حقوق الطبع محفوظة لموقع الروضة الإسلامي 1439هـ - 2018م

13467521

عداد الصفحات العام

749

عداد الصفحات اليومي