{إِنَّ الْمُنَافِقِينَ يُخَادِعُونَ اللَّهَ وَهُوَ خَادِعُهُمْ وَإِذَا قَامُوا إِلَى الصَّلاةِ قَامُوا كُسَالَى يُرَاءُونَ النَّاسَ وَلا يَذْكُرُونَ اللَّهَ إِلاَّ قَلِيلاً (142) مُذَبْذَبِينَ بَيْنَ ذَلِكَ لا إِلَى هَؤُلاءِ وَلا إِلَى هَؤُلاءِ وَمَنْ يُضْلِلْ اللَّهُ فَلَنْ تَجِدَ لَهُ سَبِيلاً (143) يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا لا تَتَّخِذُوا الْكَافِرِينَ أَوْلِيَاءَ مِنْ دُونِ الْمُؤْمِنِينَ أَتُرِيدُونَ أَنْ تَجْعَلُوا لِلَّهِ عَلَيْكُمْ سُلْطَاناً مُبِيناً (144) إِنَّ الْمُنَافِقِينَ فِي الدَّرْكِ الأَسْفَلِ مِنْ النَّارِ وَلَنْ تَجِدَ لَهُمْ نَصِيراً (145) إِلاَّ الَّذِينَ تَابُوا وَأَصْلَحُوا وَاعْتَصَمُوا بِاللَّهِ وَأَخْلَصُوا دِينَهُمْ لِلَّهِ فَأُوْلَئِكَ مَعَ الْمُؤْمِنِينَ وَسَوْفَ يُؤْتِ اللَّهُ الْمُؤْمِنِينَ أَجْراً عَظِيماً (146}[النساء]
(063) سافر معي في المشارق والمغارب :: (056) أثر التربية الإسلامية في بناء الأسرة المسلمة :: (062) سافر معي في المشارق والمغارب :: (055) أثر التربية الإسلامية في بناء الأسرة الإسلامية :: (061) سافر معي في المشارق والمغارب :: (054) أثر التربية الإسلامية في بناء الأسرة :: (060) سافر معي في المشارق والغارب :: (059) سافر معي في المشارق والمغارب :: (053) أثر التربية الإسلامية في بناء الأسرة المسلمة :: (034)الإيمان هو الأساس - أمور تؤخذ من قصة في إنكاره الإيمان باليوم الآخر :: حوار مع الأخ المسلم البريطاني - حامد لي :: (022)تربية المجتمع - اجتناب الهجر والتقاطع :: حوار مع الأخ المسلم الألماني - هادف محمد خليفة. :: (021)تربية المجتمع - الاحتقار والسخرية :: إيجاد الوعي في الأمة-الندوي :: حوار مع الأخ المسلم الألماني عبد الشكور كونزا(KUNZE) -فرانكفورت :: (020)أثر تربية المجتمع- اجتناب الحسد :: (39)السيرة النبوية - ما لاقاه الصحابة من أذى في مكة: ::
   
جملة البحث



السابق

الفهرس

التالي


(028) مفتاح باب الريان

(028) مفتاح باب الريان

وفي ختام دورتك في هذا الشهر المبارك لا يفوتَنَّكَ صيامُ الدَّهر:

بشريان

الأولى: صيام الدهر بإتباع رمضان بستة أيام من شوال

إن من فضل الله تعالى على عباده المسلمين، أنه ما إن ينتهي شهر رمضان، حتى يدخل شهر شوال مبشراً بما شرعه الله تعالى فيه من طاعته المستمرة، وإحدى تلك الطاعات صيام ستة أيام من هذا الشهر، يكمل الله تعالى بها أجر صيام السنة كلها، كما نص على ذلك رسول الله صلى الله عليه وسلم، وفسره العلماء بما ثبت في نصوص أخرى، من أن الحسنة يكتبها الله لعبده المؤمن عشر حسنات، فصيام شهر رمضان يقوم مقام صيام عشرة أشهر، وصيام الست من شوال يقوم مقام صيام شهرين، فإذا واظب المسلم على ذلك في حياته، فكأنه صام الدهر كله في عمره:

فعَنْ أَبِي أَيُّوبَ الأَنْصَارِيِّ رضي الله عنه، أَنَّ رَسُولَ اللّهِ صلى الله عليه وسلم قَالَ: (مَنْ صَامَ رَمَضَانَ وَأَتْبَعَهُ سِتّاً مِنْ شَوَّالٍ كَانَ كَصِيَامِ الدَّهْرِ). [مسلم (8/47) دار الكتب العلمية]. فلا يفوتنك أيها المسلم الباغي للخير أن تصوم الدهر كاملاً بهذه السهولة التي مَنَحَكَهَا ربك الكريم.

الشرى الثانية

أما البُشرى الثانية التي يحملها لك شهر شوال، فهي أنه بداية موسم الحج الذي يبدأ بأول يوم فيه، وينتهي باليوم الثالث عشر من شهر ذي الحجة، كتب الله لي ولك ولكافة المسلمين المداومة على طاعة الله تعالى حتى يأتينا اليقين، وتقبل الله منا ومنكم ورزقنا الإخلاص له، في كل ما نعمله من طاعته، وعيدا مباركا تتبعه الخيرات والبركات إن شاء الله. والسلام عليكم ورحمته وبركاته.



السابق

الفهرس

التالي


جميع حقوق الطبع محفوظة لموقع الروضة الإسلامي 1439هـ - 2018م

13342657

عداد الصفحات العام

211

عداد الصفحات اليومي